الرئيسية / الاخبار / الحوثي غاضب ويتهم ويخوّن مع قرب المعارك من مسقط رأسه

الحوثي غاضب ويتهم ويخوّن مع قرب المعارك من مسقط رأسه

ذكر موقع يمني، أن زعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، غاضب مع اقتراب المعارك من مسقط رأسه، محافظة صعدة، شمالي اليمن.

 

وبحسب موقع ""، فإن الحوثي عقد اجتماعا مع أبرز قيادات جماعته، وحذرهم من الاعتماد على القبائل الموالية له شمالي البلاد.

 

وتابع الموقع على لسان مصدر لم يسمه، أن الحوثي وصف رجالات القبائل بـ"الخونة والبياعين"، مضيفا أن هذه ليست المرة الأولى التي يحذر الحوثي فيها من القبائل.

 

وذكر الموقع أن "الحوثي وجه بقتل المتراجعين والمنسحبين من جبهات القتال، وخاصة من أبناء القبائل، خوفاً من انقلابهم على جماعته والذهاب للقتال في صفوف قوات الشرعية".

وأوضح أن "حديث الحوثي أظهر مدى تخبطه وخوفه من اقتراب العمليات العسكرية لقوات الجيش الوطني من مسقط رأسه".

ونوه الموقع إلى وجود نسبة من أبناء القبائل، لا يزالون يقاتلون تحت لواء جماعة الحوثي في مناطق مختلفة باليمن.

 

وكان مصدران يمنيان، كشفا عن إرسال التحالف العربي الذي تقوده السعودية، في اليمن، تعزيزات عسكرية ضخمة إلى محافظة صعدة.

وقال المصدران، لـ"" إن التحالف دفع في الأيام القليلة الماضية، بألوية عسكرية إلى جبهات القتال في مدينة صعدة، انطلاقا من الأراضي السعودية، في مؤشر على نيته الرد على تصعيد المتمردين الحوثيين باتجاه المملكة.

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أركان السلطة تتداعى

دخل أمس الحراك الشعبي شهره الثاني دون أن تلوح في الأفق أيُّ مؤشراتٍ حقيقية تنبّئ بقرب استجابة السلطة لمطالب الشعب وفي مقدِّمتها تراجع الرئيس عن تمديد عهدته الرابعة بعد انقضائها في 28 أفريل المقبل، ورحيل رموز النظام التي يتّهمها بالفساد وتفقير البلاد. إلى حدّ الساعة لا تزال السلطة تلزم صمتا مطبقا إزاء نزول الملايين كل يوم جمعة إلى شوارع 48 ولاية، وتظاهُرِ العديد من فئاته يوميا، لرفض التمديد وتسليم الحكم لهيئةٍ انتقالية مستقلَّة ذات مصداقية شعبية، للإشراف على انتقالٍ ديمقراطي سلس وهادئ للحكم وتسيير شؤون الدولة والمواطن قبل العودة إلى المسار الانتخابي مجدَّدا بعد تهيئة الظروف المناسِبة لذلك، وفي مقدّمتها وضع دستور جديد للبلاد وهيئةٍ مستقلة لتنظيم الانتخابات بدل وزارة الداخلية والجماعات المحلّية، ما يضع حدا نهائيا لتزوير الانتخابات واحتكار الحكم ومنع التداول عليه، ومن ثمّة إعادة السلطة للشعب لاختيار حكامه بكل حرية وشفافية. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *