الرئيسية / الاخبار / إسرائيل تمنع مسؤولا فرنسيا نشط بمقاطعتها من زيارة رام الله

إسرائيل تمنع مسؤولا فرنسيا نشط بمقاطعتها من زيارة رام الله

قالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن السلطات الإسرائيلية منعت دخول رئيس بلدية فرنسية بزعم أنه أحد داعمي حركة المقاطعة العالمية "بي دي أس"، بعد أن وصل الضفة الغربية عبر معبر اللنبي على الحدود مع الأردن.

وأضافت في تقرير ترجمته "" أنها المرة الثانية خلال أسبوع التي تمنع فيها السلطات الإسرائيلية رئيس بلدية أوروبي من دخولها بسبب نشاطاته ضمن حركة المقاطعة مشيرة إلى أن المنع جرى بتعليمات وصلت من وزيري الداخلية والأمن الداخلي للأجهزة المتواجدة في المعبر.

وقالت القناة إن باتريس لكليرك رئيس بلدية مدينة جينفلييه قرب باريس تعرض لقرار المنع من دخول إسرائيل بسبب ما قال بيان صادر عن وزارة الداخلية الإسرائيلية إنه داعم لـ"البي دي أس"، ويمارس تحريضا على إسرائيل، ويعمل ضدها".

وكان لكليرك وصل أمس الاثنين مع زوجته إلى معبر اللنبي عبر الحدود الأردنية الإسرائيلية، لكنه أوقف، ولم يسمح له بالدخول، لترأسه وفدا من رؤساء بلديات فرنسية حاول ترتيب زيارة للأسير الفلسطيني مروان البرغوثي بالسجون الإسرائيلية.

كما يظهر في الصفحة الشخصية على الفيسبوك للمسئول الفرنسي صورة للبرغوثي، وقد كتب عليها "مواطن شرف لبلدية جينفلييه"، وفي 2009 تم منحه شرف المواطنة من هذه البلدية.

آرييه درعي وزير الداخلية الإسرائيلية قال أنه "لن يسمح لكل من يعمل ضد إسرائيل أن يدخل إليها، للعمل والتحريض ضدها، هذه صلاحياتي بموجب القانون، وسأعمل على منع كل من يحرض ضدنا، ويدعو لمقاطعتنا".

أما وزير الأمن الداخلي والشئون الإستراتيجية غلعاد أردان فقال إنه "أوصى بمنع دخول لكليرك إلى إسرائيل، لأن من يدعو لمقاطعتها، لن يدخلها، ما يعني أن قواعد اللعبة قد تغيرت، وإسرائيل لن تضبط نفسها أمام كل محاولات مقاطعتها، والمس بها".

الجدير بالذكر أن الأسبوع الماضي شهد حادثة مماثلة حين عممت إسرائيل على معابرها منع رئيس بلدية دبلن ميخال ماكدونتشيه من دخولها بسبب فعالياته ضدها، ودعمه لحركة المقاطعة لكن خطأ في تهجئة اسمه بمطار بن غوريون أدى لدخوله بسهولة ووصوله إلى رام الله. 

في سياق متصل، كشف تسفيكا كلاين الكاتب بصحيفة مكور ريشون معطيات بحث جديد لوزارة الشتات اليهودي جاء فيه أن باريس تعتبر المدينة الأوروبية الأكثر انتشارا للظواهر "المعادية للسامية"، عقب مسح شامل لما تحتويه مواقع التواصل الاجتماعي تويتر والفيسبوك باللغات الفرنسية، والعربية، والانجليزية، والألمانية.

وأضاف البحث الذي ترجمت "" مقتطفات منه أن فرنسا هي الدولة الأوسع التي تنتشر فيها المصطلحات والمفردات "المعادية لليهود،مع أنها الدولة الأكبر في العالم التي تضم أكبر جاليات يهودية ومسلمة".

وأحصى البحث عددا من المدن الأوروبية التي تتبع باريس في انتشار المفردات "المعادية للسامية واليهود" وهي على النحو التالي "دبلن في إيرلندا، وبرلين في ألمانيا، واسطنبول في تركيا، وبروكسل في بلجيكا، ومرسيه في فرنسا، وغلاسكو في اسكتلندا، وبيرمنغهام في بريطانيا".

وأوضح البحث أن التعبيرات "الأكثر معاداة لليهود" على مواقع التواصل الاجتماعي جاءت يوم إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قراره بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، حيث تم إحصاء ستين ألف منشور في تويتر وفيسبوك، ركزوا على إنكار المحرقة، وتمجيد النظام النازي، وذهبت نسبة أخرى من المنشورات لمقارنة إسرائيل بالعهد النازي في ألمانيا، واتهام إسرائيل بتضخيم الحديث عن المحرقة، واتهام اليهود بإعلان الحرب على ألمانيا.

أما المنشورات باللغة العربية فاعتبرت أن المحرقة استغلتها الحركة الصهيونية لسرقة أراضي فلسطين، والتخلص من المسألة اليهودية في أوروبا لإرسال اليهود إلى فلسطين.

عن editor

شاهد أيضاً

بيان الخارجية عن شوكان "الإرهابي"؟!!

كانت الدهشة تسحقني تماما وأنا أقرأ البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية صباح الأمس الأحد على لسان المتحدث باسمها السفير أحمد أبو زيد، والخاص بما أعلن عن ترشيح اليونسكو للمصور الصحفي المصري محمود أبو زيد، الشهير بشوكان، والمحبوس احتياطيا لمدة  تجاوزت أربع سنوات الآن، لجائزة حرية الصحافة، ولم تكن الدهشة من لغة البيان المتوترة والغاضبة التي لا تنم عن صدورها عن جهة تنتمي إلى السلك "الديبلوماسي" بأي وجه، وإنما أيضا لكم المغالطات التي حواها البيان. الخارجية اعتبرت أن "شوكان" مجرم إرهابي ضالع في الإرهاب وجزء من مؤامرة الإخوان المسلمين، ومتورط في أعمال قتل وشروع في قتل لضباط وجنود، وهي كمية من الاتهامات تكفي لكي تتصور أن "شوكان" هو النائب الثاني لخليفة داعش أبو بكر البغدادي، أو أنه أحد قيادات ولاية سيناء مثلا، وليس مجرد مصور صحفي مشهور ومعروف في مختلف الأوساط الصحفية، والكل ـ في مجال مهنته ـ مجمع على أنه مصور محترف لا صلة له بأي جماعات ولا تنظيمات ولا صلة له بأي عنف، مجرد صحفي يؤدي رسالته الصحفية كما قالت نقابة الصحفيين نفسها في أحد بياناتها عنه، فمن أين أتت الخارجية بكل هذه اللائحة المروعة من الجرائم لكي تنسبها له، فضلا عن أن تدينه بها، حتى لو كانت وردت في تحقيقات أولية، إلا أن القضاء ما زال ينظر في هذه الاتهامات حتى الآن، وصحتها من عدمها، ولم يصدر ضده أي حكم قضائي يدينه باي جريمة، أي إنه حتى هذه الساعة "بريء" وفق أي منطق للعدالة، وحتى لو صدر ضده حكم في محاكمته الحالية، فمن حقه اللجوء لمحكمة النقض ـ الأعلى ـ لإلغاء هذا الحكم، وسبق لمحكمة النقض أن ألغت مئات الأحكام في ملفات مشابهة لما يحاكم به محمود شوكان. الخارجية المصرية في بيانها الذي صدر صباح الأمس الأحد، أعربت عن (أسفها الشديد لتورط منظمة في مكانة ووضعية اليونسكو، في تكريم شخص متهم بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم جنائية، منها جرائم القتل العمد والشروع في القتل والتعدي على رجال الشرطة والمواطنين وإحراق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة)، وأضاف البيان : (أن وزارة الخارجية كلفت مندوب مصر الدائم لدى اليونسكو في باريس بتسليم سكرتارية المنظمة ملفا كاملا حول مجمل الاتهامات المنسوبة إلى المذكور، وهي تهم ذات طابع جنائي بحت، ليست لها أي دافع سياسي بعكس ما يدعي البعض، ولا تمت بصلة بممارسته لمهنة الصحافة أو حرية التعبير، بل هي أبعد ما تكون عما يجب أن يتحلى به أي صحفي حر وشريف يحترم مهنته)...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *