الرئيسية / الاخبار / أفيخاي أدرعي يهاجم رسام كاريكاتور فلسطينيا.. كيف رد الأخير؟

أفيخاي أدرعي يهاجم رسام كاريكاتور فلسطينيا.. كيف رد الأخير؟

هاجم المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، الرسام الكاريكاتوري الفلسطيني، علاء اللقطة؛ بسبب رسوماته حول مسيرة العودة في غزة.

 

وكتب أدرعي على حسابه على "فيسبوك": أي نوع من المقاومة هذا الذي يقوم به من يدعي أنه طبيب؟ فيرسل الكاريكاتيرات المحرضة؛ ليعرض حياة الغزيين للخطر، وهو يراقبهم من بعيد، ويستمتع برؤيتهم يعانون أمام أعينه. علاء اللقطة خليك بطب التجميل أشرفلك".

 

أي نوع المقاومة هذا الّذي يقوم به من يدّعي أنّه طبيب؟ فيرسل الكاريكاتيرات المحرِّضة ليعرّض حياة الغزيّين للخطر وهو يراقبهم من بعيد ويستمتع برؤيتهم يعانون أمام أعينه. علاء اللّقطة، خلّيك بطبّ التّجميل أشرفلك. #مسيرة_الفوضى #فوضى#جمعة_الكوشوك pic.twitter.com/wky9kVcUb2

 

وكان اللقطة، الذي يخص "" بكاركاتير يوميا، رسم عدة رسمات حول مسيرة العودة تؤكد حق الفلسطينيين في العودة، وتشجعهم على الثبات على أرضهم.

 

بدوره، رد اللقطة على أدرعي بقوله: أعدك يا "أفيخاي" أن أبقى بجراحة التجميل، وأعتزل الكاريكاتير، ولكن بعد صلاتي ركعتي شكر لله بتحرير بلدتي الفالوجا من احتلالكم البغيض".

 

 

https://www.facebook.com/plugins/post.php?href=https%3A%2F%2Fwww.facebook.com%2Falaa.allagta%2Fposts%2F10156221762609770&width=500

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *