الرئيسية / الاخبار / لماذا التقى ابن سلمان مع ترامب وأوبرا وغيتس وجيف بيزوس؟

لماذا التقى ابن سلمان مع ترامب وأوبرا وغيتس وجيف بيزوس؟

نشرت صحيفة "بزنس إنسايدر" تقريرا للكاتب نوح فريدمان، حول زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة، ولقائه بالعديد من السياسيين ورجال الأعمال.

 

 

وينقل فريدمان عن وولد، قولها: "ولي العهد محمد بن سلمان ينتمي لجيل جديد في العائلة المالكة السعودية، وسيكون أول شخص من الجيل الثاني يحكم السعودية، وهو شاب يافع، ولديه أفكار مختلفة حول الاتجاه الذي تسير فيه السعودية".

 

وتضيف وولد: "فما يفعله هنا هو أنه يسعى إلى جذب أصحاب الأعمال لفتح فروع لأعمالهم في السعودية؛ وذلك لخلق فرص عمل، لاستحضار روح المبادرة، ولجلب أنشطة ديناميكية للمملكة".

 

دونالد ترامب 

 

وتلفت الصحيفة إلى أن وولد تحدثت عن لقاء ابن سلمان بترامب، قائلة إن "لقاء الأمير بدونالد ترامب جاء كونه رئيس الولايات المتحدة، حيث أن ولي العهد قلق جدا بخصوص إيران، وهذه هي القضية الجيوسياسية الأهم بالنسبة له الآن؛ ولذلك فإن اجتماعه مع الرئيس مصمم للتعبير عن السياسة السعودية تجاه إيران، والسعوديون يرغبون فعلا بأن يتخذ الرئيس موقفا صارما من إيران وتجاه أنشطة إيران، وبالذات في اليمن؛ لأن ذلك يهدد السعودية بشكل مباشر، كما يرغبون في أن يتخذ ترامب موقفا حازما من الاتفاقية النووية مع إيران، فهم قلقون جدا من إمكانية أن تطور إيران سلاحا نوويا، وقالوا إنه إذا حصلت إيران على سلاح نووي، أو بدت كأنها ستحصل عليه، فإنهم سيسعون للحصول على سلاح نووي".

 

بيل غيتس 

 

وتفيد الباحثة بأن "أحد الأشياء التي يسعى محمد بن سلمان لتحقيقها هو إنشاء مراكز تكنولوجيا في السعودية، وأعلن عن مدينته الجديدة، التي أسماها نيوم، التي يرغب بإقامتها على البحر الأحمر لتكون مركز إبداع في الشرق الأوسط؛ ولذلك كان اجتماعه ببيل غيتس ربما لخدمة هذه الأهداف".

 

جيف بيزوس 

 

وتنوه وولد إلى أن "بيزوس هو المدير التنفيذي لشركة (أمازون)، وأحد الأشياء التي يسعى محمد بن سلمان والسعوديون لتحقيقها هي جعل السعودية مركزا لوجستيا، حيث يرون أن موقع السعودية في الشرق الأوسط يجعلها مؤهلة لتكون كذلك، بالإضافة إلى إنشاء مراكز للبيانات، فمن الواضح أن الشرق الأوسط يفتقر إلى استخدام الحوسبة السحابية، ومراكز تخزين البيانات؛ ولذلك فهم يتفاوضون مع (أمازون) لجلب مراكز حفظ البيانات إلى شواطئ البحر الأحمر، ولن أستغرب إن تم الإعلان عن صفقة ما قريبا".

 

أوبرا وينفري 

 

وتبين وولد أن "أوبرا تمتلك إمبراطورية إعلامية، وقرر الملك والعائلة المالكة حديثا بأن السعودية ستفتح دور السينما في أنحاء البلاد، وهذا تطور حديث، وكانت معظم دور السينما قد أغلقت في أواخر سبعينيات القرن الماضي، والآن يريدون فتحها، ستكون هناك قيود مهمة، وقد تقتضي بعضها وجود مقاعد للرجال منفصلة عن تلك التي للنساء، لكن ولي العهد يأمل بأن يعطي المشهد الثقافي والترفيهي في السعودية دفعة قوية، ولذلك أنظر إلى لقائه بأوبرا على أنه جزء من تلك المبادرة".

 

وتختم "بزنس إنسايدر" تقريرها بالإشارة إلى أن الاقتصاد السعودي كان يعتمد لسنوات طويلة على النفط وإيراداته، وهدفه هو تنويع مصادر الدخل، وتشكيل مكان ديناميكي لا يعتمد على عائدات النفط من شركة "أرامكو".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

نسبة التزام "أوبك" والمنتجين بخفض المعروض تصل 129%

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *