الرئيسية / الاخبار / إجراءات أمنية مشددة ببغداد تسبق مناسبة دينية للشيعة

إجراءات أمنية مشددة ببغداد تسبق مناسبة دينية للشيعة

أعلن قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الشمري، الأحد، البدء بتطبيق الخطة العسكرية الخاصة بإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم (سابع أئمة أهل البيت لدى الطائفة الشيعية) التي تبلغ ذروتها الأربعاء المقبل، مؤكدا تقييد حركة السير في العاصمة.


وقال الشمري خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر القيادة (التابعة للجيش) وسط بغداد إنه "تقرر صباح غد الاثنين منع دخول سيارات الحمل (الشحن) إلى العاصمة حتى انتهاء زيارة الإمام موسى الكاظم".


و أوضح أن "الخطة الأمنية الخاصة بإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم بدأت اليوم، ووضعت القوات الأمنية في حالة الإنذار"، مشيرا إلى أن "ثلاثة جسور هي الصرافية والكريعات و14 تموز ستخصص للزائرين فقط".

 

وتابع القائد العسكري بأنه "تم تطبيق خطة استخبارات كبيرة لتأمين الزيارة"، لافتا إلى انه "تم تحديد يومي 12 و13 من الشهر الجاري لزيارة المسؤولين لمدينة الكاظمية".


وتتوافد سنويا الحشود على منطقة الكاظمية، شمال العاصمة بغداد، التي تكتظ بآلاف الزوار المتشحين بالسواد وهم يأتون من مناطق مختلفة في العراق سيرا على الأقدام وتبلغ الزيارة ذروتها الأربعاء المقبل.


وموسى الكاظم هو سابع الأئمة لدى الشيعة الاثني عشرية، ولد في منطقة تعرف بالأبواء بين مكة والمدينة المنورة، وتوفي في الـ25 من شهر رجب عام 799 ميلادية في سجن السندي ابن شائك حيث كان يعتقل في بغداد، وله ضريح في منطقة الكاظمية.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

قنابل الرئيس

من بين أكثر من عشرين قمة أميركية - روسية/ سوفياتية عقدت منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، قد تكون قمة الرئيسين دونالد ترمب وفلاديمير بوتين في هلسنكي يوم الاثنين الماضي هي الأغرب. فقد عقدت في ظل موجة من المخاوف والترقب لما يمكن أن يصدر من ترمب خلال اللقاء مع داهية مثل بوتين، وانتهت بعاصفة من الانتقادات والاتهامات التي وصلت إلى حد التشكيك في وطنية الرئيس الأميركي، بل وتخوينه من قبل بعض الأطراف. سؤال من صحافي أميركي وضع ترمب في مأزق لم يحسن التعامل معه، فجاء الرد بمثابة قنبلة غطى انفجارها على أي مكسب محتمل من اللقاء...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *