الرئيسية / الاخبار / غضب كبير في مواقع التواصل بعد مجزرة الكيماوي بدوما (شاهد)

غضب كبير في مواقع التواصل بعد مجزرة الكيماوي بدوما (شاهد)

أعرب ناشطون عرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد تجاه مجزرة الكيماوي الجديدة التي ارتكبها النظام السوري، مساء السبت، في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات.

 

وانتقد ناشطون "التخاذل العربي والدولي تجاه ما يجري في الغوطة"، مضيفين أن "مجزرة غاز السارين الكيماوي جاءت بعد سلسلة غارات جوية عنيفة أسفرت عن مقتل العشرات، ولم تقابل برد حقيقي من دول العالم".

 

وبرزت عدة هاشتاغات فور انتشار المشاهد الفظيعة لمجزرة الكيماوي في سوريا، إذ غرد ناشطون عبر "#دوما_تختنق"، و""، و"#كيماوي_دوما"، و"#دوما_تقصف_بالكيماوي"، و"#Assad_Bombing_Douma_Chemical".

وقال ناشطون إن "تخاذل الحكومات العربية لم يبق تجاه الشعوب سوى الدعاء، والتضامن عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع المدنيين الذين يذوقون الموت في كل يوم بالغوطة الشرقية".

 

وتطرق ناشطون إلى تصريحات ولي العهد السعودي الأخيرة، إذ ألمح محمد بن سلمان إلى موافقة السعودية على بقاء الأسد في السلطة، شريطة عدم خضوعه لإيران.

 

وأوضح ناشطون أن قبول أي حكومة ببقاء الأسد، يعد مشاركة له في الجرائمة التي يرتكبها بشكل مستمر بحق المدنيين، منذ نحو سبع سنوات.

 

 

 

https://web.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fweb.facebook.com%2Fzydawad%2Fposts%2F1629282527189429&width=500 https://web.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fweb.facebook.com%2Fmohamed.yasser.alyousef%2Fposts%2F516269648769333&width=500 https://web.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fweb.facebook.com%2FSmadiHusein%2Fposts%2F1883572025039767&width=500

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بماذا علقت الصين على اعتقال مديرة شركة هواوي في كندا؟

علقت الصين على اعتقال المديرة المالية لشركة هواوي العملاقة للتكنولوجيا، منغ وان تشو، في كندا.   وقالت المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، لو كانغ، اليوم الاثنين، إن بكين لم تسمع قط بمشاكل أمنية واجهتها أي دولة مع الشركة. وتسعى المديرة المالية لشركة هواوي، للإفراج عنها بكفالة بعد إلقاء القبض عليها في أول كانون الأول / ديسمبر بمدينة فانكوفر بناء على طلب من الولايات المتحدة. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *