الرئيسية / الاخبار / العالول لـ"شبكة ابوشمس": مصر تسلم حماس رسالة قريبا وهذا هدفها

العالول لـ"شبكة ابوشمس": مصر تسلم حماس رسالة قريبا وهذا هدفها

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول الأحد، إن "إنجاز المصالحة الفلسطينية مسألة دائمة، وهي ملف رئيسي لن تتوقف الجهود من أجل إنجاحها".


وشدد العالول وهو نائب رئيس حركة فتح محمود عباس، في تصريح مقتضب لـ""، على "وجود خطوات في هذا الموضوع، وهناك تواصل مع الإخوة المصريين، من أجل إنجاز هذه المسألة، وهم يبذلون جهدا كبيرا، ونأمل أن ينجح خلال الأيام القادمة".


وأكد العالول أنه تم تسليم المخابرات المصرية رسالة تحتوي على مطالب "القيادة الفلسطينية" لإبلاغها لحركة حماس خلال الأيام المقبلة، مضيفا أننا "ننتظر إجابات محددة من خلال الأخوة المصريين".


وحول تفاصيل الرسالة والمطالب، رفض العالول الكشف عنها قائلا: "ليس مناسبا تسليط الضوء عليها"، مؤكدا في الوقت ذاته أن "لها علاقة بإيقاف إهدار الزمن والوقت، وترتكز في هذا الاتجاه".

 


وتحدثت "" هاتفيا مع نائب رئيس حركة فتح خلال توجهه من مدينة الخليل إلى رام الله للمشاركة في اجتماع اللجنة المركزية للحركة مساء الأحد، مبينا أن "عباس يعقدا اجتماعا طارئا مع أعضاء اللجنة لمناقشة المستجدات السياسية الداخلية والخارجية".


وفي وقت سابق، أكد العالول خلال مهرجان مركزي لمبايعة عباس في جامعة الخليل، أن "عدونا الأساسي الاحتلال والسياسة الأمريكية، وإننا نعرف حجمنا أمام أمريكا والمؤامرات التي تحاك من خلال الفتن"، بحسب تعبيره.


وكانت وكالة الأناضول نقلت قبل يومين عن مصدر مسؤول في حركة حماس قوله، إن "المصالحة الفلسطينية لم تعد قائمة، ولا يمكن الاستمرار فيها وفق الطريقة التي يريدها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس".


وأكد المصدر ذاته، أن "حماس قدمت كل ما لديها لإنجاح المصالحة، لكن للأسف دون أن يجد عباس من يُلزمه بتطبيق ما تم الاتفاق عليه في القاهرة".

عن admin

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *