الرئيسية / الاخبار / بيروت محور حراك متعدد الاتجاهات: أي مشروع لمواجهة المخطط الأمريكي الإسرائيلي؟

بيروت محور حراك متعدد الاتجاهات: أي مشروع لمواجهة المخطط الأمريكي الإسرائيلي؟

تؤكد مصادر قيادية فلسطينية في بيروت أن "الأسابيع القليلة المقبلة ستشهد المزيد من التطورات الخطيرة على صعيد القضية الفلسطينية، من خلال الاستمرار باتخاذ المزيد من الخطوات التصعيدية من قبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والحكومة الإسرائيلية، وبدعم من بعض الدول العربية، ضد الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية والقوى المقاومة"، وأنه "رغم الأخبار التي نشرت حول تأجيل الإعلان عن ما يسمى "صفقة القرن"، فإن الخطوات العملية للتحضير لتنفيذ هذه الصفقة مستمرة، وتتضمن العمل لتصعيد الإجراءات ضد السلطة الفلسطينية والضغط على رئيسها محمود عباس، وصولا لاستبداله بشخصية أخرى أكثر مطواعية، مع القيام بخطوات ميدانية ضد القوى المقاومة، سواء في الضفة أو في قطاع غزة، والعمل للإلغاء النهائي لحق العودة للاجئين الفلسطينيين وتصفية وكالة الأونروا، وافتتاح السفارة الأمريكية في القدس لتكريس قرار الاعتراف بها كعاصمة للكيان الصهيوني، والتخلي عن مشروع الدولة الفلسطينية أو مشروع الدولتين، وتحويل الأراضي الفلسطينية إلى مناطق حكم ذاتي منزوعة السلاح والسيادة ومرتبطة اقتصاديا وأمنيا بالكيان الإسرائيلي، والعمل التنفيذي لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية في كافة المجالات، وإقامة مناطق اقتصادية مشتركة بين السعودية ومصر والكيان الصهيوني وبعض الأراضي الفلسطينية.

وفي مواجهة هذه التوقعات المقلقة والخطيرة، شهدت بيروت ثلاثة تحركات مهمة لمواكبة ما يجري على الصعيد الفلسطيني، والبحث في كيفية مواجهة المشروع الأمريكي - الإسرائيلي - العربي لتصفية القضية الفلسطينية؛ الأول من خلال حلقة حوارية خاصة عقدتها مؤسسة الدراسات الفلسطينية لمناقشة مشروع طرحه الدكتور خليل الهندي، للبحث في رؤية مستقبلية لمواجهة المخاطر المتزايدة على القضية الفلسطينية، والثاني من خلال الإعلان عن فعاليات المؤتمر الشعبي الفلسطيني لإحياء ذكرى النكبة في الخامس عشر من شهر أيار/ مايو المقبل أو ما أسماه "سبعينية النكبة"، والثالث تمثل بالملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين في لبنان بدعوة وتنظيم من الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين. فما هي أبرز الأفكار والأنشطة التي طرحت في هذه الأنشطة الثلاثة؟

وأما حلقة الحوار التي عقدتها مؤسسة الدراسات الفلسطينية، فقد أدارها الوزير اللبناني السابق ومدير معهد عصام فارس في الجامعة الأمريكية، الدكتور طارق متري، وعرض فيها الدكتور خليل الهندي رؤيته حول مستقبل القضية الفلسطينية، والتي تضمنت معطيات خطيرة حول التحديات التي تواجهها هذه القضية، سواء على الصعيد الإسرائيلي أو الدولي، داعيا لاعتماد المقاومة المدنية للمواجهة في ظل فشل الخيارات الأخرى. وقد عقّب عليه الدكتور ماهر الشريف من خلال عرض مجموعة من الملاحظات النقدية، ومن ثم دار نقاش معمق بين الحاضرين في الحلقة، والتي ضمت قيادات فلسطينية ولبنانية وشخصيات أكاديمية وإعلامية ودبلوماسية، بحيث خلصت إلى خطورة ما تواجهه القضية الفلسطينية اليوم، والحاجة لوضع استراتيجية شاملة للمواجهة وعدم الاكتفاء بخيار محدد.

وبموازاة ذلك، أطلق "المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج" الفعاليات الوطنية والشعبية بمناسبة "سبعينية النكبة" الفلسطينية، بالتنسيق مع عدد من المنظمات والمؤسسات الحقوقية، ومؤسسات المجتمع المدني العاملة من أجل فلسطين. وعرض المتحدثون في المؤتمر الصحفي الذي عقد في نقابة الصحافة اللبنانية؛ العديد من الأفكار والاقتراحات من أجل أحياء هذه الذكرى وكيفية مواجهة التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية اليوم، وستبدأ هذه الحملة في أواخر شهر آذار/ مارس الحالي.

وتخلل المؤتمر الصحفي عرض فيلم توثيقيّ عن حملة "سبعينية النكبة"، ليتمّ اختتامه بإطلاق شعار الحملة في الذكرى السبعين للنكبة التي تمثّل محطة مهمة في تاريخ الشعب الفلسطيني، في ظلّ إعلان ترامب القدس عاصمة لدولة الاحتلال.

وأطلق "فلسطينيو الخارج" الفعاليات؛ بالشراكة مع مؤتمر فلسطينيي أوروبا، والحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية "انتماء"، والجمعية التركية للتضامن مع فلسطين "فيدار"، والجمعية الأردنية للعودة واللاجئين "عائدون"، وعدد من المؤسسات العاملة من أجل فلسطين.

وأما الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين، والذي عقد في مدينة الجية الواقعة جنوب بيروت، فقد شارك فيه أكثر من 400 ناشط وجمعية داعمين للقضية الفلسطينية في أكثر من ثمانين بلد حول العالم، وألقيت فيه كلمات لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، ونائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم، ورئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، وشخصيات وقيادات فلسطينية وعربية وإسلامية ودولية.

 واتفق المشاركون في نهايته على العديد من البنود ومن ابرزها:

1- الاستمرار في دعم كل أشكال المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، بما في ذلك المقاومة المدنية في مختلف أنحاء العالم، من أجل إيصال صوت الرأي العام الدولي الداعم للقضية الفلسطينية والرافض لانتهاكات الاحتلال ولإعلان ترامب الأخير حول مدينة القدس.

2- الدعوة إلى تنظيم تحركات جماهيرية على مستوى العالم، دعماً للشعب الفلسطيني، وذلك تزامناً مع نقل السفارة الأمريكية لدى كيان الاحتلال إلى مدينة القدس المحتلة في ذكرى نكبة فلسطين.

3- تسخير كل الجهود الممكنة مادياً ومعنوياً لدعم صمود الشعب الفلسطيني في داخل الأراضي المحتلة، ولا سيما أهلنا في القدس الشريف، الذين يتعرضون لأقسى حملات التهجير والتهديد من جانب كيان الاحتلال.

4- تشكيل هيئة من المشاركين في الملتقى الدولي الرابع لدعم القضية الفلسطينية، لمناقشة مقترحات العمل الواردة في جلسات الملتقى، وصياغتها ضمن خطة عملية يتم توزيعها على أعضاء الملتقى لتطبيقها حول العالم، بما يمثل حالة من ضغط مدنية عالمية متصاعدة دعماً لحقوق الشعب الفلسطيني.

هذه الأنشطة والتحركات تؤكد خطورة ما تواجهه القضية الفلسطينية اليوم وما يمكن أن تواجهه في المرحلة المقبلة، فهل هل ستنجح هذه التحركات في الوقوف في وجه الخطوات التصعيدية الأمريكية - الإسرائيلية - العربية لتصفية القضية الفلسطينية؟ أم أننا سنكون أمام نكبة جديدة في الخامس عشر من أيار/ مايو المقبل، وهو يصادف الذكرى السبعين للنكبة الأولى؟

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

محافظ أبين يعلن انتهاء عملية أم المعارك ضد من وصفهم بقاعدة الحوثيين

قال محافظ أبين اللواء الركن أبوبكر حسين، تعتبر أبين جزء من المنظومة المتكاملة الاستراتيجية المحددة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *