الرئيسية / الاخبار / هكذا علّق البرادعي على مجزرة دوما وما يجري في غزة

هكذا علّق البرادعي على مجزرة دوما وما يجري في غزة

علق المدير السابق لوكالة الطاقة الذرية والمرشح السابق لمنصب رئيس الجمهورية بمصر، محمد البرادعي، على مجزرة الكيماوي التي نفذها النظام السوري في مدينة دوما، بالغوطة الشرقية، مساء السبت.

 

وقال البرادعي في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، علق خلالها على مسيرة الكرامة بغزة، إن "قتل ما لا يقل عن70 مدني بريء بالسلاح الكيماوي المحرم دوليا في الغوطة، ليضافوا إلى نصف مليون سورى قُتلوا بالفعل؛ وقتل العشرات من المتظاهرين في غزة أكبر سجن في العالم (2مليون) التي لا يوجد بها (شخص بريء) طبقا لوزير الدفاع الإسرائيلي. واضح أن العالم أصبح ينقسم إلى بشر وإلى عرب".

 

وأعاد البرادعي نشر تغريدة للكاتب السعودي جمال خاشقجي، قال فيها: "بالكاد تذكر مجزرة دوما في الإعلام الأمريكي. لكي يتحرك العالم يجب أن يتحرك العرب ويظهروا اهتماما وغضبا، و لا حاجة لذكر حال العرب وقادتهم اليوم ! يوم آخر حالك في السواد".

 

وأطلق النظام السوري غاز السارين السام على تجمعات للمدنيين في الغوطة، ما أسفر عن مقتل أكثر من 150 مدنيا، بينهم نساء وأطفال.

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

ذرائع الاستبداد

لم يختر السوريون حافظ الأسد رئيساً لهم. ففي «الوقائع»، أن الأسد قاد انقلاباً عسكرياً في 16 نوفمبر (تشرين الثاني) عام 1970 على رفاقه في سلطة البعث، التي كانت هي الأخرى نتيجة حركة انقلابية في الثامن من مارس (آذار) عام 1963، جرت بعده صراعات دموية بين الانقلابيين، أبرزها انقلاب 23 فبراير (شباط) الذي جعل من حافظ الأسد ورفاقه الذين تمرد عليهم يمسكون بالسلطة، وقبلها لم يكن معظم من وصلوا إلى السلطة أشخاصاً معروفين، ولا كانوا يمثلون شيئاً بالنسبة للسوريين، إنما مجرد أشخاص أوصلتهم الدبابات إلى مركز السلطة والتحكم في مصير الدولة والمجتمع في سوريا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *