الرئيسية / الاخبار / غضب كبير في مواقع التواصل بعد مجزرة الكيماوي بدوما (شاهد)

غضب كبير في مواقع التواصل بعد مجزرة الكيماوي بدوما (شاهد)

أعرب ناشطون عرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم الشديد تجاه مجزرة الكيماوي الجديدة التي ارتكبها النظام السوري، مساء السبت، في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات.

 

وانتقد ناشطون "التخاذل العربي والدولي تجاه ما يجري في الغوطة"، مضيفين أن "مجزرة غاز السارين الكيماوي جاءت بعد سلسلة غارات جوية عنيفة أسفرت عن مقتل العشرات، ولم تقابل برد حقيقي من دول العالم".

 

وبرزت عدة هاشتاغات فور انتشار المشاهد الفظيعة لمجزرة الكيماوي في سوريا، إذ غرد ناشطون عبر "#دوما_تختنق"، و""، و"#كيماوي_دوما"، و"#دوما_تقصف_بالكيماوي"، و"#Assad_Bombing_Douma_Chemical".

وقال ناشطون إن "تخاذل الحكومات العربية لم يبق تجاه الشعوب سوى الدعاء، والتضامن عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع المدنيين الذين يذوقون الموت في كل يوم بالغوطة الشرقية".

 

وتطرق ناشطون إلى تصريحات ولي العهد السعودي الأخيرة، إذ ألمح محمد بن سلمان إلى موافقة السعودية على بقاء الأسد في السلطة، شريطة عدم خضوعه لإيران.

 

وأوضح ناشطون أن قبول أي حكومة ببقاء الأسد، يعد مشاركة له في الجرائمة التي يرتكبها بشكل مستمر بحق المدنيين، منذ نحو سبع سنوات.

 

 

 

https://web.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fweb.facebook.com%2Fzydawad%2Fposts%2F1629282527189429&width=500 https://web.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fweb.facebook.com%2Fmohamed.yasser.alyousef%2Fposts%2F516269648769333&width=500 https://web.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fweb.facebook.com%2FSmadiHusein%2Fposts%2F1883572025039767&width=500

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بيان الخارجية عن شوكان "الإرهابي"؟!!

كانت الدهشة تسحقني تماما وأنا أقرأ البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية صباح الأمس الأحد على لسان المتحدث باسمها السفير أحمد أبو زيد، والخاص بما أعلن عن ترشيح اليونسكو للمصور الصحفي المصري محمود أبو زيد، الشهير بشوكان، والمحبوس احتياطيا لمدة  تجاوزت أربع سنوات الآن، لجائزة حرية الصحافة، ولم تكن الدهشة من لغة البيان المتوترة والغاضبة التي لا تنم عن صدورها عن جهة تنتمي إلى السلك "الديبلوماسي" بأي وجه، وإنما أيضا لكم المغالطات التي حواها البيان. الخارجية اعتبرت أن "شوكان" مجرم إرهابي ضالع في الإرهاب وجزء من مؤامرة الإخوان المسلمين، ومتورط في أعمال قتل وشروع في قتل لضباط وجنود، وهي كمية من الاتهامات تكفي لكي تتصور أن "شوكان" هو النائب الثاني لخليفة داعش أبو بكر البغدادي، أو أنه أحد قيادات ولاية سيناء مثلا، وليس مجرد مصور صحفي مشهور ومعروف في مختلف الأوساط الصحفية، والكل ـ في مجال مهنته ـ مجمع على أنه مصور محترف لا صلة له بأي جماعات ولا تنظيمات ولا صلة له بأي عنف، مجرد صحفي يؤدي رسالته الصحفية كما قالت نقابة الصحفيين نفسها في أحد بياناتها عنه، فمن أين أتت الخارجية بكل هذه اللائحة المروعة من الجرائم لكي تنسبها له، فضلا عن أن تدينه بها، حتى لو كانت وردت في تحقيقات أولية، إلا أن القضاء ما زال ينظر في هذه الاتهامات حتى الآن، وصحتها من عدمها، ولم يصدر ضده أي حكم قضائي يدينه باي جريمة، أي إنه حتى هذه الساعة "بريء" وفق أي منطق للعدالة، وحتى لو صدر ضده حكم في محاكمته الحالية، فمن حقه اللجوء لمحكمة النقض ـ الأعلى ـ لإلغاء هذا الحكم، وسبق لمحكمة النقض أن ألغت مئات الأحكام في ملفات مشابهة لما يحاكم به محمود شوكان. الخارجية المصرية في بيانها الذي صدر صباح الأمس الأحد، أعربت عن (أسفها الشديد لتورط منظمة في مكانة ووضعية اليونسكو، في تكريم شخص متهم بارتكاب أعمال إرهابية وجرائم جنائية، منها جرائم القتل العمد والشروع في القتل والتعدي على رجال الشرطة والمواطنين وإحراق وإتلاف الممتلكات العامة والخاصة)، وأضاف البيان : (أن وزارة الخارجية كلفت مندوب مصر الدائم لدى اليونسكو في باريس بتسليم سكرتارية المنظمة ملفا كاملا حول مجمل الاتهامات المنسوبة إلى المذكور، وهي تهم ذات طابع جنائي بحت، ليست لها أي دافع سياسي بعكس ما يدعي البعض، ولا تمت بصلة بممارسته لمهنة الصحافة أو حرية التعبير، بل هي أبعد ما تكون عما يجب أن يتحلى به أي صحفي حر وشريف يحترم مهنته)...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *