الرئيسية / الاخبار / العالم الفيزيائي ماكس بلانك.

العالم الفيزيائي ماكس بلانك.


وُلد العالم ماكس بلانك في 23 نيسان/ابريل عام 1858 في مدينة كيل الألمانية ضمن أسرة غنية بالمفكرين حيث كان والده أستاذ في الحقوق في جامعتي كيل و كوتنغن، تربى بلانك على أفضل الصفات الحميدة، ودرس في جامعتي ميونخ وبرلين وكان من بين أساتذته عالمي الفيزياء كيرشوف وهيلمهولتس. في عمر الشباب كان بلانك موهوباً في الموسيقا وبالأخص العزف على البيانو والتشيلو ورغم ذلك اتجه لدراسة علم الفيزياء، بالرغم من أن بروفيسور الفيزياء في جامعة ميونخ فيليب جولي نصحه بعدم دراسة الفيزياء حيث قال له ( إن مجال الفيزياء قد تم اكتشاف كل شيء به، وكل ما تبقى هو بعض الفجوات القليلة التي يتم الآن ملأها ) فأجابه بلانك بأنه لا يرغب باكتشاف أشياء جديدة، وكل ما يرغبه هو فهم أساسيات الفيزياء، وبعدها بدأ دراسته عام 1874 في جامعة ميونخ .

حصل بلانك على درجة الدكتوراه في الفيزياء بمرتبة الشرف الأولى من جامعة ميونخ عام 1879 أي عندما كان في سن 21، وكانت أطروحات دراساته العليا متعلقة بمواضيع الترموديناميك (القانون الثاني في الترموديناميك) و(حالات توازن الأجسام المتناسقة عند درجات الحرارة المختلفة).

بعد حصوله على الدكتوراه درّس بلانك ضمن جامعة ميونخ بين عامي 1880 و 1885 ثم انتقل لجامعة كيل لتدريس الفيزياء النظرية وذلك حتى عام 1889، بعد ذلك أصبح رئيسًا لجمعية القيصر فيلهم للعلوم وبقي في هذا المنصب حتى عام 1937، كان بلانك أيضاً عضوًا في الأكاديمية البروسية للعلوم في عام 1894، والأمين الدائم لها في عام 1912.

اهتم بلانك بعلوم الترموديناميك وذلك على يد العالم كيرشوف في مرحلة دراسته العليا حيث نشر مجموعة من الأوراق العلمية في هذا المجال من العلوم، وبنفس الوقت كان بلانك مهتماً بمسائل الإشعاع حيث اكتشف المعادلة الجبرية التي تُسجّل حركة الإشعاع الصادر عن الجسم الأسود ( الجسم الذي يمتص كل موجات الضوء دون أن يعكس أيًا منها )، انحصر اهتمام بلانك بعد ذلك بهذه المسائل حتى توصل في نهاية المطاف إلى أن الطاقة المشعة من الذرات تنبعث بشكل كمات منفصلة من الطاقة أطلق عليها "كمّ" حيث أن طاقة الإشعاع تعتمد على طول الموجة والتردد وفق العلاقة التالية : E=hv حيث E هي الطاقة و v تردد الموجة و h هو ثابت عالمي أطلق عليه ثابت بلانك .

هذه النظرية كانت تتعارض مع تنبؤات الفيزياء الكلاسيكية، نشر بلانك هذه المعلومات في ورقة علمية عام 1900 لتكون هذه النظرية نقطة التحول في تاريخ الفيزياء، وذلك رغم عدم تقدير العلماء لهذه النظرية في بداية الأمر كونها تتعارض مع نظريات الفيزياء التقليدية، وتعرّض حينها بلانك لانتقادات عنيفة لكنه أصر على المضي قدماً، ومن ضمن ما قاله بلانك لاحقًا (( لا تنتصر الحقيقة العلمية الجديدة بإقناع خصومها وجعلهم يرون النور، لكنها تنتصر عندما يموت خصومها في النهاية، وينمو جيل جديد معتاد عليها ))، رغم ذلك استطاعت هذه النظرية (نظرية الكم) تفسير الكثير من المسائل التي لم تستطع تفسيرها النظريات الكلاسيكية، حيث توافقت مع العديد من الظواهر الفيزيائية مثل التأثير الكهرضوئي الذي وضعه اينشتاين مستفيداً من نظرية الكم، وتفكك ألفا والتوصيل الفائق وتفسير طيف ذرة الهيدروجين وتركيب الذرة وغيرها من النظريات.

حصل بلانك على جائزة نوبل في الفيزياء في عام 1918 وذلك عندما ثبت أن نظريته كانت صحيحة 100% ولكونها السبب في حدوث ثورة علمية في علم الفيزياء النظرية.

يتلخص عمل بلانك في كتابين الأول يهتم بالترموديناميك (Thermodynamics) (1897) والثاني (Theory of heat radiat ion) (1906).

في عام 1926 انتُخب بلانك لنيل عضوية الخارجية للجمعية الملكية وحصل منها على وسام كوبلي بعد عامين 1928.

أما على صعيد حياته الشخصية فقد تزوج بلانك مرتين الأولى من صديقة طفولته ماري ميرك 1887 والتي توفيت في عام 1909 ليتزوج بعد ذلك من ابنة عمه مارغا فون هوسلين عام 1910، وله 5 أولاد توفي 3 منهم في شبابهم حيث أُعدِم أحد أبنائه (إروين) في عام 1945 لاشتراكه في عملية فاشلة لاغتيال هتلر.

توفي بلانك في 4 تشرين الأول/اكتوبر عام 1947 عن عمر يناهز 89 سنة تاركاً خلفه نظرية الكمّ التي شكّلت تغييرًا ثوريًا في طريقة فهم البشرية للجسيمات الذرية وتحت الذرية وتُعتبر إلى جانب النظرية النسبية لاينشتاين أساس النظريات الفيزيائية في القرن العشرين .

المصادر:

هنا

* ترجمة: : Mhamad Nour Lababidi
* تدقيق علمي: : Kotiba Khalifa
* تعديل الصورة: : Dania Al Khalaf
* نشر: : Al Waleed Kerdie

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لا تستنجدوا بالكفيل الغربي على العميل العربي!

لا يسعك وأنت ترى بعض المعارضات وبعض الشعوب العربية المنكوبة وهي تستنجد بالقوى الكبرى لإنقاذها من طواغيتها السفاحين، لا يسعك إلا أن تضحك عليها بملء شدقيك، وأن تسخر من سذاجتها وأميتها السياسية الصارخة. ما أسخف الذين يستصرخون الضمير الأمريكي أو الأوروبي لحمايتهم من الذبح والتهجير والقتل في سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا أو أي مكان عربي آخر منكوب بالظلم والطغيان والتخريب والتدمير. كم هم مغفلون أولئك المعارضون السوريون مثلا الذين يتقاطرون على أمريكا وإسرائيل لمساعدتهم في إسقاط النظام السوري، أو على الأقل إصلاحه أو قف همجيته ووحشيته بحق شعب أعزل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *