الرئيسية / الاخبار / استمرار القصف والتفاوض في دوما دون الوصول لاتفاق

استمرار القصف والتفاوض في دوما دون الوصول لاتفاق

ذكرت محطة أورينت التلفزيونية الموالية للمعارضة السورية اليوم الأحد أن مفاوضات تجري بين جماعة جيش الإسلام والروس للتوصل لاتفاق نهائي بشأن مدينة دوما في الغوطة الشرقية.

ولم يرد تعليق بعد من جيش الإسلام الذي يسيطر على دوما.

وفي وقت سابق، ذكر التلفزيون السوري نقلا عن مصدر رسمي أن الحكومة ستبدأ التفاوض مع جماعة جيش الإسلام في وقت لاحق اليوم الأحد بعد أن طلبت الجماعة المعارضة ذلك.

وذكر المصدر "إرهابيو ما يسمى جيش الإسلام يطلبون التفاوض من الدولة السورية والدولة ستبدأ التفاوض خلال ساعتين".

وتجدد القصف الجوي صباح الأحد على مدينة دوما، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان غداة مقتل العشرات جراء غارات لقوات النظام السوري وإصابة آخرين في حالات اختناق.

وقالت مصادر سورية محلية إن الهجوم أسفر حتى الآن عن مقتل 150 مدنيا على الأقل، وإصابة مئات يجري التعامل معهم ميدانيا، وسط مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا.

وخلال الأسبوع الماضي، غادر آلاف الأشخاص، بينهم مقاتلون من المعارضة وأسرهم، الغوطة الشرقية إلى مناطق في محافظات حلب وإدلب وحماة، بعد نحو شهرين من حملة عنيفة شنتها قوات النظام بدعم روسي استخدمت خلالها قنابل حارقة وغازات سامة.

وبدأت قوات النظام الجمعة شن هجمات جوية وبرية عنيفة على دوما، آخر مدينة خاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة.

وأفادت مصادر محلية بأن سبب استئناف النظام لهجماته هو فشل روسيا وفصيل "جيش الإسلام" المنتشر بالمدينة في التوصل لاتفاق حول الهدنة والإجلاء كما حصل مع باقي مناطق الغوطة.

ونفت وسائل الإعلام السورية الرسمية شن هجمات كيماوية فور انتشار التقارير بهذا الشأن.

 



ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء عن مصدر رسمي قوله "إرهابيو جيش الإسلام في حالات انهيار وأذرعهم الإعلامية تستعيد فبركات الكيماوي في محاولة مكشوفة وفاشلة لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري".

ورفضت موسكو الأحد الاتهامات الموجهة للنظام السوري باستخدام الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما، بعدما حملت الولايات المتحدة روسيا المسؤولية عن أي هجوم من هذا النوع.

وقال رئيس "المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في سوريا" الجنرال يوري يفتوشينكو في تصريحات نقلتها عنه وكالات انباء محلية "ننفي بشدة هذه المعلومات (...) نحن مستعدون فور تحرير دوما من المسلحين لإرسال خبراء روس في مجال الدفاع الإشعاعي والكيميائي والبيولوجي لجمع المعلومات التي ستؤكد أن هذه الادعاءات مفبركة". 



عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

قمة ترامب وبوتين

بعيدا عن التكهنات، فإن القمة التي ستعقد بين الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره الرئيس الروسي بوتين، التي جاء الإعلان عنها بعد اجتماع الرئيس بوتين ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، قد تشكل نقطة تحوّل في العلاقات بين البلدين، لا بل في العلاقات الدولية بشكل عام في حال نجاحها. سوف يجتمع ترامب ببوتين بعد اجتماع لحلف الناتو، الذي يشهد توترا بالعلاقة مع الولايات المتحدة بسبب انتقاداته المتكررة للحلف أو أعضائه، وبعد زيارة بريطانيا التي تعاني حكومتها من أزمة سياسية في ضوء استقالة وزير الخارجية والوزير المعني بالخروج من أوروبا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *