الرئيسية / الاخبار / أحكام قاسية بالأردن بحق مواطنين.. أحدهم حاول طعن "يهود"

أحكام قاسية بالأردن بحق مواطنين.. أحدهم حاول طعن "يهود"

أصدرت محكمة أمن الدولة العسكرية في الأردن، الأربعاء، أحكاما قاسية بحق عدد من المواطنين، بتهم متعلقة بالإرهاب.

 

وقررت المحكمة إصدار حكم بسجن مواطن سبع سنوات، مع الأشغال الشاقة، لتخطيطه لتنفيذ عمليات طعن في الضفة الغربية ضد اليهود، بعد إدانته بجناية "التهديد بالقيام بعمل إرهابي باستخدام العنف".

وبحسب لائحة الاتهام التي نشرتها وكالة الأنباء الأردنية "بترا"، فإن المتهم أردني الجنسية، ويحمل الهوية الفلسطينية، ومنذ حوالي عام تولدت لديه الرغبة في تنفيذ عملية "إرهابية" ضد اليهود عن طريق طعن أحدهم، وكان المتهم غادر الأراضي الأردنية متوجها للضفة الغربية؛ من أجل تنفيذ عمليات طعن هناك، إلا أن الأجهزة الأمنية تمكنت من القبض عليه.

وأشارت اللائحة إلى أنه وأثناء تواجده في الخليل، حاول الاستفسار من المواطنين عن طريقة للدخول إلى مدينة القدس، وتنفيذ ما عقد العزم عليه هناك، إلا أنه لم يتمكن من ذلك؛ لصعوبة دخول مدينة القدس.

 

وفي سياق متصل، أصدرت "أمن الدولة" حكما بالسجن عشرة أعوام بحق أردنيين، بعد إدانتهما بالتخطيط لتفجير سفارات روسيا وإسرائيل وإيران في عمّان.


وحكم على المتهمين بالأشغال الشاقة لـ10 أعوام، بعد إدانتهما بـ"تصنيع مواد متفجرة؛ لاستخدامها في أعمال إرهابية"، و"الترويج لأفكار جماعة إرهابية".


وبحسب لائحة الاتهام، فإن المدانين من مؤيدي تنظيم الدولة، و"خططا لتفجير سفارات روسيا وإسرائيل وإيران في عام 2016 بعبوات متفجرة صنعاها وقاما بتجربتها".


وتمكنت الأجهزة الأمنية الأردنية من القبض عليهما في آذار/ مارس 2016.

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لا شيء يرحل تماماً؛ دائماً هناك أثر

وجد الباحثون أن إنتاج البشر من مادة البلاستيك قد وصل قرابة 8.3 مليار طن متريّ، وتُقدّر كمِّية النفايات البلاستيكية حتى عام 2015 بقرابة 6.3 مليار طن متريّ.وقد أُعيدَ تدوير 9% فقط من الكمية الكلِّية لهذه النفايات، وحُرق 12% منها، بينما تكدّسَ 79% من كمِّية النفايات البلاستيكية في مواقع طمر النفايات أو في البيئة الطبيعية.وإذا استمرَّ الحال على ما هو عليه فإن ما يقارب 12 مليار طن متريٍّ من النفايات البلاستيكية سينتهي به المطافُ في مطامر النفايات أو في البيئة الطبيعية بحلول عام 2050.ويرى الباحثون أن معظم المواد البلاستيكية غير قابلة للتحلُّل الحيويِّ من قبل الكائنات الحية الدقيقة، ما يعني أن النفايات البلاستيكية التي خلَّفها البشر يمكن أن تبقى موجودة على الأرض لمئات إلى آلاف السنين.ويمكنكم تخيُّل حجم الكارثة عندما تعلمون أن الإنتاج السنوي من النفايات البلاستيكية حالياً يقارب 300 مليون طن متريّ، وهو ما يعادل تقريباً وزن البشر مجتمعين.لذا لا بدَّ من التفكير في حلول تساعد على معالجة هذه النفايات والتخلُّص منها..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *