الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / 30 مليار يورو خسائر إيطاليا مع انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي

30 مليار يورو خسائر إيطاليا مع انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي

قدرت صحيفة إيطالية أن يخسر اقتصاد بلادها حوالي 30 مليار يورو جراء انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، وفرضها عقوبات جديدة على طهران. وفق وكالة "آكي" الإيطالية للأنباء.

 

وأشارت صحيفة إلـ"سولي24" المعنية بالاقتصاد إلى أن بروتوكولات الاستثمار الموقعة بين الشركات الإيطالية الكبرى والسلطات الإيرانية يبلغ حجمها 27 مليار يورو، إضافة إلى 2 مليار من الصادرات المتوقعة إلى إيران (حيث يبلغ إجمالي التبادل التجاري 5 مليارات، ويميل لصالح إيران؛ لأن إيطاليا أنفقت في العام الماضي 3 مليارات لشراء النفط الخام).


وذكرت الصحيفة أن إغلاق المسار الاقتصادي المزدوج بين إيطاليا وإيران، بسبب العقوبات الأمريكية، يخاطر بتجميد 30 مليار يورو بين روما وطهران.

 

ووفق القوانين الأمريكية، يمكن للسلطات في واشنطن فرض عقوبات على شركات غير أمريكية تتعامل مع دول خاضعة للحظر الأمريكي إذا كانت لدى هذه الشركات تعاملات مع الولايات المتحدة، أو إذا كانت تستخدم الدولار في عملياتها المالية.

وكانت زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني لروما، في كانون الثاني/ يناير 2016، المحطة الأوروبية الأولى بعد رفع العقوبات عن بلاده بموجب الاتفاق النووي الموقع مع الدول الست الكبرى في أواسط عام 2015، قد شهدت إعلان توقيع بروتوكولات تعاون ثنائية تتضمن صفقات فاقت 18 مليار دولار.

:

عن عبداللطيف ابوشمس

شاهد أيضاً

مصر.. ملاعب الجولف تلتهم مياه النيل والفقراء يدفعون الثمن

على الرغم من الأزمة المائية التي تمر بها مصر منذ عدة سنوات، والتوقعات بأنها تزداد تفاقما مع انتهاء بناء سد النهضة العام المقبل، إلا أن الحكومة المصرية ما زالت غير جادة في مواجهة إهدار الأثرياء للمياه كما تفعل مع الفقراء، بحسب مراقبين. ففي مقابل العديد من الإجراءات لتوفير مياه الري والتي من بينها تقليل المساحات المنزرعة بالمحاصيل الشرهة للمياه مثل الأرز والقمح وقصب السكر، وفرض غرامات مالية كبيرة على المخالفين بالإضافة إلى عقوبة الحبس، إلا أن الحكومة تتجاهل إهدار كميات هائلة من المياه في ري ملاعب الجولف المنتشرة في المنتجعات السياحية والتجمعات السكنية لعلية القوم. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *