الرئيسية / الاخبار / "نتفليكس" تنفي تجسسها على مشتركي شبكتها

"نتفليكس" تنفي تجسسها على مشتركي شبكتها

نفت شركة "نتفليكس" لخدمات البث التدفقي الثلاثاء أن تكون قد تواصلت مع مستخدم يعاني الاكتئاب شاهد 188 حلقة من مسلسله المفضل في أسبوع واحد، داحضة شائعة جرى تداولها على نطاق واسع كانت تحذر من الخشية من انتهاك الخدمة لخصوصية زبائنها.

هذه المعلومة الكاذبة نشرها موقع "بيتزابوتل" الترفيهي المغمور في مطلع الشهر الحالي. ونقل كاتب المقال رسالة عبر منتدى "ريديت" لشخص يوضح فيها أنه جرى التواصل معه من جانب "نتفليكس" بسبب تمضيته أوقاتا طويلة في مشاهدة المسلسلات.

وأوضح مستخدم الإنترنت أنه كان مكتئبا قائلا إنه شاهد حلقات مسلسل "ذي أوفيس" الأميركي البالغ عددها 188 في أسبوع واحد، أي ما يوازي استخدام "نتفليكس" لمدة عشر ساعات تقريبا في اليوم.

 

ولفت المقال إلى أن منصة الفيديو على الطلب اتصلت بالشخص المذكور للتحقق من أن كل شيء على ما يرام في حياته. لكن تبين أن هذه القصة التي تداولتها وسائل إعلامية عدة، كاذبة.

وأوضحت "نتفليكس" لوكالة فرانس برس أن الشركة "لا تتصل بمستخدميها بطريقة استباقية للتحقق مما اذا كانوا في وضع جيد بالاستناد إلى عاداتهم الاستهلاكية".

وأضافت: "نرسل أحيانا رسائل إلكترونية لأعضائنا لنتشارك معهم توصياتنا للأعمال التي قد تنال إعجابهم".

 

وقد تساءل مستخدمون بالفعل في الأشهر الأخيرة عن طريقة استعمال "نتفليكس" لبياناتهم الشخصية مطالبين بتحسين سبل حمايتها خصوصا بعد نشر "نتفليكس" رسما بيانيا عن بعض الأرقام المسجلة للعام 2017 تضمن من بين معلوماته إشارة إلى أن أحد المستخدمين شاهد فيلم "بايرتس اوف ذي كاريبيان" يوميا طوال السنة.

عن editor

شاهد أيضاً

حملة سعودية للرد على منتقدي تطبيق "أبشر"

نشر موقع "بزنس إنسايدر" الأمريكي تقريرا، تحدث فيه عن انطلاق حملة سعودية تدافع عن تطبيق حكومي يتميز بخصائص تسمح للرجل في البلاد أن يملي ويتتبع أين تسافر النساء.   ورد العديد من مؤيدي التطبيق على الانتقادات الموجهة من السياسيين وجماعات حقوق الإنسان التي أدانت "أبشر".   وكان موقع "بزنس إنسايدر" أفاد بأن التطبيق استخدم من قبل الرجال للحصول على تنبيهات الرسائل القصيرة عند عبور النساء للحدود، فضلا عن إمكانية حجب إذن لهن بالسفر...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *