الرئيسية / الاخبار / حملة اعتقالات للاحتلال بالضفة الغربية تطال عشرات الفلسطينيين

حملة اعتقالات للاحتلال بالضفة الغربية تطال عشرات الفلسطينيين

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلية حملة اعتقالات في الضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن اعتقال 30 فلسطينيا خلال ساعات الليلة الماضية.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، الاثنين، إنه اعتقل الفلسطينيين بزعم الضلوع بنشاطات شعبية تمس الأمن، وأضاف أنه "تمت إحالتهم للتحقيق من قبل قوات الأمن".

ويبلغ عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 6400 معتقل، منهم 62 سيدة، بينهن 10 قاصرات، ونحو 300 طفل ونحو 450 معتقلا إداريا بدون محاكمة و12 نائبا في المجلس التشريعي، بحسب بيانات فلسطينية رسمية.

وفي التفاصيل، قالت وكالة "صفا" الفلسطينية إن قوات الاحتلال داهمت قرية الكوم في الخليل واعتقلت شابين هناك بعد اقتحام المنزل وتفتيشه. 

وقالت إن القوات اعتقلت ثلاثة آخرين في محافظة نابلس، اندلعت بعدها مواجهات أصيب فيها 3 شبان بالرصاص الحي.

وأشارت إلى مواجهات اندلعت في ميدان الشهداء وشارع غرناطة وحي رأس العين وشارع هواش، أسفرت عن إصابة ثلاثة شبان.

واقتحمت قوات الاحتلال مخيم بلاطة شرق المدينة، وداهمت عدة منازل، واعتقلت شابا، ووقعت مواجهات، وفي رام الله اعتقل الاحتلال خمسة شبان إثر حملة مداهمات.

واقتحمت قوة عسكرية كبيرة مخيم الجلزون، إلى جانب مداهمات في قباطية جنوب مدينة جنين، وأخرى في مدينة قلقيلية وعزون، بحسب الوكالة.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ذرائع الاستبداد

لم يختر السوريون حافظ الأسد رئيساً لهم. ففي «الوقائع»، أن الأسد قاد انقلاباً عسكرياً في 16 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1970 على رفاقه في سلطة البعث، التي كانت هي الأخرى نتيجة حركة انقلابية في الثامن من مارس (آذار) عام 1963، جرت بعده صراعات دموية بين الانقلابيين، أبرزها انقلاب 23 فبراير (شباط) الذي جعل من حافظ الأسد ورفاقه الذين تمرد عليهم يمسكون بالسلطة، وقبلها لم يكن معظم من وصلوا إلى السلطة أشخاصاً معروفين، ولا كانوا يمثلون شيئاً بالنسبة للسوريين، إنما مجرد أشخاص أوصلتهم الدبابات إلى مركز السلطة والتحكم في مصير الدولة والمجتمع في سوريا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *