الرئيسية / الاخبار / نائب فلسطيني يتعرض لتعذيب قاس بالسجون الإسرائيلية

نائب فلسطيني يتعرض لتعذيب قاس بالسجون الإسرائيلية

قالت كتلة برلمانية فلسطينية، الأربعاء، إن أحد نوابها المعتقلين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يتعرض لضغط وتعذيب قاسيين.


وأوضحت كتلة "التغيير والإصلاح"، التابعة لحركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني (البرلمان)، في بيان صحفي، أن النائب عبد ناصر عبد الجواد (50 عاما) المحتجز في مركز توقيف "الجلمة" شمال الضفة الغربية منذ نحو 50 يوما دون توجيه تهمة رسمية له، يتعرض للتعذيب القاسي.


وأشار البيان إلى أن محكمة "الجلمة" العسكرية تقوم بتمديد توقيف "عبد الجواد" كل بضعة أيام، دون السماح له بلقاء محاميه.


ونقلت عن ذوي النائب قولهم إنه أبلغ القاضي بتعرضه "لتعذيب قاس ولضغط وتهديد منذ اعتقاله، ويتم حرمانه من النوم لأيام متواصلة، وأنه يعاني من ظروف صحية صعبة استدعت نقله إلى المستشفى للعلاج".


وأشارت عائلته إلى أن السلطات الإسرائيلية نقلته إلى حاجز إيرز/ بيت حانون، شمال قطاع غزة، لتهديده بإبعاده إلى القطاع.


وناشدت "الكتلة البرلمانية" المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية وبرلمانات العالم التدخل "العاجل للإفراج عن النائب عبد الجواد".


واعتقل عبد الجواد من منزله في بلدة دير بلوط بمحافظة سلفيت شمال الضفة الغربية في الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي.


وتعتقل السلطات الإسرائيلية في سجونها نحو 6500 فلسطيني بينهم 11 نائبا.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

أستراليا تعتزم المصادقة على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

قالت صحيفة يديعوت أحرنوت، إنه من المتوقع أن تعترف الحكومة الأسترالية، اليوم الثلاثاء بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال. ونقلت الصحيفة العبرية، عن تقارير إعلامية أسترالية، أن الحكومة في كانبرا، تعتزم المصادقة على القرار اليوم الثلاثاء، بعد أن وافقت عليه لجنة الأمن القومي في مجلس الوزراء أمس الاثنين. وأشارت في خبر ترجمته ، إلى أنه على الرغم من ذلك الاعتراف، إلا أنه من غير المتوقع أن تقوم أستراليا بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس المحتلة، بسبب الضغوط وتهديدات من ماليزيا وإندونيسيا ودول إسلامية أخرى. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *