الرئيسية / الاخبار / مونديال 2026.. لجنة التقييم تبدأ جولتها في المغرب

مونديال 2026.. لجنة التقييم تبدأ جولتها في المغرب

تحل اليوم الاثنين بالمغرب لجنة التقييم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم، لبدء جولتها في البلد المرشح لاستضافة نهائيات كأس العالم 2026.

وكانت اللجنة قد قامت في الأيام الماضية بزيارة مماثلة إلى للولايات المتحدة وكندا والمكسيك، المنافسة للمغرب بملف ترشيح مشترك بين 10 نيسان/أبريل و13 منه.

وقال بيان للجنة ترشيح المغرب لاستضافة المونديال، إنها "ستستقبل اليوم الاثنين، فريق عمل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المكون من خمسة أعضاء، مرفوقين بأعضاء من إدارة الاتحاد، الذي يحل بالمملكة في زيارة لإجراء تفتيش سيستمر مدة 3 أيام، من أجل تقييم قدرة المغرب على تنظيم كأس العالم سنة 2026".

وأضاف البيان أن "الزيارة تمثل خطوة مهمة بالنسبة للترشيح المغربي، وأن المغرب مستعد لتقديم إنجازاته وقدرته على الوفاء بالتزاماته خلالها هذه الزيارة.

ومن المرتقب أن تبدأ اللجنة جولتها في المملكة، غدا الثلاثاء من ملعب مراكش الكبير قبل زيارة مدن أكادير وطنجة والدار البيضاء للاطلاع مدى إمكانية المغرب تنظيم التظاهرة العالمية.

وينافس المغرب على تنظيم المونديال إلى جانب ملف مشترك بين الولايات المتحدة وكندا والمكسيك، وسيصوت أعضاء الفيفا في 13 حزيران/يونيو المقبل على البلد الذي سيحظى بشرف التنظيم.

ويعتبر طلب الترشح المغربي هو الخامس من نوعه، بعد الفشل في 4 مناسبات سابقة، حيث كانت الأولى لاستضافة مونديال 1994، واستضافته الولايات المتحدة الأمريكية، والأخيرة في نسخة 2010، التي ذهبت لصالح جنوب إفريقيا.

وفي ترشيحه الخامس لاستضافة النهائيات والأول لتنظيم نسخة بـ48 منتخبا، يعتزم المغرب الاستضافة على 12 ملعبا، سيتم تجديد خمسة جاهزة الآن.

عن admin

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *