الرئيسية / الاخبار / الغارديان: إدانة مدرب كرة سابق انتهك عشرات الأطفال

الغارديان: إدانة مدرب كرة سابق انتهك عشرات الأطفال

 

ويكشف التقرير عن أن المحكمة استمعت إلى أن بينل لم يقم بتحضير الأطفال، لكنه حصل على ثقة عائلاتهم، واحتفظ بأسرة من طابقين، تستوعب 12 طفلا في بيته، الذي حوّله إلى "جنة أطفال"، وزوده بأجهزة ألعاب و"جيوكبوكس"، وكان ينام مع ثلاثة أولاد في كل مرة، ويضع الموسيقى ليخفي انتهاكاته لضحاياه، لافتا إلى أنه كان يستهدف الأطفال في المعسكرات أثناء الإجازات، التي كانت تقام في بولهلي في شمال ويلز. 

وتنوه الصحيفة إلى أن عمر أصغر ضحاياه كان 8 أعوام، فيما كان أكبرهم حوالي 15 عاما، الذين كان يستهدفهم عندما كان يقود سيارته في الرحلات الخارجية.

ويورد التقرير أن بينل وصف بأنه مثل "الإله" في نادي مانشستر سيتي، ولديه قدرة غريبة على جذب الأطفال الذين انتهكهم واغتصبهم، وبعضهم أكثر من 100 مرة، مشيرا إلى أنه كانت لديه سمعة في العثور على لاعبين أصبح بعضهم من اللاعبين المحترفين، ومن بينهم ستة الآن في الأربعينيات والخمسينيات من عمرهم، حضروا المحاكمة، واستمعوا لقرار الإدانة، وكان بعضهم يبكي. 

وتختم "الغارديان" تقريرها بالإشارة إلى أن بينل لم يقدم أدلة، لكن محاميه ناقش قائلا إنه ضحية لحملة قوية من أشخاص من ماضيه، مع أنه اعترف بسبع تهم.

عن محمد ابوشمس

شاهد أيضاً

لا تستنجدوا بالكفيل الغربي على العميل العربي!

لا يسعك وأنت ترى بعض المعارضات وبعض الشعوب العربية المنكوبة وهي تستنجد بالقوى الكبرى لإنقاذها من طواغيتها السفاحين، لا يسعك إلا أن تضحك عليها بملء شدقيك، وأن تسخر من سذاجتها وأميتها السياسية الصارخة. ما أسخف الذين يستصرخون الضمير الأمريكي أو الأوروبي لحمايتهم من الذبح والتهجير والقتل في سوريا أو العراق أو اليمن أو ليبيا أو أي مكان عربي آخر منكوب بالظلم والطغيان والتخريب والتدمير. كم هم مغفلون أولئك المعارضون السوريون مثلا الذين يتقاطرون على أمريكا وإسرائيل لمساعدتهم في إسقاط النظام السوري، أو على الأقل إصلاحه أو قف همجيته ووحشيته بحق شعب أعزل...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *