الرئيسية / الاخبار / دير شبيغل: الأسد يتجهز لمجزرة جديدة للقضاء على "قلب الثورة"

دير شبيغل: الأسد يتجهز لمجزرة جديدة للقضاء على "قلب الثورة"

نشرت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية تقريرا، قالت فيه إن الأسد يستعد لارتكاب مجزرة جديدة، من أجل القضاء على قلب الثورة السورية، وذلك من خلال استهداف مدينتي درعا وإدلب، وهو ما يثير مخاوف الأردن وإسرائيل، بسبب قرب المدينتين من حدودهما، وبسبب الدور الإيراني في هذه العملية المنتظرة.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إن أطفال المدارس خرجوا إلى شوارع مدينة درعا  في شباط/فبراير سنة 2011، وكتبوا على الجدران شعار "الشعب يريد إسقاط النظام". ولكنهم لم يكونوا يتخيلون الأحداث التي سوف تأتي بعد ذلك. من جهته، عمد نظام بشار الأسد مباشرة إلى احتجاز هؤلاء الأطفال وتعذيبهم. عقب ذلك، خرج سكان هذه المدينة الجنوبية للشوارع للمطالبة بإسقاط الدكتاتور، وهو ما دفع بشار الأسد لإعلان الحرب ضدهم.

 



وأكدت الصحيفة أن سوريا كما عهدناها من قبل لم يعد لها وجود، ولا أحد اليوم يعرف تماما عدد الضحايا الذين قتلوا في هذه الحرب الأهلية، ولا حتى منظمة الأمم المتحدة. في المقابل، تحيل التقديرات إلى وقوع حوالي 500 ألف قتيل حتى الآن، إضافة إلى تهجير الملايين من السكان داخل سوريا وخارجها.

وأضافت الصحيفة أن عددا كبيرا من السكان الذين كانوا يعيشون في الغوطة الشرقية، وأغلبهم ينتمون لفصائل المعارضة الإسلامية، توجهوا مؤخرا إلى مدينة إدلب، الواقعة في غرب سوريا، والمحاذية للحدود التركية. في الأثناء، بادر النظام السوري، المدعوم من روسيا وإيران، بمهاجمة مدينة دوما بالسلاح الكيميائي، والآن تتجه أنظاره نحو مدينة إدلب.

ونقلت الصحيفة على لسان علي أكبر ولايتي، أحد كبار مستشاري المرشد الإيراني، خلال الأسبوع الماضي، أنه يأمل أن يستعيد بشار الأسد السيطرة على إدلب. ولكن ولايتي لم يقدم أي تفاصيل حول هذه العملية التي ستكون ضخمة.

واعتبرت الصحيفة أن الأمر المؤكد، إلى حد الآن، يكمن في أن معركة محافظة إدلب لن تكون سهلة بالنسبة لأي من الطرفين، باعتبار أن الجيش السوري الحر، الذي يحظى بدعم من تركيا، يتمتع بالقوة في هذه المنطقة، ويتخذ منها معقلا له. في الأثناء، يتمثل الخيار الثاني المتاح أمام بشار الأسد، في شن هجوم على المعارضة في درعا، وهي المدينة التي تحمل اسم هذه المحافظة، والواقعة على الحدود مع الأردن. وتخضع حوالي 70 بالمئة من هذه المنطقة، التي أعلنت بشكل رسمي من بين مناطق خفض التصعيد، تحت سيطرة فصائل متعددة من المعارضة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأردن، التي استقبلت حوالي نصف مليون لاجئ سوري، حسب تقارير الأمم المتحدة، حرصت إلى الآن على عدم التورط في هذه الحرب الأهلية الدموية. ولكن في عمان، بات الأشخاص يشعرون بالقلق، نظرا لأن جيش النظام السوري، الذي يعاني من الإنهاك، لن يتحرك بمفرده في مواجهة المعارضة.

وأضافت الصحيفة أن الأسد، وتماما مثلما حدث في معارك سابقة، سيحصل على دعم من المليشيات الإيرانية الشيعية، في حال قرر شن هجوم بري على درعا. وفي 12 من آذار/مارس الماضي، شن النظام السوري هجمات جوية على هذه المحافظة، وهو ما يعد خرقا للهدنة الهشة.

وأقرت الصحيفة بأن منطقة جنوب سوريا محاذية للحدود الإسرائيلية. من هذا المنطلق، أكدت حكومة الاحتلال الإسرائيلي بكل وضوح أنها ستقوم بكل ما في وسعها لمنع تقدم العناصر الإيرانية إلى حدودها الشمالية. وقد بات التوتر واضحا على مستوى هذه الجبهة خلال الأسبوع الماضي، عندما قتل جنود إيرانيون في هجوم على قاعدة التيفور العسكرية، الواقعة قرب المدينة الأثرية في تدمر. وقد اعتبرت طهران وموسكو أن إسرائيل تقف وراء هذا الهجوم.

وأقرت الصحيفة بأن تل أبيب امتنعت عن التعليق في البداية، إلا أن مسؤولا عسكريا رفيع المستوى أكد لاحقا، في حوار له مع نيويورك تايمز الأمريكية، أن جيش بلاده يقف وراء هذا الهجوم، مشيرا إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها إسرائيل عناصر إيرانية.

ونقلت الصحيفة، وفقا لتقارير إخبارية، أن القتلى الإيرانيين السبعة هم مستشارون عسكريون، ويبدو أنهم يشكلون فريقا قام بالإشراف على تسيير طائرة من دون طيار إيرانية في الأجواء الإسرائيلية في شهر شباط/ فبراير الماضي. وفي ذلك الوقت، لم تنجح إسرائيل في اعتراض هذه الطائرة إلا بعد دخولها لأجوائها، كما أعلنت يوم الجمعة الماضية لأول مرة أن تلك الطائرة كانت مجهزة بمتفجرات.

وذكرت الصحيفة أن هذا التصعيد في المواجهة بين إيران وإسرائيل، لم يحظ بالاهتمام اللازم خلال الأيام الماضية، بسبب الأخبار حول الضربة العسكرية التي وجهتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا للنظام السوري. في الأثناء، تتابع الأجهزة الأمنية الأردنية بقلق كبير تطورات الأوضاع في سوريا، حيث لن يؤدي أي تقدم عسكري لقوات بشار الأسد وحلفائها الشيعة في محافظة درعا، فقط لتوتير الأجواء بين تل أبيب وطهران، بل سيقوض أيضا الاستقرار في عمان. كما أن هذا التوتر سيترتب عنه هروب المزيد من السوريين نحو الأراضي الأردنية، مع العلم أن البلاد تحتضن الآن أعدادا كبيرة من اللاجئين.

 

: صحيفة موالية لحزب الله: إيران قررت الرد على ضربة "تيفور"

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

"القسام" تنعى البرغوثي ونعالوة وتتوعد بمزيد من العمليات

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *