الرئيسية / الاخبار / تأجيل زيارة مفتشي "الأسلحة الكيماوية" لدوما

تأجيل زيارة مفتشي "الأسلحة الكيماوية" لدوما

قال مسؤولون بريطانيون إن زيارة مفتشي الأسلحة الكيماوية التي كانت مقررة لبلدة دوما بالغوطة الشرقية والتي تعرضت لهجوم بالغاز السام من قبل النظام قبل أسبوع تأجلت بسبب منع الروس والنظام الوفد من دخول دوما.

ووصل المفتشون إلى دمشق الجمعة الماضية وكان من المقرر دخولهم إلى دوما اليوم للبدء في الكشف عن المواقع التي يعتقد أنها أصيبت بهجمات كيماوية.

وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة بيتر ويلسون في مؤتمر صحفي في لاهاي إن المنظمة الأممية سمحت للمفتشين بالذهاب لكنهم لم يستطيعوا الوصول إلى دوما لأن النظام وروسيا لم تتمكنا من ضمان سلامتهم.

وجاء في بيان عن الوفد البريطاني أن "إمكانية الدخول دون قيود ضرورية.. على روسيا وسوريا التعاون".

وبرر نائب وزير الخارجية الروسي التأخير بسبب الضربات الغربية على دمشق.

من جانبه قال المبعوث الأمريكي في الأمم المتحدة لدى منظمة حظر السلاح الكيماوي الاثني إن روسيا ربما أفسدت موقع الهجوم.

والتقى نائب وزير خارجية النظام السوري فيصل المقداد بمفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في دمشق لنحو ثلاث ساعات أمس الأحد بحضور ضباط روس ومسؤول أمني سوري بارز.

وتواجه البعثة مهمة صعبة في سوريا بعدما استبقت كل الأطراف الرئيسية نتائج التحقيق، بما فيها الدول الغربية. وتتعلق المخاطر أيضا باحتمال العبث بالأدلة في موقع الهجوم في دوما التي دخلتها قوات شرطة روسية وأخرى تابعة للنظام السوري.

ويقول رالف تراب عضو ومستشار بعثة سابقة للمنظمة إلى سوريا إن إزالة الأدلة من الموقع هي "احتمال يجب أخذه دائما في الاعتبار وسيبحث المحققون عن أدلة تظهر ما إذا كان قد تم العبث بموقع الحادث".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

قطر تشتري منظومة دفاع جوية أمريكية بقيمة 2.5 مليار دولار

وقعت وزارة الدفاع القطرية الخميس، اتفاقية عسكرية لشراء منظومة دفاع جوي أمريكية الصنع، بقيمة إجمالية 2.5 مليار دولار. وقالت مديرية التوجيه المعنوي في وزارة الدفاع القطرية، في بيان صحفي، إن القوات المسلحة وقعت اتفاقية شراء منظومة دفاع جوي من شركة رايثيون الأمريكية، في مقر الملحقية العسكرية القطرية بالعاصمة واشنطن. ولم يذكر البيان تفاصيل حول قيمة الصفقة الموقعة، إلا أن قناة "الجزيرة" القطرية، أوردت أن قيمتها 2.5 مليار دولار. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *