الرئيسية / الاخبار / مايكل فاراداي (1791-1867)

مايكل فاراداي (1791-1867)


ولد مايكل جيمس فاراداي في 22 ايلول 1791 في انكلترا وبرغم انه تلقى بالكاد التعليم الأساسي فإن شغفه بالعلوم وقرائته المستمرة لكتب ومحاضرات عدة علماء ومفكرين قادوه لأن يكون أحد أكثر العلماء تأثيرا في التاريخ. فبفضل ابحاثه عن الحقول المغناطيسية حول النواقل الكهربائية وجد أن الكهرباء والمغناطيسية ظاهرتين مترابطتين. كمان أنه أول من أسس لفكرة وجود حقل يحمل تأثير القوى بدلا من فكرة انتقال القوى من نقطة لأخرى بشكل فوري بغض النظر عن ما يوجد بينهما مما انسجم لاحقا مع أفكار النسبية الخاصة.كما أنه تنبأ بوجود ترابط بين الضوء وبين الظواهر الكهرومغناطيسية قبل أن توضح معادلات ماكسويل بعد ذلك بزمن أن الضوء هو موجه كهرومغناطيسية منتشرة.واكتشف بشكل مشابه مبدأ التحريض الكهرومغناطيسي الذي يبين أن تحريكنا لحلقة معدنية حبر حقل مغناطيسي (أو تحريك مغناطيس عبر حلقة معدنية) سيحرض تيارا كهربائيا للانتقال ضمن الحلقة. وشكل اختراعه لفكرة الاجهزة الدوارة ضمن الحقول المغناطيسية بالصورة التي شرحناها أساسا للتقنية المستخدمة في صناعة المحركات الكهربائية. إضافة لاكتشافه خاصية المغناطيسية المعاكسة لبعض المواد وقوانين التحليل الكهربائي. خلال ابحاثه في الكيمياء اكتشف فاراداي البنزين وصمم الشكل الأولي لمواقد بنسن المتسخدمة في المختبرات بالاضافة لوضعه نظام ارقام الأكسدة للعناصر كما تعود عدة مصطلحات انكليزية علمية في هذه المجالات كالمهبط (القطب السالب) والمصعد (القطب الموجب) والشوارد.
كان فاراداي فيزيائيا متميزا باتباعه المبدأ التجريبي والتفسير المتميز للظواهر الفيزيائية بشكل مبسط بعيدا عن تعقيدات الرياضيات التي لم يكن بارعا فيها نتيجة لعدم تعلمها بشكل اكاديمي ولكن ماكسويل رائد نظرية الحقل الكهرومغناطيسية كان يعتبر فاراداي عالم رياضيات رفيع المستوى يمكن لعلماء الرياضيات في المستقبل ان يتعلمو من نظرته العميقة للمسائل.
عام 1832 منحته جامعة أوكسفورد درجة دكتوراه فخرية في القانون المدني.رفض فارادي منحه لقب فارس من قبل ملكة بريطانيا كما رفض مرتين رئاسة الجمعية الملكية.كما رفض المشورة التي طلبتها منه الحكومة البريطانية بخصوص انتاج الأسلحة الكيميائية لاستخدامها في حرب القرم مابين 1853-1856 لأسباب اخلاقية.
توفي فاراداي قبل بلوغه السادسة والسبعين بشهر وكان قد رفض عرضا سابقا لأن يدفن في دير ويستمنستر حيث تتم مراسم تتويج ملوك بريطانيا وأيضا مكان دفن العديد من عظمائها كاسحق نيوتن وتشارلز داروين ولكن مراسم جنازته تمت هناك بالقرب من ضريح نيوتن وقد عانى في نهاية حياته من الانهيار العصبي بسبب عدم قدرته على القيام بأبحاثه بشكل مثمر مع تقدم عمره وتراجع قدرته في التحليل و الاستنتاج. يقول ارنست رذرفود عن فاراداي " عندما نأخذ بعين الاعتبار حجم اكتشافاته وتأثيرها على تقدم العلم والصناعة فليس هناك من تشريف أعظم من من أن يتم تقديمه تخليدا لذكرى فاراداي أحد أهم المكتشفين العلميين على مر العصور".

بعض المصادر:
هنا

* تعديل الصورة: : Amr Hasanato
* إعداد ونشر: : Basem Ashour

عن admin

شاهد أيضاً

دعوات أمريكية للتحقيق مع مرتزقة أمريكيين عملوا مع الإمارات لتنفيذ عمليات اغتيال في اليمن

دعا كُتاب وخبراء في القانون الأمريكي والدولي الإنساني، إلى محاكمة فرقة من المرتزقة الأمريكيين الذين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *