الرئيسية / الاخبار / العبادي يعلن استئناف الرحلات الدولية في مطارات كردستان

العبادي يعلن استئناف الرحلات الدولية في مطارات كردستان

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الثلاثاء، إعادة افتتاح مطاري أربيل والسليمانية للرحلات الدولية بعد استجابة السلطات المحلية في إقليم كردستان لإعادة السلطة الاتحادية إلى المطارين المذكورين، بحسب بيان لمكتبه.


وأكد العبادي، خلال لقائه مع ضباط وزارة الداخلية العاملين في مطارات إقليم كردستان العراق، توقيعه أمرا ديوانيا بعد استجابة السلطات المحلية في إقليم كردستان لإعادة السلطة الاتحادية إلى المطارين المذكورين حسب الدستور، حرصا على تسهيل سفر المواطنين من خلال مطاري أربيل والسليمانية الدوليين، واستحداث مديرية للحماية الخاصة على مطارات إقليم كردستان تكون القيادة والسيطرة فيها لوزارة الداخلية الاتحادية.

 

 

وأضاف أنه "سيتم ربط منظومة التحقق (البايسز) الخاصة بمطارات الإقليم ومنافذه الحدودية بالمنظومة الرئيسية في بغداد على غرار ما هو معمول به في المنافذ العراقية الأخرى وربط دوائر الجوازات والجنسية ومنتسبيها في مطاري أربيل والسليمانية بوزارة الداخلية الاتحادية بحسب القانون".


وأوضح رئيس الوزراء العراقي أن هناك العديد من الفقرات في الأمر الديواني التي وضعناها حرصا منا على حقوق ومصالح المواطنين في اقليم كردستان والعراقيين جميعا .


وبين العبادي أنه سيتم كذلك تشكيل لجنة عليا للإشراف على إدارة مطارات الإقليم ومنافذه، والتأكد من الالتزام بالمعايير الاتحادية، تضم ممثلين عن جميع السلطات المعنية في المركز والإقليم وترفع تقاريرها إلى القائد العام للقوات المسلحة أو من يخوله.

 

وفي 26 شباط/ فبراير الماضي مددت الحكومة العراقية الحظر الجوي المفروض على الرحلات الخارجية من والى مطاري إقليم كردستان العراق، حسبما أكد مصدر رفيع في مطار أربيل الدولي. 


وفرضت الحكومة العراقية نهاية أيلول/سبتمبر الماضي حظرا على الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل و السليمانية، بعد أيام من إجراء الإقليم الاستفتاء حول مستقبل كردستان الذي نظمته سلطات الإقليم واعتبرته بغداد غير قانوني.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

بارناما: ماليزيا تنظر في وجودها العسكري بالسعودية

ذكرت وكالة الأنباء الماليزية "بارناما" أن الحكومة الماليزية تدرس وجودها العسكري في السعودية، التي قالت إنها على أهبة الاستعداد للانتشار في اليمن الذي مزقته الحرب.   ونقل عن وزير الدفاع محمد سابو، قوله إن القوات العسكرية الماليزية في السعودية، التي نشرتها الحكومة السابقة لنجيب رزاق، أدت إلى جر ماليزيا إلى نزاعات الشرق الأوسط.    وجاء في بيان صدر اليوم أن القوات الماليزية لم تشارك أبدا في أي هجوم على اليمن، وقال: "التزمت ماليزيا دائما بموقف حيادي، ولا تحبذ أي أيديولوجية سياسية للقوى الدولية الكبرى....

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *