الرئيسية / الاخبار / حماس: قدمنا تفاصيل مذهلة للفصائل عن تفجير موكب الحمدالله

حماس: قدمنا تفاصيل مذهلة للفصائل عن تفجير موكب الحمدالله

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس صلاح البردويل الخميس، إن "حركته أطلعت عددا من الفصائل الفلسطينية على تفاصيل مذهلة ومؤكدة حول جريمة تفجير موكب رئيس الوزراء رامي الحمد الله المدبرة، خلال لقاء حماس بالفصائل وسنكشفها للجمهور لاحقا".


وأكد البردويل عقب لقاء رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، ورئيس الحركة بقطاع غزة يحيى السنوار، مع الفصائل (الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية)، أن "هناك تفاصيل مذهلة حرصنا ألا نظهرها للإعلام، ودعونا الفصائل التي أطلعناها عليها، ألا تكشف عنها ريثما تتبين كافة فصول هذه الجريمة البشعة التي استهدفت حماس ووحدتنا".


وأوضح البردويل أن "حماس "قدمت للفصائل في غزة "تفاصيل دقيقة جدا ومؤكدة عن عملية حادثة التفجير، والجهد الرهيب الذي قامت به الأجهزة الأمنية على مدى 10 أيام"، معربا عن أمله في "ألا يطول الوقت كثيرا، لأن خيوطا تفصيلية ستكتشف قريبا وربما كل ساعة يتكشف شيء خطير"، بحسب تعبيره.


وأشار إلى أن "العملية خطيرة ومدبرة وترتبط بجهات لا نستبعد أي جهة معادية أن تكون هي التي حركت هؤلاء الدمى، لكن الحقائق أفضل من الاتهامات"، وفق قوله.

 


وكانت وزارة الداخلية في غزة أعلنت في وقت سابق الخميس، عن مقتل المتهم الرئيس بتفجير موكب الحمدالله، خلال اشتباك مسلح مع قوة أمنية داهمت منزلا يتحصن فيه وسط قطاع غزة.


بدوره، أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي خالد البطش، خلال تصريحات مقتضبة عقب لقائه بقيادة "حماس"، أن "هنية والسنوار وضعوا القوى الثلاث في صورة الوضع الأمني، وذلك بناء على دعوة خاصة وجهت للفصائل".


ولفت إلى أنه تم التأكيد على ضرورة إشراف الحمدالله على هذا الملف، وتوحيد اللجنة المشتركة للملف الأمني، إلى جانب دعم الإجراءات الأمنية التي اتخذت، داعيا في الوقت ذاته "الحمدالله إلى إرسال من يمثله للتعاون مع مدير قوى الأمن في قطاع غزة اللواء توفيق أبو نعيم لإنهاء هذا الملف".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

كنت منسقا للجنة العدالة الوطنية.. النقد الذاتي (22)

من المهم أن نؤكد أن الأدوار التي قمت بها أثناء الثورة لم تكن بشكل من الأشكال امتيازا لسلطة ما أو انتماء لحكومة أو نظام سياسي، ولكن من المهم أن تكون في كل مهمة عينك على المجتمع وطاقاته وشبكة علاقاته وتماسكه، ولذلك حينما عرض عليّ أن أكون منسقا لـ"لجنة العدالة الوطنية والمساواة" كان من المهم أن أستجيب لهذا الأمر؛ باعتبار أنه يقوي ما يمكن تسميته "العلاقة بين الدولة المجتمع". حينما عرض عليّ أن أكون منسقا لـ"لجنة العدالة الوطنية والمساواة" كان من المهم أن أستجيب لهذا الأمر؛ باعتبار أنه يقوي ما يمكن تسميته "العلاقة بين الدولة المجتمع" ولا شك في أن شأن العلاقة بين الدولة والمجتمع وصياغة تلك العلاقة على نحو سوي؛ إنما يشكل أحد أهم الملفات المهمة حينما تكون هناك بوادر تغير كبير بعد حدث ثوري. الأمر المؤكد كذلك؛ أن هذا الملف يشكل معملا غاية في الأهمية لصياغة علاقات سوية وقوية بين الدولة والمجتمع. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *