الرئيسية / الاخبار / لماذا لم يفرح لاعبو "البايرن" رغم انتصارهم على "بشكتاش"؟

لماذا لم يفرح لاعبو "البايرن" رغم انتصارهم على "بشكتاش"؟

نشرت صحيفة "فيلت" الألمانية تقريرا سلطت من خلاله الضوء على أجواء النادي البافاري بعد الانتصار العريض على نادي بشكتاش، وظهر اللاعبون في حالة من التوتر، حيث كان المهاجم آريين روبن غير راض عن عدم مشاركته منذ البداية.


وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته ""، إنه بعد المباراة، انتقد مدرب النادي البافاري تصريحات لاعبيه بشدة، كما عبر المدافع، جيروم بواتينغ، عن عدم رضاه عن أداء الفريق بسبب تراجع أداء زملائه خلال المباراة، مشيرا إلى أن الفريق كان سيدفع ثمن تراجع أدائه في حال كان في مواجهة ناد آخر من وزن ثقيل.


وأشارت الصحيفة إلى أن اللاعب توماس مولر ظهر بمستوى رائع خلال أمسية الثلاثاء الماضي، التي جمعت نادي بايرن ميونخ الألماني مع فريق بشكتاش التركي، في مباراة ذهاب ثمن النهائي من منافسات دوري أبطال أوروبا، واستطاع مولر تسجيل هدفين من خمسة أهداف أحرزها الفريق البافاري، وأحرز باقي الأهداف، كينغسلي كومان بواقع هدف، وروبرت ليفاندوفسكي بواقع هدفين، وبهذا الفوز العريض، وضع نادي بايرن ميونخ قدما في ربع نهائي دوري الأبطال.


وأوردت الصحيفة أنه من الواضح أن البطل الألماني لا يمكن إيقافه حتى على المستوى القاري، ولكن في الحقيقة، لم يكن الجميع راضين في هذه الليلة، فقد فاجأ المدرب يوب هاينكس فريق بشكتاش بتشكيلته، حيث أخرج نجمي هجوم الفريق، آريين روبن وفرانك ريبيري، من التشكيلة الأساسية للفريق، وأشرك اللاعب كينغسلي كومان منذ البداية، والذي استحق ثقة المدرب من خلال أدائه، وأثبت أنه سيكون "ريبيري" الجديد.

 


وفي هذا السياق، قال هاينكس: "لقد كان الأداء متذبذبا حتى نزول روبن، الذي أعاد الأمور إلى نصابها الصحيح". وأكد هاينكس أن "الفريق كان متوترا، وهو ما لم أعهده من اللاعبين".


وأفادت الصحيفة أن قائد الدفاع البافاري، جيروم بواتينغ، لم يعجبه أداء الفريق قبل طرد مدافع بشكتاش، الكرواتي دوماغوي فيدا، في الدقيقة 16 من عمر المباراة. وأكد بواتينغ "أن الفريق إذا استمر في اللعب بهذا المستوى من الممكن أن نخسر بسهولة أمام أي فريق بنتيجة هدفين مقابل لا شيء"، في الواقع، لم يرغب لاعبو البايرن بالمبالغة في الفرحة بهذا النصر، فقد أظهرت المباراة أن العلاقة بين نجوم الفريق تزداد توترا في حال كان جميع اللاعبين مؤهلون للعب.


وأشارت الصحيفة إلى أن هاينكس اضطر إلى استبعاد لاعبين مهمين من تشكيلة المباراة على غرار سيباستيان رودي وخوان بيرنات وتياغو ألكانتارا، ليشاهدوا المباراة من المدرجات، فضلا عن ذلك، أظهر اللاعب الهولندي، آريين روبن استياءه الشديد نتيجة خروجه من التشكيلة الأساسية للفريق وجلوسه على دكة البدلاء.


وفي هذا الإطار، قال الهولندي: "لقد تفاجأت من التشكيلة"، وأكد روبن أنه من المحتمل أن يستدعيه رئيس النادي غدا لمكتبه نتيجة تعبيره عن مشاعره، ولذلك، رفض روبن التعليق على استبدال زميله في الفريق ريبيري، بالفرنسي كومان.

 


وأبرزت الصحيفة أن هاينكس لم يرغب في تضخيم الأمور، فمن جانبه، علق على خروج روبن من التشكيلة الأساسية بأن اللاعب الهولندي بدا أكثر فاعلية بعد نزوله إلى المباراة، وأنه سعيد بسبب امتلاكه كل هذه الخيارات الهجومية.


وأضاف هاينكس قائلا: "أتفهم أن آريين لاعب كبير، ويرغب في الاشتراك في المباراة منذ بدايتها، ولكن على جميع اللاعبين أن يدركوا أنهم أثناء توقيع عقود انضمامهم للفريق، لم يوقعوا على اللعب منذ بداية المباراة".


وبيّنت الصحيفة أن نادي بايرن ميونخ كان محظوظا بهذا الفوز في مباراة ثمن النهائي، فبعض المنافسين على غرار بشكتاش، يستغلون هذه الأزمات أفضل استغلال، بالإضافة إلى ذلك، فقد عبر اللاعبون عن استيائهم بطريقة غير مبالغ فيها، ولكن قد يتغير ذلك في الجولات القادمة، حيث أن المنافسين يزدادون شراسة، وبسؤال ليفاندوفسكي عما إذا كان نادي بايرن ميونخ استعاد بهذه النتيجة مكانته بين كبار أوروبا، هز البولندي رأسه نافيا.


وفي الختام، قالت الصحيفة إن رئيس النادي البافاري، أولي هونيس قال: "إنه من غير الملائم الحديث عن الحصول على الثلاثية في الوقت الحاضر، يجب أن نفكر في كل مباراة على حدة، ومن المهم الآن، أن نفكر في ربع نهائي دوري الأبطال".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

الصين تُغلق آلاف المواقع الإلكترونية في حملة تطهير

ذكرت وكالة الصين الجديدة للأنباء (شينخوا)، السبت، نقلا عن المكتب المعني بمراقبة المنشورات غير القانونية، أن الصين أغلقت أكثر من أربعة آلاف موقع إلكتروني وحساب على الإنترنت، في إطار حملة لثلاثة أشهر ضد المعلومات "الضارة" على الإنترنت. وتُبقي الصين الإنترنت تحت رقابة شديدة، وتشن حملة على عدد من الأنشطة غير القانونية عبر الإنترنت، بما في ذلك المواد الإباحية والقمار والتبشير الديني وحتى "نشر الشائعات"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *