الرئيسية / دراسات وبحوث / فيروس إيبولا قاتل يجتاح العالم… لكن هل يستحق كل هذا الخوف؟

فيروس إيبولا قاتل يجتاح العالم… لكن هل يستحق كل هذا الخوف؟


يستمر ڤيروس إيبولا باجتياحه لغرب أفريقيا. ومع تسجيل 1603 إصابات حتى الأسبوع الماضي، لا تلوح في الأفق حالياً أيّة بوادر تشير لتباطؤ انتشار هذا الوباء، خاصةً وأنّ أكثر من نصف المصابين قد أصبحوا في عِداد الموتى.

إن كل حالة عدوى جديدة تزيد من فرص الڤيروس في التأقلم مع جسم الإنسان. ورغم أن هذا التفشّي اليوم يُعدّ الأضخم مقارنةً بالتفشّيات السابقة لهذا المرض، إلاّ أنه لا يوجد ما يشير لإمكانية تسبّب إيبولا بوباء عالمي.

و لعلّ ما يساهم في جعل هذا الهجوم أكثر فتكاً هو عامل التمدّن (أو ما يُعرف بالحضريّة: أي انتقال الناس للعيش في المدن، حيث يساهم الاكتظاظ و كثرة احتكاك السكان ببعضهم في انتشار العدوى بشكل أوسع، مقارنةً بالأرياف). و قد كان لهذا العامل دورٌ كبير في السابق في المساهمة بسرعة انتشار ڤيروس العوز المناعي البشري HIV.

بعد أن كان ڤيروس إيبولا محصوراً بثلاثة بلدان بشكل رئيسي؛ و هي غينيا، و ليبيريا، و سييراليون، نُقِلت العدوى إلى 3 أشخاص في نيجيريا عبر مسافرٍ مصاب. كما أن أخباراً غير مؤكدة كانت قد تحدّثت عن مسافرَين مُصابَين في المغرب والمملكة العربية السعودية.

يجدر بالذكر أن منظمة الصحة العالمية WHO ناقشت حجم الأزمة في اجتماعاتها هذا الأسبوع، و أعلنت أن تَفَشّي الإيبولا يمثّل حالة طوارئ تهدّد الصحة العامة حول العالم.

إلاّ أن احتواء الأزمة مازال في الإمكان؛ حيث أن الڤيروس ينتقل فقط من الأشخاص ذوي الأعراض الشديدة، مما يُسهل إمكانية تحديد المصابين و القيام بعزل كل من احتكّ مع شخص مصاب. كما أن خطر الإصابة لا يزال ضعيفاً نسبياً؛ حيث انّه لحدوث العدوى يجب التعرض لسوائل الجسد من المُصاب.

إلاّ أن ما يثير القلق هو فترة احتضان الڤيروس في جسم الإنسان؛ حيث لا تكون الأعراض قد ظهرت بعد، فيمكن للمصاب أن يبدو سليماً وأن يسافر من بلد إلى آخر، ثمّ تظهر عليه الأعراض لاحقاً. و تقدّر فترة الاحتضان ب 21 يوماً.
كما يُخشى أن يتّخذ الڤيروس أنماطاً جديدة ذات قدرة أكبر على الانتقال. إلاّ أنه لا دلائل تشير لذلك حتى الآن.

بناءً على كل ما سبق، تُستبعد إمكانية حدوث تفشٍّ واسع للمرض في الدول المتقدمة. و لكن، وباعتبار أنه لم تُسجل حالات إيبولا في هذا الجزء من غرب أفريقيا مُسبقاً، فهل يمكننا القول أنه تفشٍّ جديد للمرض؟ أم لعلّ المرض كان موجوداً في هذه المنطقة ولكن لم يتم التعرف عليه من قبل؟

الحالات السابقة من تفشّي إيبولا تمركزت في وسط أفريقيا، حيث يُعتقد أن خفافيش الفاكهة تحمل الڤيروس. وهذا النوع من الخفافيش يعيش أيضاً في المناطق الموبوءة من غرب أفريقيا.
و قد يكون استعصى التعرّف على هذه الحالات لأن أقلية صغيرة من المصابين عانوا من النزيف الحاد المميّز للإصابة بإيبولا. بينما كانت أغلبية المصابين تعاني من أعراض شبيهة بالإنفلونزا، والحمّى والتقيؤ والإسهال، ثم الوفاة كنتيجة لنقص السوائل. وهو ما يُشبه أعراض الإصابة بالملاريا وحمى لاسا.

إذاً، ما الذي ساهم في تفشّي المرض لهذه الدرجة ؟
قد يكون التمدّن هو فعلاً العامل الأساسي في هذه الحالة. خاصةّ إذا علمنا أن القارة الأفريقية امتلكت أعلى معدّلات "النمو الحضري" ل 20 عاماً. حيث أن نسبة الأفريقيين الذين يقطنون المدن لا تزال في ازدياد مطّرد مقارنةً بمن يسكنون في القرى.في المدن، تساهم كل من الكثافة السكانية العالية و نمط الحياة المدني، في انتقال العدوى بشكل سريع جداً.

التصحّر، وتغيّر النظام البيئي في الغابات، قد ساهما أيضاً في رفع وتيرة انتشار المرض؛ حيث أن التصحر يدفع الخفافيش للهجرة و الانتقال إلى مناطق أخرى، حاملةً الڤيروس القاتل معها.
إضافةً إلى ذلك، تلعب الحروب في ليبيريا و سيرا ليون، والفساد في غينيا، دوراً هاماً في دفع الناس للهجرة أو النزوح، مساهمين أكثر في انتشار المرض.

تركيب الفيروس القاتل:

توجد خمس سلالات من فيروس الإيبولا، أربع منها قاتلة، وأكثرها سمّية وفتكاً هي فيروسات سلالة زائير التي تنتشر حاليا بين سكان غرب إفريقيا.
يعتقد بأن الفيروس ينتقل عبر أنواع من الخفافيش تدعى "خفافيش الفاكهة"، حيث يصل إلى البشر عند تلقّيهم عضّةً منه، أو بحال التماس المباشر مع مفرزات جسمه أو أية كائنات أخرى سبق للخفاش أن هاجمها، كما يمكن أن ينتقل عن طريق تناول اللحوم غير المطهوّة جيداً والمخموجة بالفيروس.

ولكن.. هل من الممكن أن تحدث العدوى عن طريق الهواء؟

لا يوجد أي دليل يثبت إمكانية انتقال الفيروس عبر الهواء، فوفقاً لدراسة أجراها مؤخراً الباحثGary Kobinger في جامعة Manitoba الكندية، فإن الطريقة الوحيدة لانتقاله هي بالتماس المباشر مع مفرزات الجسم المصاب.

فإذاً لِمَ كلّ هذه الشكوك والمخاوف؟ ولماذا انتشر الهلع بين سكان الولايات المتحدة حول إمكانية اجتياح الوباء لبلادهم عندما تم نقل الأمريكيَّين المصابَين بالفيروس من ليبيريا إلى أطلنطا؟

تشير التقارير إلى أن نفس العالم السابق قد اعتقد مسبقاً بهذا الاحتمال. حيث نَشر في عام 2012 تقريراً عن تجربةٍ أجراها على الخنازير المصابة وسلالات سليمة من القرَدة. حيث أمكن انتقال الفيروس من الخنازير إلى القردة بمجرد وضعها بجانب بعضها دون الحاجة لأي تماسّ مباشر. إلا أن الأبحاث أثبتت فيما بعد عدم إمكانية انتقال الفيروس من القردة المصابة إلى السليمة بهذه الطريقة.
إذاً لايوجد أي دليل حالي على إمكانية الانتقال الهوائي للفيروس. ويُعتقد بأن سبب اجتياح الوباء السريع لغرب إفريقيا هو قلة الرعاية الصحية؛ فالاحتكاك المباشر مع المرضى أمرٌ شائعٌ لدى السكان الذين لايثقون بالتقنيات الطبية الحديثة، هذا إلى جانب تبنّيهم البدائل التقليدية غير الموثوقة.

بمجرد وصول الفيروس إلى الدم، يقوم بتحفيز كريات الدم البيض لتزيد إفرازها من السيتوكينات "وسائط نقل كيميائية في الجهاز المناعي"، وهذا الإفراز الهائل من السيتوكينات أو ما يدعى "عاصفة السيتوكينات" يضعف الخلايا الظهارية المبطّنة لجدران الأوعية الدموية، مؤدّياً إلى ارتشاح الدم من جدرانها وهبوط الضغط الدموي بشكل صاعق لينتهي الأمر بحالة من الصدمة.

بحال إصابتك بالفيروس، ستشعر بحمّى مفاجئة وألم في العضلات ووهن وصداع والتهاب حلق وإقياء وإسهال. كما ستتدهور وظائف الكلى والكبد بانتشار الخمج في الجسم مما قد يؤدي لنزيف داخلي وخارجي، وعندها يكون الفيروس قد انتشر في الدم وسوائل الجسم الأخرى.

لايوجد حالياً أي علاج لفيروس الإيبولا، ولكن يمكن التعافي من الإصابة إذا تم حقن الجسم وريدياً خلال مرحلة مبكرة بسوائل لتعويض التجفاف الذي سبّبه النزيف والإقياء والإسهال.

الصراع الطويل لإيجاد علاج:

كان التقدم بطيئاً للغاية في المعركة الدوائية والعلاجية ضد فيروس الإيبولا، حيث يتم اختبار العديد من اللقاحات والأدوية المحتملة على الحيوانات وفي الدراسات السريرية، إلا أن اتخاذ إجراء فعال على أرض الواقع يبقى صعباً لتفشّي العدوى بشكل لا يمكن التنبؤ به أو احتواؤه.

في الأسبوع الماضي، تم تجنب الدخول في الطور السريري للمرض عندما تلقّى مبعوثان مصابان بالفيروس علاجا تجريبياً دُعي ZMapp . ففي خطوة غير اعتيادية، تم إعطاء كلا المبعوثَين جرعةً من الدواء الذي تم نقله بالطائرة من الولايات المتحدة الأمريكية إلى ليبيريا.

(ZMapp) هو خليط من ثلاثة أضداد وحيدة النسيلة (monoclonal antibodies) تم اختبارها مسبقاً على القردة المصابة فقط. منع هذا الدواء الفيروس من دخول الخلايا ومهاجمتها. وقد ورد أن حالة المبعوثَين المصابَين قد استقرّت مما مكّنَهما من الرجوع إلى الولايات المتحدة الأمريكية لتلقي المزيد من العلاج.

العلاج الوحيد لفيروس الإيبولا والذي أصبح من الممكن اختباره على البشر يتضمن الحمض النووي الريبي RNA. وهذه الطريقة تعتمد على استخدام جزيئات من ال RNA لمنع الحمض النووي منقوص الأوكسجين DNA من تركيب البروتينات، وبالتالي الحدّ من تكاثر الفيروس.

تمكّن الدواء المذكور والذي يدعى TKM-Ebola من علاج القردة المصابة عندما حُقِن فيها خلال 30 دقيقة من حقنها (إصابتها تجريبياً) بالفيروس. وعلى الرغم من هذا، أُوقِفت اختبارات السلامة على البشر بشكل مؤقت ريثما يتم تقديم المعلومات الكافية من قبل المصنّعين إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) حول استجابة الجهاز المناعي للجرعات العالية من الدواء.

والحل الأفضل يتمثّل في إيجاد لقاح. حيث أعلنت مؤسسات الصحة الوطنية الأمريكية في الأسبوع الماضي عن اتخاذها إجراءات للتسريع من اختبار لقاح مصنوع من فيروس غدّي معطّل تم تغيير تركيبه جينياً لينتج بروتينَي إيبولا مختلفين. حيث بإمكان الجهاز المناعي لشخص تم تلقيحه أن يتعرف على هذين البروتينين، وفي حال مصادفته لفيروس إيبولا حقيقي يبدأ الجسم بتصنيع أضداد لمهاجمته. ومن الممكن البدء بالتجارب السريرية على البشر في وقت لاحق هذه السنة، ليصبح اللقاح بعدها متوفرا للناس، حتى أنه من الممكن أيضا استخدامه لمنع انتشار المرض لدى شخص أصيب بالعدوى إذا تم إعطاؤه خلال فترة مبكرة من الإصابة.

المصادر:

هنا
هنا
هنا

* ترجمة: : Firas Elmir
* ترجمة: : Sawsan Esmaiel
* تدقيق علمي: : Ruba K. Khader
* تعديل الصورة: : Chaza Hatem
* نشر: : Al Waleed Kerdie

عن editor

شاهد أيضاً

تصعيد غزة بدأ بتوغل فردت المقاومة بـ"كورنيت" (إنفوغراف)

بدأ التصعيد الإسرائيلي على قطاع غزة الأحد الماضي، عندما توغلت قوة إسرائيلية خاصة بسيارة مدنية شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع، وبعد اكتشافها دار اشتباك مسلح بينها وبين عناصر من كتائب القسام الذراع العسكري لحركة حماس، ما أسفر عن استشهاد 7 مقاومين بينهم قائد ميداني، ومقتل ضابط إسرائيلي وإصابة آخر. وعلقت كتائب القسام على الحادثة قائلة إن "مجاهديها قاموا بمطاردة القوة الإسرائيلية والتعامل معها، وتدخل الطيران الحربي للاحتلال وقام بعمليات قصف للتغطية على انسحاب هذه القوة"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *