الرئيسية / الاخبار / قصف تركي شمالي أربيل.. وحديث كردي عن بدء عملية عسكرية

قصف تركي شمالي أربيل.. وحديث كردي عن بدء عملية عسكرية

قصفت المدفعية التركية، الثلاثاء، مناطق حدودية تابعة لناحية سيدكان شمالي محافظة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق، فيما ذكرت مواقع كردية أن تركيا بدأت بعملية عسكرية ضد العمال الكردستاني.


وبحسب موقع "السومرية نيوز" فإن "المدفعية التركية هاجمت مناطق حدودية تابعة لناحية سيدكان شمال محافظة أربيل، وأن القصف استهدف مناطق، كلي رش وكلي مغارى وخواكورك وجياديل".


وأوضح نقلا عن شاهد عيان أن "أعمدة النيران تصاعدت من المواقع التي تعرضت للهجوم، ولم يعرف حتى الآن حجم الخسائر التي سببها القصف".

 


من جهته، نقل موقع "كوردستان 24" عن وكالة "الفرات" التابعة لحزب العمال الكردستاني، أن "الجيش التركي بدأ، الثلاثاء، عملية عسكرية موسعة ضد مقاتلي الحزب في المناطق الحدودية بين تركيا وإقليم كردستان".


وأضافت أن "1500 جندي تركي و300 من مسلحي حماة القرى بدأوا بعملية عسكرية موسعة ضد مقاتلي العمال الكردستاني في منطقة شرناخ الحدودية مع اقليم كردستان، بمشاركة آليات عسكرية ودبابات ومروحيات مقاتلة".


وذكرت وكالة "الفرات" أن "10 جنود أتراك على الأقل قتلوا، أمس الاثنين، وأصيب آخرون في منطقة شرناخ، خلال هجوم شنه عناصر العمال الكردستاني على موقع للجيش التركي".


ولم يصدر أي بيان عن الجيش التركي، يؤكد انطلاق عملية عسكرية قرب الحدود مع إقليم كردستان العراق.

عن editor

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *