الرئيسية / الاخبار / إسرائيل تبلغ روسيا بـ"الخط الأحمر" لها في سوريا.. ما هو؟

إسرائيل تبلغ روسيا بـ"الخط الأحمر" لها في سوريا.. ما هو؟

كشف موقع إسرائيلي، أن "تل أبيب" بعثت مؤخرا برسالة إلى موسكو، بشأن امتلاك سوريا لمنظومة الصواريخ الدفاعية المتقدمة من طراز S-300، وهو ما يحدث نقلة نوعية لدفاعاتها الجوية.

وأفادت القناة السابعة الإسرائيلية في تقرير مساء الأحد، أن "إسرائيل بعثت خلال الأيام الأخيرة رسالة واضحة إلى روسيا، وبموجبها فإن بيع منظومة الدفاع الجوي المتطورة ضد الصواريخ S-300 يعتبر تجاوزا للخط الأحمر بينهما"، وفق ما نقلع موقع "i24" الإسرائيلي.

كما أشار مصدر سياسي كشف عن تمرير المحادثة، إلى أن "الرسالة نقلتها إسرائيل بعد إعلان وزارة الدفاع الروسية على أن موسكو ستعيد النظر حول بيع أسلحة للسوريين، بعد الضربة الثلاثية فجر السبت ضد سوريا التي قادتها الولايات المتحدة بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا".

وذكر الموقع، أن "امتلاك منظومة S-300 يمكن أن يشكل نقلة نوعية كبيرة جدا للدفاعات الجوية السورية، التي تعتمد اليوم على منظومة امتلكتها ابان فترة الاتحاد السوفياتي السابق، ومنذ ذلك الحين لم توافق أي دولة أن تبيع لحافظ الآسد أو لبشار منظومة متطورة من هذا القبيل".

ونوه إلى أنه "ليس من الواضح، إن كانت الرسالة التي نقلتها إسرائيل، يمكن أن تؤثر بالفعل على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وحكومته".

ويذكر أن روسيا جددت في 2016 صفقة بيع نفس المنظومة إلى إيران، والتي كانت قد جمدت بعد العقوبات الدولية التي فرضت على طهران.

وبحسب مراقبين، فإن العديد من المخاوف والتحديات تعصف بالاحتلال الإسرائيلي عقب الهجوم الثلاثي على سوريا، والذي سبقه وفق التقارير الإعلامية هجوم إسرائيلي على مطار التيفور أدى إلى مقتل العديد من الإيرانيين.
 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *