الرئيسية / الاخبار / الأمريكيون يتدربون مع الإسرائيليين على قتال الأنفاق بغزة

الأمريكيون يتدربون مع الإسرائيليين على قتال الأنفاق بغزة

قال تال ليف-رام الخبير العسكري الإسرائيلي بصحيفة ""، الأربعاء، إن المناورات الأمريكية الإسرائيلية المتواصلة وصلت إلى كيفية القتال داخل الأنفاق، وفي مناطق سكنية، بمشاركة ألف جندي أمريكي من المارينز مع جنود سلاح المظليين الإسرائيلي، بهدف إجراء التدريب المشترك واستخلاص الدروس المستفادة، وأن التدريب حاكى سيناريوهات متوقعة في ساعة الطوارئ.


وأضاف في تقرير ترجمته "" أن "هذا التدريب يأتي لترسيخ التفاهمات المشتركة بين الجيشين، الأمريكي والإسرائيلي، دون أن يعني ذلك خوض عمليات عسكرية مشتركة على أرض الواقع، حيث تم التدريب بقاعدة تسآليم العسكرية جنوب الأراضي المحتلة، لمحاكاة الواقع الميداني القائم في قطاع غزة.


ونقل عن الليفتنانت كولونيل ماركوس مينتش قائد وحدة المارينز أن هذا من أهم التدريبات التي خاضها المارينز خلال السنوات الست الماضية، وقد اكتسبت القوة الأمريكية المشاركة في التدريب خبرة قتالية طويلة في العراق.

 


من جهته، قال إلياهو آسفان من سلاح المظليين إننا نخوض تدريبا مشتركا في مناطق سكنية مبنية، ونتعلم من بعضنا، وسبق هذا التدريب مرحلة من التحضير استغرقت أربعة أشهر، وعرفنا أن هناك نقاط ضعف وقوة لدى الجيشين، ونحاول أن نكمل بعضنا البعض.


وأضاف: "شمل التدريب كيفية وصول القوات لمناطق القتال بصورة سرية، من خلال إنزال قوات بالطائرات، واحتلال مناطق تابعة للعدو، وتفعيل نار المدفعية، وقد استفاد الأمريكيون كثيرا من نظرائهم الإسرائيليين في ما يتعلق بقتال الأنفاق، وهو مجال يبدو أمامهم غريبا تماما".


وذكرت صحيفة "إسرائيل" في تقرير ترجمته "" أن "هذا التدريب هو الأكبر للجيشين الأمريكي والإسرائيلي، ويهدف لاحتلال مناطق يتحصن فيها مسلحون، ويحتمون في منازل مدنيين، وهو جزء من مناورة جينيفر كوبرا 2018، ويسعى لتوفير حماية جوية لأجواء إسرائيل من أي قذائف صاروخية قد تتعرض لها خلال الحرب، من مختلف الجبهات المعادية".

 


بدوره قال أمير بوخبوط الخبير العسكري الإسرائيلي لموقع "واللا" الإخباري إن "جنود الجيشين، الإسرائيلي والأمريكي، تدربوا على النار الحية، وكيفية المطاردة في بناية متعددة الطوابق، فيها منشورات موزعة لحركة حماس، وصورة كبيرة لقائدها في غزة يحيى السنوار، وكيفية التعامل مع عبوات ناسفة جانبية، والقتال وجها لوجه داخل الأنفاق".


وأضاف في تقرير ترجمته "" أن "الجيش الأمريكي سيتعلم من دروس القتال الإسرائيلية في غزة، وسينقل تجاربه القتالية في العراق وأفغانستان للجيش الإسرائيلي، وما يتخلل ذلك من معارك ضارية أمام القناصة، وبالقنابل، ما يزيد من مستوى التنسيق والتعاون بين الجيشين".


وختم بالقول: "منذ حرب فيتنام لم يقاتل الجنود الأمريكيون في الأنفاق، ولذلك كان مهما لهم أن يطلبوا الاستفادة من التجربة الإسرائيلية، حيث يعتبر الإسرائيليون خبراء في هذا المجال من فنون القتال".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

جواسيس إسرائيليون تجسسوا على الدولة لصالح المخابرات المعادية

كشفت فضيحة الوزير الإسرائيلي السابق، غونين سيغيف، المتهم بالتجسس لصالح إيران، عن شبكة طويلة من عمليات التجسس والارتباط بأجهزة مخابرات معادية لإسرائيل منذ إقامة الدولة. وذكر روعي روبنشتاين، في صحيفة يديعوت أحرونوت، أن "عددا من الإسرائيليين تجسسوا لصالح أجهزة تعادي إسرائيل، حاولوا نقل معلومات أمنية حساسة، ويظهر سيغيف أنه أرفع شخصية إسرائيلية تم الإعلان عنها حتى الآن مرتبطة بدول معادية خلال سبعين سنة من قيام إسرائيل، بعضهم ارتبط مقابل الحصول على أموال، وآخرون لأسباب أيديولوجية، وبعضهم دون أسباب"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *