الرئيسية / الاخبار / اقتصاد ومال / قطر تؤكد والإمارات تنفي وجود علاقة تجارية نفطية مشتركة

قطر تؤكد والإمارات تنفي وجود علاقة تجارية نفطية مشتركة

تضاربت الأنباء حول وجود علاقات شراكة تجارية إماراتية-قطرية بعد توقيع اتفاقية امتياز جديدة بين الدوحة وأبو ظبي لمواصلة تطوير وتشغيل حقل نفطي بحري مشترك كانت مجموعة قطر للبترول المملوكة للدولة أعلنت عنها اليوم الثلاثاء، فيما نفى المجلس الأعلى للبترول بدولة الإمارات ذلك .

 

ونفى المجلس الأعلى للبترول بالإمارات ، الثلاثاء، وجود أي علاقات تجارية مشتركة بين أبوظبي والدوحة قائلا: «لم تنشأ أي علاقة تجارية أو تواصل يذكر بين دولة الإمارات وقطر نتيجة تمديد الامتياز في حقل البندق وأنه تم فقط للائتلاف الياباني».


وأشار المجلس في بيان له أنه لم يتم أي تواصل أو تفاعل مباشر مع الجانب القطري واقتصر التواصل على الجانب الياباني فقط.

 

 

وكانت شركة قطر للبترول أعلنت أنها وقعت اتفاق امتياز مع دولة الإمارات العربية المتحدة لمواصلة تطوير وتشغيل حقل البندق النفطي المشترك.

وأعلنت "قطر للبترول" عبر موقعها الإلكتروني، اليوم الثلاثاء، أن اتفاقية الامتياز الجديدة تأتي بعد انتهاء مدة الاتفاقية الأصلية لاستغلال حقل البندق في 8 مارس 2018، والموقعة في شهر آذار/ مارس من عام 1953 بين حاكم أبو ظبي وشركة دارسي للاستكشاف المحدودة، والتي تم تعديلها أكثر من مرة منذ ذلك التاريخ.

 

وقال أسعد شريده الكعبي، الرئيس التنفيذي للمجموعة القطرية، في بيان نشر على موقعها: «نحن سعيدون لتوقيع اتفاقية الامتياز التي تضمن استمرار تطوير وتشغيل حقل البندق النفطي لسنوات عديدة قادمة».


وأوضح أن الأطراف الذين وقعوا الاتفاقية هم «قطر للبترول»، والمجلس الأعلى للبترول في إمارة أبوظبي، وشركة «بترول أبوظبي الوطنية» (أدنوك)، و«المتحدة للتنمية البترولية المحدودة» اليابانية، و«شركة البندق المحدودة» المشغلة للحقل.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مسؤول روسي سابق: قادة في الرئاسة عملاء لإسرائيل (شاهد)

كشف مسؤول روسي سابق عن عمل قادة في الرئاسة الروسية، لصالح الحكومة الإسرائيلية.   الجنرال والمسؤول السابق في وزارة الدفاع الروسية ليونيد إيفاشوف، قال في مقابلة مع قناة "روسيا اليوم"، إن هناك مسؤولين يعملون لصالح تل أبيب، ونفذون أوامرها، بدلا من تنفيذ أوامر الرئيس فلاديمير بوتين.   وأضاف إيفاشوف أن "هناك خيانة في القيادة الروسية، عبر التواطؤ مع إسرائيل". ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *