الرئيسية / الاخبار / 7 سنوات على الحرب بسوريا.. هذه أبرز الأرقام المفزعة للمأساة

7 سنوات على الحرب بسوريا.. هذه أبرز الأرقام المفزعة للمأساة

نشرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية تقريرا، عرضت فيه أرقاما مفزعة خلفتها الحرب الدائرة منذ سبع سنوات في سوريا، حيث تجاوز عدد القتلى أكثر من 350 ألف شخص، وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إنه قد قُتل أكثر من 63 ألف مقاتل تابع لقوات بشار الأسد، فيما قتل أكثر من 58 ألفا من المقاتلين الأجانب الموالين للنظام، على غرار حزب الله. كما بلغ عدد القتلى في صفوف كل من كتائب الثوار المعتدلة والجيش السوري الحر والوحدات الكردية قرابة 62.039 قتيل، علاوة على سقوط قرابة 62.360 قتيل من مقاتلي تنظيم الدولة وجماعات على علاقة بتنظيم القاعدة.

وأوضحت الصحيفة أن عدد القتلى في صفوف المدنيين منذ يوم 15 آذار/ مارس سنة 2011، وصل إلى 106.390 قتيل، بينهم 19.811 طفلا و12.513 امرأة. كما تجاوز عدد السوريين اللاجئين عتبة ستة ملايين لاجئ. وبحسب الأرقام البيانية، تقدر قيمة الخسائر المادية التي خلفتها الحرب الدامية بأكثر من 183 مليار يورو.

وأكدت الصحيفة أنه بحسب تقرير نشر في 12 آذار/ مارس من قبل منظمة الأمم المتحدة للطفولة، اليونيسيف، فقد خلفت الحرب السورية قرابة ثلاثة ملايين جريح، حيث يعيش أكثر من 1.5 مليون منهم بإعاقة جسدية سببتها الحرب، فيما فقد قرابة 86 ألفا آخرون أحد أطرافهم أو أكثر.

وأشارت الصحيفة إلى أن صندوق الأمم المتحدة للسكان كشف عن ارتفاع نسبة القتلى في صفوف الأطفال بنسبة 50 بالمائة خلال سنة 2017 مقارنة بالسنوات السابقة. فبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، قتل قرابة 20 ألف طفل خلال السنوات السبع التي مرت على الصراع السوري. بالإضافة إلى ذلك، يشكل الأطفال 20 بالمائة من الضحايا المدنيين.

وبحسب ما كشفت عنه منظمة اليونيسيف، فإن قرابة 3.3 مليون طفل معرضون للإصابة بشظايا مواد متفجرة مزروعة في جميع أنحاء البلاد، في حين تم شن هجمات على عشرات المدارس خلال سنة 2017. في الأثناء، قد يتدهور الوضع أكثر خلال سنة 2018، إذ قُتل ما لا يقل عن 200 طفل في الغوطة الشرقية جراء قنابل وقصف النظام مؤخرا، وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ونوهت الصحيفة إلى أن تقريرا نشر خلال سنة 2017 من قبل منظمة العفو الدولية، التي استنكرت فيه عملية "الإبادة" التي ينتهجها نظام بشار الأسد، أشار إلى أن ما بين خمسة آلاف و13 ألف شخص تم شنقهم، بين سنة 2011 و2015، في سجن "صيدنايا" الواقع بالقرب من دمشق. من جهته، قدّر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه قد قتل على الأقل حوالي60 ألف شخص تحت التعذيب أو تحت ظروف الاعتقال القاسية في سجون النظام.

وأفادت الصحيفة أن قرابة نصف مليون شخص قتلوا في دهاليز النظام منذ اندلاع الحرب السورية، كما قتل "عدة آلاف آخرون" في السجون التابعة للثوار والتنظيمات المتطرفة، وفقا لما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.


وذكرت الصحيفة أن الصراع السوري خلف أيضا قرابة 6.1 مليون نازحا داخل سوريا، وقرابة 5.6 مليون لاجئا فرّوا إلى دول مجاورة في المنطقة، من أبرزها؛ لبنان، والأردن، والعراق، وتركيا. علاوة على ذلك، توافد مئات الآلاف من السوريين إلى دول القارة العجوز، وخاصة ألمانيا. ووفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين "يواجه حوالي 5.6 مليون سوري من الذين لم يغادروا البلاد، تهديدات تحيط بأمنهم أو بحقوقهم أو بظروف معيشتهم، كما أنهم في حاجة ماسة لمساعدات إنسانية عاجلة".

وكشفت الصحيفة أيضا عن الوضع الاقتصادي الذي خلفته الحرب السورية. فبحسب تقرير نشره البنك الدولي خلال شهر تموز/يوليو سنة 2017، بلغت قيمة الخسائر المادية للحرب السورية قرابة 226 مليار دولار، أي ما يعادل 183 مليار يورو، وما يقرب من أربعة أضعاف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد قبل بداية الحرب.

وفي الختام، نقلت الصحيفة على لسان عدة خبراء أن الصراع السوري تسبب في تراجع اقتصاد البلاد إلى حالته التي كان عليها قبل ثلاثة عقود، خاصة في ظل الدمار الذي لحق بالبنية التحتية في سوريا، في حين شدّد البنك الدولي على أن "الأزمة ستتفاقم بما أن الصراع لا يزال متواصلا".

عن admin

شاهد أيضاً

محافظ أبين يعلن انتهاء عملية أم المعارك ضد من وصفهم بقاعدة الحوثيين

قال محافظ أبين اللواء الركن أبوبكر حسين، تعتبر أبين جزء من المنظومة المتكاملة الاستراتيجية المحددة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *