الرئيسية / الاخبار / شجار بين أزهري ومستشار كنسي على الهواء.. والسبب (شاهد)

شجار بين أزهري ومستشار كنسي على الهواء.. والسبب (شاهد)

شهد برنامج تلفزيوني مصري شجارا بين أستاذ أزهري ومستشار في الكنيسة؛ بسبب الموقف من زيارة القدس، والتطبيع مع إسرائيل.

 

ففي برنامج "آخر الأسبوع" المذاع عبر قناة "المحور"، رفض عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة في جامعة الأزهر، مبدأ زيارة المصريين لفلسطين بقصد "السياحة الدينية"، أو زيارة المقدسات فيها، معتبرا ذلك "تطبيعا" مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

إلا أن مستشار الكنيسة المصرية، ورئيس الاتحاد المصري لحقوق الإنسان، نجيب جبرائيل، اعتبر أن زيارة فلسطين بقصد الذهاب للمقدسات هي زيارة "روحية بحتة"، لا علاقة لها بالموقف السياسي.

 

واستذكر جبرائيل زيارة الرئيس أنور السادات لإسرائيل عام 1977، وصلاته في المسجد الأقصى.

 

وخلال اللقاء، اتهم عبد المنعم فؤاد الضيف الآخر، نجيب جبرائيل، بـ"عدم التأدب"، ليرد الأخير بأنه "أكثر أدبا منه"، ويهدده برفع بلاغ ضده.

 

واضطرت مذيعة البرنامج دينا يحيى لإنهاء الحلقة؛ بسبب الفوضى التي تسبب بها الضيفين.
 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *