الرئيسية / الاخبار / متغيرات ما بعد إسقاط "إف 16" الإسرائيلية: استعداد لكل الاحتمالات

متغيرات ما بعد إسقاط "إف 16" الإسرائيلية: استعداد لكل الاحتمالات

لا تزال عملية إسقاط طائرة "إف 16" الإسرائيلية بمضادات الجيش السوري، في نهاية الأسبوع الماضي، محور اهتمام الأوساط السياسية والدبلوماسية والإعلامية والعسكرية في بيروت، والمنطقة وعلى الصعيد الدولي، نظرا التي فرضتها هذه العملية، والانعكاسات والتداعيات المستقبلية على صعيد الصراع بين محور المقاومة والعدو الصهيوني.

فكيف ينظر أركان محور المقاومة لهذه المواجهة الجديدة مع الكيان الصهيوني؟ وما هي الانعاكاسات المتوقعة لهذه المواجهة على مستقبل الصراع بين الطرفين؟

مصادر قيادية بارزة في محور المقاومة تحدثت في بيروت عن دلالات المواجهة التي جرت، وأفق الصراع مع العدو الصهيوني. وهنا أبرز ما قالته هذه المصادر:

"إن إسقاط الطائرة الإسرائيلية يعني أن قاعدة الاشتباك التي تبنى على استمرار الاعتداءات الصهيونية على دول وقوى محور المقاومة من دون رد سقطت، وبالتالي لا إمكانية لإسرائيل بأن تستخدم بعد اليوم هذه القاعدة في الاشتباك، وتتجول كما تريد لتحقق أهدافها؛ لأن رد هنا أو هناك يمكن أن يحصل ويعطل الأهداف الإسرائيلية التي تبتغيها من خلال الاشتباك".

وتضيف المصادر: "إسرائيل اليوم حائرة، فخيار الحرب غير مضمون النتائج بالنسبة إليها، وخيار الانتظار يزيد من الأخطار التي تحدق بها، فلا هي قادرة على أن تحسم بأن تدخل الحرب، ويمكن أن تكون وخيمة عليها ومضمونة الخسائر، ولا هي قادرة أن ترى القوة المقابلة تنمو وتزداد، ولا تعلم كيف أن تواجه هذه القوة مستقبلا".

على ضوء هذا التقييم العام والدقيق، كيف تنظر المصادر إلى أفق الصراع مع العدو الصهيوني في المرحلة المقبلة؟ وإلى أين تتجه الأوضاع؟

تجيب المصادر القيادية: "نحن اليوم نمر بمرحلة دقيقة وحساسة في ظل التطورات المتسارعة أن على صعيد الوضع السوري وزيادة دور قوى المقاومة في هذا البلد، أو على صعيد التطورات بشأن القضية الفلسطينية، ولا سيما منذ قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، والتحضيرات المستمرة لتصفية القضية الفلسطينية تحت عنوان صفقة القرن".

وتضيف المصادر: "على ضوء المخاطر المتزايدة والاحتمالات المتوقعة، فقد اتخذت قيادات قوى المقاومة، وبالتنسيق مع دول محور المقاومة، سلسلة قرارات لمواجهة المشروع الأمريكي- الصهيوني الهادف لتصفية القضية الفلسطينية؛ عبر تصعيد أعمال المقاومة في كل الساحات وزيادة التحضيرات والاستعدادات لمواجهة أي عدوان محتمل، وإقامة غرفة عمليات مشتركة تجمع كل قوى المقاومة والرد على أي عدوان صهيوني، سواء كان موضوعيا أو شاملا، وفق الظروف الميدانية المناسبة، وأن إسقاط الطائرة الإسرائيلية كان من ضمن هذا التوجه".

لكن هل يعني ذلك أن احتمالات تطور المواجهات المحدودة مع العدو الصهيوني إلى حرب شاملة أصبح واردا الآن؟

تجيب المصادر:" حتى الآن ليس هناك قرار بالحرب الشاملة، وكل الأطراف معنية اليوم بإبقاء الصراع ضمن صيغة المواجهات الموضعية، لكن لا أحد يضمن أن لا تتطور هذه المواجهات في أية لحظة إلى حرب واسعة قد تمتد لأكثر من ساحة".

وتختم المصادر بالقول: "نحن جاهزون لكل الاحتمالات، وعناصر القوة تزداد وتتطور، سواء في لبنان أو سوريا أو فلسطين، وأصبح لدينا قوى رديفة موجودة في عدد من دول المنطقة، وأن أي عدوان صهيوني سيتم الرد عليه بقوة غير تقليدية، وعلى العدو أن يحسب ألف حساب لدور قوى محور المقاومة والتنسيق. والتعاون اليوم بين جميع أركان المحور استعاد زخمه وبقوة، وأفضل مما كان عليه قبل الأزمة السورية. وعملية إسقاط الطائرة الإسرائيلية العسكرية هي نموذج محدد لقدرات قوى المقاومة المتعاظمة، وعلى الإسرائيليين والأمريكيين أن يأخذوا ذلك بعين الاعتبار في أية مواجهة مستقبلية".

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

السفير السعودي لدى اليمن يوجه سؤال للاقتصاديين اليمنيين (نصه)

وجه السفير السعودي لدى اليمن محمد ال جابر سؤالا على موقعه بمواقع التواصل الاجتماعي تويتر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *