الرئيسية / الاخبار / وزير يمني يلمح إلى احتجاز هادي ويدعو للتظاهر من أجل عودته

وزير يمني يلمح إلى احتجاز هادي ويدعو للتظاهر من أجل عودته

دعا وزير في الحكومة اليمنية الأحد، اليمنيين إلى التظاهر للمطالبة بعودة الرئيس عبدربه منصور هادي المقيم في العاصمة السعودية إلى البلاد، وهي الدعوة الأولى التي يطلقها مسؤول يمني، بعد تقارير صحفية أشارت إلى خضوع هادي لـ"الإقامة الجبرية" بالرياض.

وقال وزير الدولة، صلاح الصيادي الأحد في منشورات على حسابه الخاص في موقع فيسبوك إن اليمنيين "مطالبين بالخروج والتظاهر والاعتصام، لأجل عودة الرئيس هادي إلى البلاد"، محذرا من ما سماها "كوارث تاريخية".

وألمح الوزير اليمني إلى احتجاز الرئيس اليمني بالمقارنة مع الحالة اللبنانية، بالقول غن لبنان "استعاد رئيسه ببضعة أيام"، في إشارة إلى رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، الذي أعلن استقالته من السعودية، في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، قبل أن يتراجع عنها، بطلب من الرئيس ميشال عون، وسط اتهامات للرياض بإجباره على الاستقالة.



وتابع الوزير قائلا: حتى لا يتألم التاريخ من ذلك.. نحن أهل الحكمة والإيمان تائهين ثلاث سنوات"، مطالبا بـ"ضغط شعبي لعودة الرئيس هادي"، في تلميح بأن الرجل يواجه قرارا يمنع عودته إلى العاصمة المؤقتة عدن.

وبحسب الصيادي فإن عودة الرئيس اليمني، "ضمانة لإلحاق شر هزيمة بالميليشيات الإيرانية في اليمن"، في إشارة إلى الحوثيين، مضيفا ان "هناك خيارات هي الأسوأ في انتظار اليمنيين"، حب تعبيره.

ويقيم الرئيس اليمني منذ آذار/مارس 2015، في العاصمة السعودية، مع عدد من المسؤولين الحكوميين، إلا أنه يزور العاصمة المؤقتة، عدن، بين الحين والآخر.


وكانت آخر زيارة لهادي لعدن في شباط/فبراير 2017، حيث غادرها بعد الأحداث التي شهدتها المدينة، إثر تمرد قائد حراسة مطار المدينة، المقدم صالح العميري، على قرار تغييره، وحظي بإسناد من قبل القوات الإماراتية.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي، قالت  وكالة "أسوشيتد برس"، نقلا عن مسؤولين يمنيين قولهم إن هادي وابنيه ووزراء وعسكريين رهن الإقامة الجبرية في الرياض.


وأشار المسؤولون، الذين تحدثت إليهم الوكالة، إلى أن الإقامة الجبرية للرئيس اليمني تعود إلى "العداء المرير بين هادي والإمارات، التي تشكل جزءا من التحالف، وتهيمن على الجنوب اليمني".

وفي الشهر ذاته، هاجمت الناشطة اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام،  توكل كرمان، التحالف الذي تقوده السعودية، وطالبت في الوقت نفسه، المملكة رفع "الإقامة الجبرية عن الرئيس منصور هادي".

 

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الصين تُغلق آلاف المواقع الإلكترونية في حملة تطهير

ذكرت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا)، السبت، نقلا عن المكتب المعني بمراقبة المنشورات غير القانونية، أن الصين أغلقت أكثر من أربعة آلاف موقع إلكتروني وحساب على الإنترنت، في إطار حملة لثلاثة أشهر ضد المعلومات "الضارة" على الإنترنت. وتُبقي الصين الإنترنت تحت رقابة شديدة، وتشن حملة على عدد من الأنشطة غير القانونية عبر الإنترنت، بما في ذلك المواد الإباحية والقمار والتبشير الديني وحتى "نشر الشائعات"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *