الرئيسية / الاخبار / مدفعية الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة وسط قطاع غزة

مدفعية الاحتلال تقصف موقعا للمقاومة وسط قطاع غزة

قصفت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي مساء الثلاثاء، موقعا عسكريا يتبع للمقاومة الفلسطينية شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.


وقال الجيش الإسرائيلي إن "مدفعيته قصفت بقذيفة موقعا لحماس"، لافتا إلى أن عملية القصف تأتي ردا على إطلاق نار من غزة نحو قوة من الجيش كانت تعمل قرب السياج الحدودي، بحسب زعمه.


وكان جيش الاحتلال أعلن الأحد الماضي، عن تعطيل نفق يخترق الخط الفاصل بين غزة والأراضي المحتلة، معتبرا النفق أنه "الأطول والأعمق" منذ اكتشاف الأنفاق الممتدة من المناطق الحدودية شرق وشمال قطاع غزة.

 


وأوضح المتحدث باسم قوات الاحتلال جوناثان كونريكوس أن النفق يدخل المناطق المحتلة بعدة أمتار وليس له مخرج، مشيرا إلى أنه مرتبط بعدد من الأنفاق الأخرى وكان يمكن استخدامه لشن عدة هجمات.


والجدير ذكره أن قطاع غزة يشهد حصارا خانقا اشتدت وتيرته في الأشهر القليلة الماضية، ويخرج الفلسطينيون منذ 30 آذار/ مارس في كل جمعة، بمسيرات جماهيرية حاشدة قرب "خط الهدنة" شرقي القطاع، في إطار فعاليات مسيرة العودة الكبرى، والتي تطالب بحق العودة وكسر الحصار.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *