الرئيسية / الاخبار / هذه أبرز التداعيات المتوقعة لمسيرة العودة داخليا وخارجيا

هذه أبرز التداعيات المتوقعة لمسيرة العودة داخليا وخارجيا

أعادت مسيرات العودة التي تتواصل منذ الـ30 من مارس/ آذار الماضي الزخم والأضواء مجددا إلى القضية الفلسطينية، بحسب محللين.


ورأوا فيها فرصة كبيرة لتصحيح المسار السياسي الإقليمي، بإعادة توجيه الأنظار إلى جوهر الصراع العربي الإسرائيلي، بعيدا عن الصفقات الكبرى غير الواقعية، رغم الكلفة العالية والخسائر البشرية الكبيرة التي نتجت عنها.


وينظر الفلسطينيون إلى المسيرات على أنها حجرهم الوحيد الذي قد يضربون به جملة من الأهداف التي تمثل تحديا كبيرا يعصف بقضيتهم، لعل أبرزها "صفقة القرن"، والانقسام الداخلي.


ويطلق مصطلح "صفقة القرن" على خطة تعمل الإدارة الأمريكية على صياغتها لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.


وانطلقت فعاليات مسيرات العودة بالتزامن مع إحياء ذكرى يوم الأرض في الـ30 من آذار/ مارس الماضي، وتبلغ ذورتها يوم الـ15 من آيار/ مايو القادم الذي يوافق ذكرى النكبة الفلسطينية.


وسقط خلال هذه المسيرات 32 شهيدا فضلا عن إصابة المئات جراء قمع الاحتلال للمتظاهرين السلميين الذين خرجوا صوب المناطق الحدودية المتاخمة للخط العازل وأقاموا عليها خيام عودتهم.


ورأى الكاتب والمحلل السياسي طلال عوكل أن "الحراك السلمي الشعبي" الذي ينطلق من قطاع غزة بالذات ينطوي على أبعاد استراتيجية مهمة، كونه ينطلق من موقع المبادرة الشعبية وليس كردة فعل، وبعيدا عن الحسابات الفصائلية.


فعلى الصعيد الداخلي قال عوكل في حديث لـ""، إن المسيرات أوقفت الحرب الإعلامية المستعرة بين حركتي فتح وحماس، وأجبرت رئيس السلطة محمود عباس على وقف عقوبات جديدة كان ينوي فرضها على قطاع غزة، ومن ناحية أخرى شكلت فرصة للاستجابة لجهود إتمام المصالحة وتحقيق الوحدة بين شطري الوطن.


ودوليا، أكد أن المسيرات "أعادت طرح القضية الفلسطينية على المجتمع الدولي كقضية أولى لا يمكن تجاهلها"، مشيرا إلى أن "هذا يعني أن الفلسطينيين قادرون على إعادة الاعتبار لقضيتهم؛ كقضية تشكل مفتاح الحرب والسلام في المنطقة".

 


وعلى المستوى الإسرائيلي لفت إلى أنها "سددت ضربة مهمة للمخططات الإسرائيلية التي عملت منذ الانسحاب الإسرائيلي من غزة عام 2005، على دفع القطاع باتجاه مصر لتحقيق الانفصال، وأكدت على أن الاحتلال يجب أن يدفع كلفة احتلاله وجرائمه".


وتابع: "إسرائيل راهنت على أنه بإمكانها أن تخلي مسؤوليتها تجاه غزة، وحاولت إخراجها من المعادلة وتعاملت معها ككيان معاد، وقدمتها للعالم على أنها مأوى للإرهاب، وأن السكان فيه لا يجيدون سوى ضرب الصواريخ وحفر الأنفاق".


لكن المسيرات بحسب عوكل "خرجت لتقول إن الفلسطينيين قادرون على تعظيم الاشتباكات السلمي مع الاحتلال، وتغيير قناعات سياسية، فضلا عن إرباك إسرائيل وضعها في موقع إدانة دائم لا يقبل النقاش.


وفي سؤالنا عن تداعيات المسيرات على "صفقة القرن" أجاب عوكل: "أمريكا اتخذت قرارات تعتبر جزءا من صفقة القرن، وجرى تنفيذ بعضها فعليا كقرار نقل السفارة، وشرعنه الاستيطان". واستدرك: "لكن هذا الحراك يقول إن الفلسطينيين قادرون على وقف تداعيات الصفقة (..)، فقد تفرض أمريكا ما تريد، لكن الصراع لم يقفل، وإسرائيل لن تنعم بالسلام، ولن تحظى بتوقيع فلسطيني على إنهاء الصراع، بل إن الصراع سيفتح على أبوابه كاملة".

من جهته علّق الكاتب الصحفي حازم عياد على مسيرات العودة بالقول: "إن مسيرة العودة في مجمل تداعياتها شقت طريقا مستقيما نحو الحقوق الفلسطينية ويتوقع أن تستمر في شق طريقها على أمل تصحيح مسار الصراع".


وشدد في مقال اطلعت عليه "" على أن المسيرات ستصحح المسار الإقليمي والدولي تجاه القضية الفلسطينية، بعد أن أعادت الروح إلى القرار الأممي 194 الخاص بحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم، ونقلت النقاش مجددا إلى أروقة الأمم المتحدة، عقب اعتدائها على المتظاهرين السلميين المطالبين بحقهم المشروع بالعودة إلى فلسطين.

ولفت عياد إلى أن "تأثير المسيرات لم يتوقف عند حدود تصحيح المسار الإقليمي والدولي في النظر إلى الصراع الدائر على أرض فلسطين وفي الإقليم؛ إذ صححت المسار المعوج الذي قاد إلى الانقسام ودفع البعض إلى المراهنة على تسوية سلمية لا طائل منها بدون حراك شعبي واسع يمتد إلى الضفة الغربية؛ وإلى أراضي الـ48".


وبحسب الكاتب فإن المسيرات "أنزلت قادة الاحتلال والحالمين فيه وعلى رأسهم نتنياهو وليبرمان إلى الواقع وأنزلهم من برجهم العاجي الواهم؛ المستند إلى عصر من التطبيع والتصهين وصفقة قرن ستحولهم إلى الوكيل الحصري في الإقليم ليمدوا أذرع النهب والسلب إلى ثروات العالم العربي وخزائنه".


وأشار إلى أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية تدرك محدودية قدراتها على مواجهة التجمعات السلمية وتعلم أن العواقب وخيمة ستمتد إلى الضفة الغربية عاجلا أم آجلا ما يجعلها أمام خيارات صعبة سواء كانت بالتصعيد أو بالاستسلام لهذه التجمعات الحاشدة التي ستتحول إلى نموذج في الإقليم والعالم يتجاوز يوم الذروة في 15 من أيار المقبل، فضلا عن التداعيات القانونية التي ستتعرض لها إسرائيل أمام المحاكم الدولية بفعل المجازر التي ارتكبتها بحق متظاهرين سلميين.

وتابع عياد متحدثا عن تداعيات المسيرات: "الحدث كبير ولا يمكن تجاهله أو القفز عنه وعلى تداعياته ونتائجه؛ فأمريكا التي وعدت إدارتها الجديدة بمواقف صلبة لصالح الكيان الإسرائيلي وحلفائها العرب والأوروبيين والآسيويين تظهر ارتباكا مقلقا لحلفائها، وتزداد ترددا في مشاريعها الخرافية إذ أظهرت تهورا وانعداما للواقعية والحكمة على عكس إدارة أوباما التي امتازت بحكمة قربتها من الرؤية الواقعية."

وكان الكاتب الإسرائيلي يوني بن مناحيم عدّد في مقال له ترجمته "" سبع نجاحات حققها الفلسطينيون من المسيرات التي انطلقت في ذكرى يوم الأرض، ورأى فيها حافزا أكبر لتوسيع هذا النجاح، وتعميمه في ذكرى إحياء النكبة في أواسط أيار/ مايو القادم. وهي على النحو التالي:

1- عودة القضية الفلسطينية وحق العودة للفلسطينيين إلى أجندة السياسة الإقليمية والدولية.


2-التسبب بإحراج إسرائيل في الساحة الدولية، لأن الفلسطينيين نجحوا بتصوير جيشها يطلق النار ليقتل ويصيب 1400 فلسطيني في يوم واحد.


3-إعادة طرح موضوع حصار غزة والأزمة الإنسانية فيها من جديد على صدارة الاهتمام العالمي. 


4-وضع المزيد من العقبات أمام صفقة القرن للرئيس ترمب.


5-تحويل حدود غزة الشرقية والجنوبية والشمالية لمراكز احتكاك جديدة بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي.


6-استعادة الطابع الشعبي للصراع الذي يخوضه الفلسطينيون.


7-الحيلولة دون اتخاذ السلطة الفلسطينية لمزيد من العقوبات على القطاع.

في سياق متصل، اعتبر المحلل السياسي نضال وتد أن مسيرات العودة التي انطلقت في قطاع غزة، أعادت الاعتبار بشكل أساسي لحق العودة والثوابت الفلسطينية.

 


ولفت في مقال له اطلعت عليه "" أن إعلان مسيرة العودة في يوم الأرض، هو الخطوة الأولى الأهم في السنوات الأخيرة، ولو على مستوى الوعي والذاكرة في وجه محاولات تصفية القضية الفلسطينية لصالح صفقة القرن. مشيرا إلى أنها خطوة تخشى إسرائيل من تداعياتها على الوعي الدولي العام قبل خشيتها من تداعياتها الأمنية المباشرة عليها. وهي تدرك أن المسيرة ستكون أكبر شاهد ومذكَر للعالم بحجم النكبة الفلسطينية وبحجم معاناة من يعيشون تحت الحصار منذ عشر سنوات.

وأضاف: "مسيرات العودة الفلسطينية ومخطط نصب الخيام يصيب إسرائيل في الصميم، ويقتلع ويهدم عروش شرعيتها الدولية المستمدة منذ قرار التقسيم، لكنها في الوقت نفسه تؤكد زيف مقولة الصهيونية التاريخية أرض بلا شعب لشعب بلا أرض".

عن admin

شاهد أيضاً

قمة ترامب وبوتين

بعيدا عن التكهنات، فإن القمة التي ستعقد بين الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره الرئيس الروسي بوتين، التي جاء الإعلان عنها بعد اجتماع الرئيس بوتين ومستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، قد تشكل نقطة تحوّل في العلاقات بين البلدين، لا بل في العلاقات الدولية بشكل عام في حال نجاحها. سوف يجتمع ترامب ببوتين بعد اجتماع لحلف الناتو، الذي يشهد توترا بالعلاقة مع الولايات المتحدة بسبب انتقاداته المتكررة للحلف أو أعضائه، وبعد زيارة بريطانيا التي تعاني حكومتها من أزمة سياسية في ضوء استقالة وزير الخارجية والوزير المعني بالخروج من أوروبا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *