الرئيسية / الاخبار / تقدم للجيش بالجوف والعثور على صواريخ بعيدة المدى في الحديدة

تقدم للجيش بالجوف والعثور على صواريخ بعيدة المدى في الحديدة

حققت قوات الجيش تقدما جديدا في الجوف شمال غرب اليمن، فيما استهدفت مقاتلات التحالف العربي 25 هدفا للحوثيين في جبهة صعدة، في الوقت الذي عثرت فيه قوات الجيش على صواريخ بعيدة المدى، جنوب الحديدة. وفي محافظة الجوف استعادت قوات الجيش ، اليوم الأربعاء، مواقع استراتيجية بمديرية برط العنان، شمالي المحافظة. وقالت مصادر عسكرية إن قوات الجيش تمكنت من تحرير عقبة تواثنة، في مديرية برط العنان. وذكرت المصادر أن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين أما في محور صعدة فقد استهدفت مقاتلات التحالف ، 25 هدفاً على الحوثيين ، تنوعت ما بين مركبات عسكرية وثكنات ومدفعيات. وذكرت مصادر عسكرية بأن طيران التحالف دمر 25 هدفاً، في عدة جبهات من صعدة خاصة الجبهتين الشمالية، والشمالية الشرقية. وأول تلك الأهداف عندما رصدت غرفة العمليات المشتركة غرفة اتصالات وعمليات، يدير فيها الحوثيون عملياتهم العسكرية في الجبهات التي يسيطرون عليها، وتعامل معها طيران التحالف وحقق الهدف. ومن بين تلك الأهداف مدفعان، حاول الحوثيون إخفاءهما بين الأشجار، لكن كانا هدفاً سهلاً لمقاتلة التحالف بعد توجيهها من غرفة العمليات. وفي الحديدة عثرت قوات الجيش جنوبي محافظة الحديدة، اليوم الأربعاء، على صواريخ بعيدة المدى تابعة للحوثيين. وقالت موقع الجيش ”سبتمبر نت” ان قوات الجيش أثناء تمشيطها مواقع تم تحريرها غربي مديرية حيس، عثرت على11صاروخا بعيد المدى”. وأوضح الموقع أن “الصواريخ التي تم العثور عليها هي6صواريخ وزن الصاروخ الواحد500كجم، و5صواريخ أخرى وزن الصاروخ الواحد200كجم”.

عن admin

شاهد أيضاً

معاريف: كيف أهملت إسرائيل جنودها الأسرى لدى حماس

مع اقتراب مرور أربعة أعوام على أسر مقاتلي حركة حماس للجنديين الإسرائيليين أورن شاؤول وهدار غولدن خلال حرب غزة الأخيرة، سلط الكاتب الإسرائيلي بن كاسبيت الضوء على ما وصفه إهمال الحكومة الإسرائيلية لعائلتيهما، وتركتهما وحيدتين في مسيرتهما لاستعادة ابنيهما الأسيرين في غزة لدى حماس. قال كسبيت في مقاله بصحيفة معاريف، الذي ترجمته "" إن "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو أعلن خلال المصالحة التي تمت مع تركيا عقب القطيعة التي حصلت منذ 2010 بسبب أحداث سفينة مرمرة قبالة شواطئ غزة، أن اتفاق المصالحة يتضمن استعادة جثامين الجنديين الإسرائيليين، لكن العائلتين تنفيان ذلك، مما يعني لهما أن الدولة تركت أبناءها وحيدين هناك في غزة، من أجل مصالح هنا وهناك". ونقل عن تسور غولدن شقيق هدار التوأم، أنه "كتب مذكرة عنونها بعبارة "تقدير موقف" من 13 صفحة عن شقيقه الضابط في جيش الدفاع الإسرائيلي الذي تم أسره من ساحة المعركة، وكيف تعيش عائلته هذه المعاناة منذ أربع سنوات، وفي الوقت الذي انخرط فيه المجتمع الإسرائيلي بأجمعه في معركة استعادة الجندي غلعاد شاليط، فإن عائلة غولدن تشعر بحالة من الهجر والإهمال، التي تضر بعقيدة الجيش الإسرائيلي التي تسعى لاستعادة جنوده من ساحة المعركة، وتجد العائلة نفسها وحيدة في مواجهة حماس التي تخوض ضدها حربا نفسية تقوض أركان المجتمع الإسرائيلي"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *