الرئيسية / الاخبار / الاحتلال يوسع جرائمه في مسيرة العودة بغزة (إنفوغرافيك)

الاحتلال يوسع جرائمه في مسيرة العودة بغزة (إنفوغرافيك)

شهدت الجمعة الثانية لفعالية مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة؛ تطورا لافتا من خلال تعمد قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف الطواقم الصحفية، إلى جانب المسعفين والمدنيين العزل المشاركين في الاعتصامات السلمية.


واستشهد برصاص الاحتلال الإسرائيلي الصحفي ياسر مرتجى (30 عاما)، إضافة إلى إصابة خمسة صحفيين آخرين برصاص الاحتلال، وهم: أدهم الحجار، وعز أبو شنب، وصابر نور الدين، وخليل أبو عاذرة، وإبراهيم الزعنون، والصحفية إسلام الزعنون.


يشار إلى أن فعاليات مسيرة العودة الكبرى مستمرة منذ 30 آذار/ مارس الماضي، للتعبير عن حق الفلسطينيين بالعودة إلى ديارهم التي هجّروا منها قبل 70 عاما؛ ورغم أن الفلسطينيين يعتمدون على الوسائل السلمية في مواجهة الاحتلال، إلا أن الجنود الإسرائيليين يواصلون ارتكاب جرائم الحرب بقتل وإصابة المدنيين العزل.

 

عن admin

شاهد أيضاً

تقارب الحكومة الأردنية والإسلاميين.. هل يزعج دولا خليجية؟

"أجواء ايجابية" بهذه الكلمات وصفت الناطق كتلة الإصلاح النيابية في البرلمان الأردني، العلاقة مع حكومة رئيس الوزراء عمر الرزاز الذي التقى الكتلة (المحسوبة على حزب جبهة العمل الإسلامي) مرتين كان آخرها يوم الاثنين قدم خلالها "تطمينات بعدم سعيه لعلمنة الدولة". هذه "الأجواء الايجابية" تأتي بعد قطيعة ومد وجزر بين الحكومات الأردنية والحركة الإسلامية في الأردن طيلة السنوات الماضية، بعد أن اتخذ النظام في البلاد موقفا حازما من جماعة الإخوان المسلمين تناغما مع مواقف اتخذتها كل من السعودية، والإمارات، ومصر، ضد الجماعة، إلا أنها لم ترتق لمستوى حظر الجماعة في المملكة.   وصاغت فترة الربيع العربي شكل العلاقة المستقبلية بين النظام الأردني وبين جماعة الإخوان المسلمين، حيث بدأ النظام هجمة مضادة على الجماعة، تمثلت في سحب الغطاء القانوني للجماعة، والتضييق على فعالياتها، وسجن بعض قيادييها، ومنح ترخيص لمنشقين عن الإخوان، وإغلاق مقرات الجماعة الأم، تحت حجة عدم الترخيص...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *