الرئيسية / الاخبار / قيادي حوثي: سنقصف السعودية ردا على قصف سوريا

قيادي حوثي: سنقصف السعودية ردا على قصف سوريا

قال قيادي بارز في جماعة "أنصار الله" (الحوثي) في اليمن، السبت، إن أفضل رد على ما وصفه "العدوان" على سوريا هو "قصف المملكة العربية السعودية".

وذكر رئيس ما يسمى "اللجنة الثورية العليا" التابعة للجماعة، محمد علي الحوثي، أن أفضل رد على العدوان الثلاثي على سوريا (الهجوم الأمريكي البريطاني الفرنسي فجر السبت)، هو "قصف السعودية" التي اتهمها بتمويل الهجوم، وإسرائيل التي قال إنها مشاركة فيه.

وأضاف في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر": "ندين العدوان الثلاثي على سوريا، وهو يدلل على عدم احترام القانون الدولي. إنه يمثل اختراقا فاضحا له".

وكتب في التغريدة ذاتها أن عدم الالتزام بالقانون الدولي واحترام السيادة باتت سمة تتعامل أمريكا بعنجهية مفرطة تجاهه، وهو ما يعاني منه الشعب اليمني طيلة ما أسماه "العدوان المستمر عليه"، في إشارة منه إلى التحالف العربي الذي تقوده الرياض منذ ثلاث سنوات.

ومنذ عشية الذكرى الثالثة لانطلاق عمليات التحالف العربي، في 26 آذار/ مارس الماضي، الذي شهدت أوسع هجوم صاروخي باتجاه الأراضي السعودية، وحتى مساء الجمعة، أطلقت جماعة الحوثيين ‏16 صاروخا باليستيا، قال التحالف إنه تم تدميرها في أجواء المملكة.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا شنت ضربة عسكرية على مواقع وأهداف تابعة لنظام بشار الأسد، فجر السبت، ردا على الهجوم الكيميائي في دوما الأسبوع الماضي.

 

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لا شيء يرحل تماماً؛ دائماً هناك أثر

وجد الباحثون أن إنتاج البشر من مادة البلاستيك قد وصل قرابة 8.3 مليار طن متريّ، وتُقدّر كمِّية النفايات البلاستيكية حتى عام 2015 بقرابة 6.3 مليار طن متريّ.وقد أُعيدَ تدوير 9% فقط من الكمية الكلِّية لهذه النفايات، وحُرق 12% منها، بينما تكدّسَ 79% من كمِّية النفايات البلاستيكية في مواقع طمر النفايات أو في البيئة الطبيعية.وإذا استمرَّ الحال على ما هو عليه فإن ما يقارب 12 مليار طن متريٍّ من النفايات البلاستيكية سينتهي به المطافُ في مطامر النفايات أو في البيئة الطبيعية بحلول عام 2050.ويرى الباحثون أن معظم المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلُّل الحيويِّ من قبل الكائنات الحية الدقيقة، ما يعني أن النفايات البلاستيكية التي خلَّفها البشر يمكن أن تبقى موجودة على الأرض لمئات إلى آلاف السنين.ويمكنكم تخيُّل حجم الكارثة عندما تعلمون أن الإنتاج السنوي من النفايات البلاستيكية حالياً يقارب 300 مليون طن متريّ، وهو ما يعادل تقريباً وزن البشر مجتمعين.لذا لا بدَّ من التفكير في حلول تساعد على معالجة هذه النفايات والتخلُّص منها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *