الرئيسية / الاخبار / إيمري يبعد قائد سان جيرمان من تشكيلته الأساسية أمام الريال

إيمري يبعد قائد سان جيرمان من تشكيلته الأساسية أمام الريال

قرر مدرب نادي سان جيرمان الفرنسي، أوناي إيمري، إبعاد قائد فريقه، تياجو سيلفا من التشكيلة الأساسية أمام ريال مدريد، الأربعاء، برسم  ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، على ملعب "سانتياجو برنابيو".


وذكرت تقارير صحفية، أن إبعاد تياجو في مباراة مهمة، شكل مفاجأة في تشكيلة باريس سان جرمان التي ستواجه ريال مدريد.


واختار مدرب الفريق الباريسي تعويض تياغو بالاعتماد على الشاب بريسنيل كيمبيمبيفي في المواجهة الصعبة.


ووفق صحيفة "ليكيب" الفرنسية، فإن تياجو، تلقى خبر استبعاده من طرف المدرب بصدمة كبيرة، بعدما كان قد اقتنع بقرار استبعاده من المباراة الأخيرة بالدوري أمام تولوز، في بطولة الدوري الفرنسي، حتى يكون جاهزا لمواجهة ريال مدريد.

 

وأضافت الصحيفة أن استبعاد اللاعب عن هذه المواجهة المهمة، يفسر عدم ظهوره برفقة المدرب أوناي إيمري في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة ريال مدريد، الثلاثاء.


يشار إلى أن باريس سان جيرمان، يحل ضيفا، مساء الأربعاء، على ريال مدريد في قمة دور ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، في مواجهة ستجرى أطوارها على أرضية ملعب "سانتياجو برنابيو"،

 

وسيحاول الفريق الفرنسي العودة إلى الديار بنتيجة إيجابية تسهل مأمورية المرور لدور ربع نهائي البطولة خلال مباراة الإياب بباريس.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

جنرال إسرائيلي يشرح تفاصيل الهدنة "المطلوبة" مع حماس بغزة

قال جنرال إسرائيلي إن "الوضع القائم في قطاع غزة اليوم قد يتطلب من إسرائيل التوصل لترتيبات سياسية ما مع القطاع في ظل استمرار المسيرات الحاصلة على حدوده، شرط أن يبقى كيانا مردوعاً مكبوح الجماح". وأوضح كوبي ميخائيل الباحث الإسرائيلي في معهد أبحاث الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب في دراسة بحثية عاجلة، ترجمتها "" أن "ما قد يسرع بإيجاد هذه الترتيبات السياسية مع غزة أن حماس تجد نفسها في ضائقة جدية لأربعة أسباب: فشل المصالحة مع فتح، الوضع الإنساني الصعب في القطاع، وما يسفر عن من إحباط متواصل بين الفلسطينيين، ومواصلة فقدانها لمقدراتها العسكرية الإستراتيجية كالأنفاق، وعدم وجود رغبة لديها بالذهاب لمواجهة عسكرية مفتوحة مع إسرائيل". وأكد ميخائيل، الرئيس السابق لشعبة الأبحاث الفلسطينية بوزارة الشؤون الإستراتيجية، أن كل هذه الأسباب "تجعل هذه المسيرات تخدم عدة أهداف إستراتيجية لحماس، وعلى رأسها توجيه الإحباط في نفوس الفلسطينيين باتجاه إسرائيل، بجانب لفت أنظار المجتمع الدولي نحو غزة، والعمل على نزع شرعية إسرائيل عبر زيادة أعداد الضحايا الفلسطينيين، مما يعني أن استمرار المسيرات الشعبية الفلسطينية على طول الحدود مع قطاع غزة تذكر الإسرائيليين أن هذا القطاع ما زال يشكل تحديا استراتيجيا لإسرائيل"...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *