الرئيسية / الاخبار / الغارديان: ما تأثير عزل تيلرسون على دبلوماسية أمريكا؟

الغارديان: ما تأثير عزل تيلرسون على دبلوماسية أمريكا؟

 

وتنقل الصحيفة عن مساعده البارز لشؤون الدبلوماسية العامة ستيف غولدستين، قوله إن تيلرسون لم يتحدث مع الرئيس في الصباح، لكنه ممتن للفرصة التي منحت له للعمل مع ترامب، و"لا يزال يؤمن أن الخدمة العامة هي أمر نبيل وليس نادما عليها"، وأضاف غولدستين أن تيلرسون كانت لديه الرغبة للبقاء في عمله. 

وينوه الكاتب إلى مظاهر الخلاف مع تيلرسون بشأن إيران، فخلافا لترامب فإن تيلرسون دعا للحفاظ على الاتفاقية النووية، وفي الصيف الماضي نقل عن تيلرسون وصفه ترامب بـ"المعتوه ابن الحرام"، ولم ينف تيلرسون تلك التقارير.

وبحسب التقرير، فإن موقف تيلرسون من عامل غاز الأعصاب الذي استهدف عميلا روسيا وابنته في بلدة سالزبري البريطانية كان بمثابة نقطة خلاف أخرى، حيث تحدث تيلرسون بلغة شديدة، مشيرا إلى أن روسيا ربما كانت وراءه، وهو ما حاولت المتحدثة باسم الأبيض سارة ساندرز تجنبه. 

وتورد الصحيفة نقلا عن صحيفة "نيويورك تايمز"، قولها إن البيت الأبيض عبر عن غضبه من تصريحات تيلرسون، التي أظهرت المسؤولين متسامحين مع موسكو، مستدركة بأن مسؤولي الإدارة البارزين قالوا إن عزله مرتبط بالمحادثات القادمة في أيار/ مايو بين ترامب وكيم. 

ويرى سميث أن "طريقة إدارة تيلرسون بصفته مديرا تنفيذيا لم تناسب وزارة الخارجية، وأدت إلى تراجع تأثيرها وتهميشها خلال العام الماضي، حيث يأتي عزل تيلرسون بعد سلسلة من رحيل مسؤولين في الإدارة كان آخرها مسؤول موظفي البيت الأبيض السابق روب بورتر، ومديرة الاتصالات هوب هيكس، ومستشار الرئيس للشؤون الاقتصادية غاري كوهين". 

 

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى تعليق زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي، قائلة: "أيا ذهب خليفة تيلرسون للقاء القادة الأجانب فإن مصداقيته ستتلاشى، كونه قد يكون اليوم هنا ويذهب غدا".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

البحرين تستضيف وفدا إسرائيليا برعاية ملكية

...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *