الرئيسية / الاخبار / عربي اسلامي / قوى سياسية مصرية تهاجم قرار رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق

قوى سياسية مصرية تهاجم قرار رفع أسعار تذاكر مترو الأنفاق

أكدت الجبهة الوطنية المصرية الجمعة، أن قرار سلطة رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي برفع سعر "تذكرة مترو الأنفاق الذي يستخدمه ملايين المصريين، إلى سبع جنيهات يمثل صدمة جديدة للمواطن، الذي لا يكاد يفيق من صدمة حتى يفاجأ بأشد منها".


وقالت الجبهة في بيان وصل إلى "" نسخة منه، إن "هذا القرار هو أحد الالتزامات التي قطعتها سلطة السيسي لبعثة صندوق النقد الدولي، حتى تتمكن من الحصول على الشريحة الجديدة من قرض الصندوق، وتتضمن هذه الالتزامات المزيد من رفع أسعار السلع والخدمات التي تفتك بالمواطنين، وخاصة محدودي الدخل".


وأشارت إلى "خطورة تماهي سلطة الانقلاب مع وصفات صندوق النقد، دون اعتبار لأحوال الشعب الذي يئن من الغلاء الفاحش مع ثبات الأجور"، مؤكدة "ضرورة توحيد الجهود الوطنية لسرعة الخلاص من هذا النظام؛ إنقاذا للبلاد والعباد ومقدرات الوطن".


من جهتها، أوضحت حركة الاشتراكيين الثوريين أن "نظام السيسي يعتصر الفقراء ويضاعف أسعار تذاكر المترو بأمر من صندوق النقد الدولي"، مضيفة: "قبل أن تنتهي زيارة بعثة الصندوق، لم يتردد النظام في تقديم فروض الولاء والطاعة ورفع سعر تذكرة المترو من 2 جنيه لتصل من ثلاثة إلى سبعة جنيهات".

 


وذكرت أن "النظام لم ينتظر بدء العام الجديد وبدء تطبيق الموازنة العامة، وكذلك لم ينتظر مرور شهر رمضان دون السطو على الفقراء، متذرعا في ذلك بأسعار تذاكر المترو في دول العالم، دون النظر إلى مستويات الأجور في تلك الدول، التي تمثل أضعاف أجور المصريين"، مؤكدة أن "النظام لم يتردد في توجيه الضربات اليومية للفقراء والكادحين".


وتابعت: "الهجوم الجديد الذي يشنه النظام اليوم لا زال في بدايته، فبطبيعة الحال سيؤدي رفع أسعار تذاكر المترو لرفع أسعار باقي المواصلات كنتيجة أولى، لتأتي بعد بداية العام المالي الجديد مطلع تموز/ يوليو القادم بطفرة جديدة في الأسعار، نتيجة ما تتضمنه الموازنة العامة من زيادة في أسعار الوقود وزيادة في أسعار الكهرباء والمياه والغاز وسائر الخدمات والمرافق".


وأردفت: "إذ يستمر النظام في هجماته المتتالية على مستوى معيشة الفقراء والكادحين، لا يبقى سوى النضال طريقا واحدا في مواجهة سياسات الإفقار والاضطهاد التي لا يحاول النظام حتى تبريرها، بل فقط يحاول إزالة آثارها من على النخبة الحاكمة من قضاة وضباط شرطة وجيش ووزراء ومسؤولين، ليدفع الفقراء وحدهم ثمن تلك السياسات".


واستطردت حركة الاشتراكيين الثوريين قائلة، إن "تضامن الفقراء والكادحين وتطوير قدرتهم على المقاومة والنضال، هو السبيل الوحيد لمواجهة تلك السياسات والدفاع عن الحق في حياة كريمة".

 


ورفعت مصر أسعار تذاكر مترو الأنفاق بما يصل إلى 250 بالمئة، على أن يبدأ سريان الزيادة من صباح الجمعة، وهذه هي الزيادة الثانية في أسعار التذاكر في أقل من عام.


وجاء في بيان لوزارة النقل: "سعر تذكرة مترو الأنفاق سيبلغ ثلاثة جنيهات لعدد 9 محطات، وخمسة جنيهات لعدد 16 محطة، وسبعة جنيهات لأكثر من 16 محطة"، معللة ذلك بأن الإجراء يأتي في إطار "تحقيق العدالة الاجتماعية واستكمالا لخطط التطوير المنشودة لمستخدمي مترو الأنفاق"، بحسب قولها.


وقالت الوزارة في بيانها: "يوجد عجز في مصاريف الصيانة والعمرات والتجديدات للعامين الماليين 2016- 2017 و 2017- 2018، يبلغ 94 بالمئة، وهناك خسائر متراكمة على المترو تقدر بـ618.6 مليون جنيه".


وتعمل شبكة مترو الأنفاق بنظام التذكرة الموحدة التي كانت قيمتها جنيهين.


وأثارت الحكومة غضب الكثير من المصريين الذين يعوزهم ارتفاع تكاليف المعيشة، عندما ضاعفت سعر تذكرة المترو في تموز/ يوليو من عام 2017.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

آلاف السوريين في تركيا يعودون لقضاء رمضان مع أقاربهم

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *