الرئيسية / الاخبار / الحريري يؤكد عدم تحالفه مع حزب الله في الانتخابات البرلمانية

الحريري يؤكد عدم تحالفه مع حزب الله في الانتخابات البرلمانية

أكد رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، أنه لن يتحالف مع حزب الله في الانتخابات النيابية المقبلة، وذلك في خضم تساؤلات عن إمكانية قيامه بذلك استكمالا لتسوية سياسة أثمرت عن انتخاب رئيس للبلاد، ومكنته من تشكيل حكومته.


وقال الحريري، خلال احتفال أقيم في وسط بيروت في الذكرى الـ13 لاغتيال والده، رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري: "نحن تيار يرفض أي تحالف مع حزب الله"، لافتا إلى أن "المواجهة السياسية والانتخابية الحقيقية هي بين تيار المستقبل وحزب الله".

 

ويضع موقف الحريري، قبل نحو أقل من ثلاثة أشهر من الانتخابات البرلمانية، حدا للتكهنات حول احتمال تحالفه مع حزب الله، بعدما توصل الطرفان إلى تسوية وافقت عليها غالبية الأطراف السياسية، أتت بحليف الحزب ميشال عون رئيسا للجمهورية، وبالحريري رئيسا للحكومة في نهاية العام 2016.

 

وتمكن الحريري بموجب هذه التسوية من تشكيل حكومة ائتلافية ضمت ممثلين عن غالبية القوى السياسية في لبنان، بما فيها حزب الله.

 

ويحمل الحريري على حزب الله، المدعوم من إيران، قتاله إلى جانب قوات النظام في سوريا، وتدخله في نزاعات عدة في المنطقة.

 

وقال الحريري في كلمته، الأربعاء: "لن أسلّم بخروج لبنان عن محيطه العربي، ولا بدخول لبنان في محرقة الحروب العربية"، مجددا "التأكيد على حصرية السلاح بيد الدولة ومؤسساتها الشرعية".

 

وتتهم السعودية، التي لطالما شكلت الحليف الأبرز للحريري قبل حصول توتر بين الطرفين العام الماضي، الحكومة اللبنانية بالخضوع لإرادة حزب الله وحليفته طهران. وتتهم الحزب بـ"الهيمنة" على القرار السياسي.

 

وشدد الحريري على أن تياره "غير قابل للكسر، وهو ركن أساس من أركان الصيغة اللبنانية والتوازن الوطني"، داعيا مناصريه إلى الاستعداد للانتخابات البرلمانية المقبلة.

 

وتجرى في لبنان، في السادس من مايو المقبل، انتخابات برلمانية هي الأولى منذ العام 2009، بعدما مدد المجلس الحالي ولايته لمرتين خلال السنوات الماضية.

 

وأقر لبنان قانونا جديدا للانتخابات يقسم لبنان إلى 15 دائرة انتخابية، ويقوم على أساس لوائح مغلقة، ويعتمد النظام النسبي للمرة الأولى.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

مسيرات العودة و"صفقة القرن"

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *