الرئيسية / الاخبار / القضاء اللبناني يطلق سراح الممثل "عيتاني" ويوقف متهمين

القضاء اللبناني يطلق سراح الممثل "عيتاني" ويوقف متهمين

أخلى القضاء اللبناني سبيل الممثل زياد عيتاني بعدما تبيّن أنه بريء من تهمة التعامل مع إسرائيل، وأصدر مذكّرة توقيف في حق ضابطة رفيعة المستوى بتهمة تلفيق التهمة له لدوافع انتقامية.


وخرج عيتاني من السجن محاطا بعدد من المقرّبين منه رافعا شارة النصر ومجهشا بالبكاء قائلا: "لقد تعرّضت لأكبر ظلم" في تاريخ لبنان.


وكان قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا أصدر ظهرا أمرا بإخلاء سبيل الممثل الشاب وأصدر مذكّرة توقيف في حق الضابطة برتبة مقدّم سوزان الحاج ومقرصن معلوماتية أقرّ أنه قرصن حسابات عيتاني على مواقع التواصل بهدف تلفيق التهمة له بطلب منها.


وأفاد مصدر مطلّع أن الحاج "أقدمت على ذلك انتقاماً من عيتاني" لاعتبارها أنه لعب دورا في تسليط الضوء على إشارة إعجاب لها بتغريدة ساخرة من قرار السعودية السماح للنساء بقيادة السيارات، ما تسبّب بإحراجها ونقلها من منصبها.

 


وسبق أن غرّد وزير الداخلية نهاد المشنوق قبل أيام متحدثاً عن براءة زياد عيتاني والاعتذار منه، علما أن التسريبات الأولى من التحقيقات كانت تتحدث عن أن الممثل يرصده لاغتياله.


وكان جهاز أمن الدولة أوقف في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت الممثل المسرحي للاشتباه بأنه قام بـ"التخابر والتواصل والتعامل" مع إسرائيل، وهو ما أثار صدمة بين اللبنانيين، ولا سيما في الأوساط الفنيّة والصحافية.


وزياد عيتاني ممثل لبناني ذاع صيته في السنوات الماضية في أعمال مسرحية هزلية تناولت خصوصا تاريخ مدينة بيروت وعاداتها والتغيّرات التي طرأت عليها في العقود الماضية.

عن editor

شاهد أيضاً

الصين تُغلق آلاف المواقع الإلكترونية في حملة تطهير

ذكرت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا)، السبت، نقلا عن المكتب المعني بمراقبة المنشورات غير القانونية، أن الصين أغلقت أكثر من أربعة آلاف موقع إلكتروني وحساب على الإنترنت، في إطار حملة لثلاثة أشهر ضد المعلومات "الضارة" على الإنترنت. وتُبقي الصين الإنترنت تحت رقابة شديدة، وتشن حملة على عدد من الأنشطة غير القانونية عبر الإنترنت، بما في ذلك المواد الإباحية والقمار والتبشير الديني وحتى "نشر الشائعات"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *