الرئيسية / الاخبار / بالتفاصيل.. "طريق حرير" ومشاريع ضخمة بين بغداد والرياض

بالتفاصيل.. "طريق حرير" ومشاريع ضخمة بين بغداد والرياض

تأخذ العلاقات السعودية العراقية، تناميا ملحوظا على مستويات عدة ومن أهمها الاقتصادية، لاسيما بعد تصريحات للسفير السعودي في بغداد عبد العزيز الشمري، كشف فيها عن مشاريع ضخمة بين البلدين، أبرزها ربط العراق بالبحر الأحمر.


وأكد ذلك، ما صرح به النائب حسن شويرد رئيس لجنة الصداقة العراقية الخليجية، السبت، أن المشاريع جاءت بعد زيارة وفد عراقي إلى السعودية قبل أشهر، لبلورة ما اتفق عليه رئيس الوزراء حيدر العبادي، والعاهل السعودي الملك سلمان مؤخرا.


وقال شويرد الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية ببرلمان العراق لـ""، إن الوفد التقى اللجنة التنسيقية الحكومية بين العراق والسعودية، وسيتم متابعة ما اتفق عليه عبر اللجان الفنية بين الجانبين.

 


وأضاف النائب أن "منفذ الجميمة الحدودي بين البلدين، هو في مراحله النهائية بالنسبة للجانب السعودي، أما من الجانب العراقي فقد تم تخطيط المكان وتحديده، وهناك آفاق كبيرة بين الجانبين، وستتضح بعد إكمال اللجان الفنية في الوزارات إجراءاتها". 


وأشار إلى أن "وزارات البلدين وقعوا اتفاقيات عبر اللجنة التنسيقية، وتشمل خطة عمل واضحة، وأن هناك زخما في العمل وهمة كبيرة لعمل مشاريع كبيرة بالنسبة للعراق، واستثمار مشاريع كبيرة في محافظتي الأنبار والمثنى".


وشدد شويرد على أن الطريق البري بين العراق والسعودية مهم ومخرجاته المالية كبيرة جدا، حيث تمر جميع الشاحنات من السعودية إلى دول الجوار العراقي ومنها تركيا، وبالتالي سيخلق فرض عمل كثيرة.


وأردف: "هناك تعاون على مستوى النقل البري والجوي وسكك الحديد وواحدة أن تنقل البضائع عن طريق سكك الحديد على مستوى عال من السرعة والدقة، لنقل شحنات كبيرة جدا لأن السعودية تربطها مسافات قريبة مع محافظات جنوب وغرب العراق".

 

"طريق حرير عراقي"


وكان سفير السعودية ببغداد عبد العزيز الشمري أعلن الأسبوع الماضي، أن "المرحلة القادمة هي في صالح العراق، لأنه كلما ضعف يسهل السيطرة على العرب، ونحن قادمون بخطوات عملية، دورنا في المرحلة القادمة أن نقوي العراق".


وأوضح: "نحن نتسابق مع الوقت، وهناك اجتماعات مكثفة في المجلس التنسيقي الاقتصادي العراقي- السعودي، وأن البلدين انقطعا 30 سنة، ونحتاج إلى أن نؤسس علاقة إستراتيجية مع إخواننا العراقيين على مختلف المستويات الاقتصادية الأمنية التجارية وغيرها".


وأشار الشمري إلى أن "مؤسسة سالك أخذت تدخل في مفاوضات للاستثمار بمحافظتي الأنبار والمثنى، من خلال إنشاء مصانع غذائية عملاقة ستوفر 30 ألف فرصة عمل في كل محافظة، فيها جزء من التصنيع المحلي، والباقي للتصدير".


وأكد السفير السعودي: "لا نفكر بأن نصدر للعراق أي منتج ولا نريد أن نستهلك أمواله"، لافتا إلى أن "المواطن العراقي في السابق كان يصل إلى المدينة المنورة في 12 ساعة، والآن بظرف ساعة ونصف الساعة، وهنالك 11 رحلة يومية جوية من العراق إلى السعودية".


وكشف الشمري أنه "سيتم قريباً فتح منفذ الجميمة في جنوب العراق، وسيكون بمثابة طريق الحرير بالنسبة للعراق لأن جميع حجاج آسيا سيسلكون هذه الطريق، فمن الجميمة إلى المدينة المنورة 5 ساعات، كذلك سنربط العراق بالبحر الأحمر عبر سكك حديد متطورة".

 


يذكر أن السعودية والعراق كانا وقعا في الرياض في 22 تشرين الأول/أكتوبر الماضي اتفاقية تأسيس مجلس التنسيق السعودي العراقي برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز ورئيس مجلس الوزراء العراقي حيدر العبادي وبحضور وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون.


واتفق الجانبان خلال أولى جلسات مجلس التنسيق السعودي العراقي حينذاك على عدد من الموضوعات منها فتح المنافذ الحدودية وتطوير الموانئ والطرق والمناطق الحدودية ومراجعة اتفاقية التعاون الجمركي بين البلدين ودراسة منطقة للتبادل التجاري.


كما سلم السفير السعودي الجديد لدى العراق عبد العزيز الشمري في الـ18 من كانون الثاني/ ديسمبر الماضي أوراق اعتماده إلى وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري ليشغل المنصب الذي كان شاغرا لأكثر من عام.


وكان السفير الشمري يعمل قائما بأعمال السفير السعودي في بغداد طوال الفترة التي كان منصب السفير فيها شاغرا بعد انتهاء أعمال السفير ثامر السبهان في تشرين الأول/أكتوبر من عام 2016.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

تفاعل واسع مع تعليق مدون مصري على اعتقال الحوالي (شاهد)

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *