الرئيسية / الاخبار / الشرطة تتدخل لدعم حكم مباراة يوفنتوس والريال بعد التهديدات

الشرطة تتدخل لدعم حكم مباراة يوفنتوس والريال بعد التهديدات

كشفت الشرطة الإنجليزية، الاثنين، أنها تقوم بتوفير "دعم" للحكم مايكل أوليفر بعد التهديدات التي تلقها خاصة عبر مواقع التواصل، عقب احتسابه ركلة جزاء حاسمة ومثيرة للجدل في مواجهة يوفنتوس الإيطالي وريال مدريد الإسباني في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الأسبوع الماضي.


وقال متحدث باسم شرطة نورثومبريا في شمال انجلترا: "نحن على علم بالرسائل التهديدية التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ، هذا النمط من التصرفات غير مقبول على الاطلاق ومن يكتبون هذه الرسائل عليهم أن يدركوا أنهم قد يتهمون بارتكاب مخالفة جنائية."

وأضاف أن أفراد من الشرطة في المنطقة التي يقيم بها أوليفر "هم على تواصل مع الضحايا في هذه الحال لتوفير الدعم لهم، وضمان أن يتم إبلاغ الشرطة عن كل المخالفات المقبلة".

وقاد الحكم البالغ 33 عاما، مباراة إياب الدور ربع النهائي بين الفريقين الأربعاء الماضي.

 

وبعد تقدم النادي الملكي حامل اللقب في الموسمين الماضيين ذهابا (3-صفر) على ملعب يوفنتوس في تورينو، تمكن الفريق الإيطالي من التقدم بالنتيجة نفسها إيابا على ملعب سانتياغو برنابيو حتى الوقت بدل الضائع، وكان على وشك جر اللقاء لوقت اضافي، إلا أن الحكم احتسب في الثواني القاتلة ركلة جزاء لصالح ريال مديد ترجمها البرتغالي كريستيانو رونالدو بنجاح، وكانت كافية لبلوغ فريقه الدور نصف النهائي للموسم الثامن تواليا.

ولقي قرار الحكم اعتراضات شديدة من لاعبي يوفنتوس، يتقدمهم حارس مرماه الاسطوري جانلويجي بوفون الذي نال بطاقة حمراء، ولم يوفر الحكم من انتقاداته اللاذعة بعد المباراة.

عن admin

شاهد أيضاً

النظام السوري يواصل اعتقال إعلامي أردني منذ ثلاثة أسابيع

قالت وكالة قدس برس للأنباء إن سلطات النظام السوري لا تزال تعتقل إعلاميا أردنيا منذ عدة أسابيع بعد دخوله الأراضي السورية قادما من لبنان حيث كان يعمل. ونقلت الوكالة عن مصادر مقرّبة من أسرة المواطن الأردني رأفت نبهان، قولها الثلاثاء إن "السلطات السورية لا تزال تعتقل نبهان، منذ نحو ثلاثة أسابيع، دون إبداء أي إيضاحات حول أسباب اعتقاله". وأشارت الوكالة إلى أن "نبهان اعتقل على المعبر الحدودي السوري (الجديدة)، المجاور للمعبر الحدودي اللبناني (المصنع)، حيث كان بصدد الالتحاق بزوجته السورية، التي كانت قد سبقته إلى سوريا". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *