الرئيسية / الاخبار / أول فيديو للبريطانية السجينة في مصر.. ما قضيتها؟ (شاهد)

أول فيديو للبريطانية السجينة في مصر.. ما قضيتها؟ (شاهد)

نشرت وسائل إعلام بريطانية فيديو، للمرة الأولى، لمواطنة تقضي حكما بالسجن في أحد السجون المصرية.

 

وقالت صحيفة "الصن"، إن لورا بلومر، التي ظهرت رفقة مجموعة كبيرة من النزيلات بزي السجن الأبيض، حُكم عليها بالسجن ثلاث سنوات، بتهمة تهريب مسكنات "الترامادول" الممنوعة.

 

وبحسب صحيفة "الصن"، فإن لورا (33 عاما) تزوجت من عشيقها المصري، واسمه "عمر"، وكان يعمل مديرا لأحد فنادق الغردقة.

 

وكانت سلطات مطار الغردقة ألقت القبض على لورا بلومر، مطلع تشرين أول/ أكتوبر الماضي، بعد أن عثرت في حقيبتها على 290 حبة "ترامادول"، وبعض من أدوية "نابروكسين".

وفي نهاية العام الماضي، قضت محكمة مصرية بسجن بلومر، التي كانت في زيارة سياحية للقاهرة، بالسجن ثلاث سنوات، وتم إيداعها سجن القناطر في القاهرة.

 

يذكر أن جين، شقيقة لورا بلومر، كشفت في تصريحات سابقة عن الظروف السيئة التي تحيط باعتقال شقيقتها، وقالت إنها "تنام على الأرض، وتُوقظ في السابعة صباحا، وتُجبر على جلوس القرفصاء حتى الحادية عشرة مساء عندما تطفأ الأنوار"..

ونقلت جين عن شقيقتها قولها إنها لم تتناول الطعام لمدة أسبوع، وكانت تشرب من مياه صنبور الحمام، وتنام على الفوط الصحية لعدم وجود مخدة.

 

وخابت آمال عائلة بلومر بالإفراج عنها في عفو رئاسي، بعدما رجحت وسائل إعلام بريطانية شمولها في العفو قبل أسابيع.

عن editor

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *