الرئيسية / الاخبار / صحيفة: صفقة وشيكة بين عائلة كوشنر وشركة مرتبطة بقطر

صحيفة: صفقة وشيكة بين عائلة كوشنر وشركة مرتبطة بقطر

كشفت صحيفة أمريكية النقاب عن ما قالت إنها تفاصيل صفقة عقارات وشيكة بين شركة مرتبطة بدولة قطر وشركات تملكها عائلة جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومستشاره.


ونشرت الخميس تقريرا قالت فيه إن شركة تملكها عائلة كوشنر "تقترب من الحصول على دعم مالي من شركة بروكفيلد للعقارات الذي يعد جهاز قطر للاستثمارات احد كبار المستثمرين فيها، لإنقاذ مبناها الرئيسي في نيويورك".


ونقلت الصحيفة عن مديرين تنفيذيين في مجال العقارات قولهما إن "المحادثات مرحلة متقدمة بين "شركات كوشنر" و"بروكفيلد للعقارات" في ما يتعلق بالمبنى 666 على الجادة الخامسة في نيويورك والمؤلف من 41 طابقا".


ولفتت إلى عائلة كوشنر اشترت البرج قبل 11 عاما بصفقة قياسية بلغت 1,8 مليارات دولار، "لكن عائداته المالية لا يغطي حاليا إلا نصف قيمة الرهن العقاري السنوي، كما أن 30 بالمئة من مساحته غير مشغولة".


وتشير نيويورك تايمز إلى أن  كوشنر ورئيس مجلس ادارة "انبانغ" الصينية  للتأمين كانا قبل عام على وشك التوصل إلى اتفاق كانت مجموعته ستستثمر بموجبه في المبنى 666 على الجادة الخامسة، لكن المحادثات فشل".


ورجحت الصحيفة أن تطرح الصفقة "مزيدا من الهواجس حول دور كوشنر المزدوج في البيت الأبيض وشركات العائلة"، مضيفة أنه "تخلى عن الاضطلاع بأي دور في شركات العائلة بعد انتخاب ترامب لكنه احتفظ بغالبية حصصه في الشركات".


وفي شباط/فبراير الماضي خسر جاريد كوشنر التصريح الذي يمنحه حق الاطلاع على المعلومات المصنفة سرية للغاية في البيت الأبيض، حيث قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية حينها إن كل من الصين وإسرائيل والمكسيك والامارات "سعوا للاستفادة من نقاط ضعف كوشنر في السياسة والأعمال".


وختمت نيويورك تايمز بالقول إن "جهاز قطر للاستثمار" تعاون مع شركة "بروكفيلد للعقارات" في عدة صفقات عقارية سابقة وهما يملكان مجمع كناري وورف للأعمال في لندن، حيث ستتولى الشركة تأجير مبنى الجادة الخامسة وتشغيله، وتخطط لإنفاق ملايين الدولارات لتجديد المبنى الذي بُني قبل 61 عاما.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مصر.. ملاعب الجولف تلتهم مياه النيل والفقراء يدفعون الثمن

على الرغم من الأزمة المائية التي تمر بها مصر منذ عدة سنوات، والتوقعات بأنها تزداد تفاقما مع انتهاء بناء سد النهضة العام المقبل، إلا أن الحكومة المصرية ما زالت غير جادة في مواجهة إهدار الأثرياء للمياه كما تفعل مع الفقراء، بحسب مراقبين. ففي مقابل العديد من الإجراءات لتوفير مياه الري والتي من بينها تقليل المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشرهة للمياه مثل الأرز والقمح وقصب السكر، وفرض غرامات مالية كبيرة على المخالفين بالإضافة إلى عقوبة الحبس، إلا أن الحكومة تتجاهل إهدار كميات هائلة من المياه في ري ملاعب الجولف المنتشرة في المنتجعات السياحية والتجمعات السكنية لعلية القوم. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *