الرئيسية / الاخبار / فيروز أبادي: أجانب تجسسوا على برنامجنا النووي بهذه الطريقة

فيروز أبادي: أجانب تجسسوا على برنامجنا النووي بهذه الطريقة

اتهم رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية السابق حسن فيروز أبادي، الثلاثاء، جواسيس غربيين باستخدام عظاءات قادرة على "التقاط الموجات الذرية" للتجسس على البرنامج النووي الإيراني.

وجاء تصريح فيروز أبادي، وهو كبير المستشارين العسكريين للمرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي، خلال رده على أسئلة لوسائل إعلامية محلية حول التوقيفات الأخيرة التي طالت ناشطين بيئيين.

وقال فيروز أبادي إنه لم يطّلع على تفاصيل القضايا، لكنه أشار إلى أن الغرب لطالما استخدم سياحا، وعلماء، وناشطين بيئيين للتجسس على إيران. وقال رئيس الأركان الإيراني السابق لوكالة "إيلنا" الإصلاحية: "قبل عدة سنوات، أتى أشخاص إلى إيران لجمع المساعدات لفلسطين... وقد اختاروا مسارا أثار ريبتنا".

وتابع فيروز أبادي: "كان بحوزتهم أنواع من الزواحف الصحراوية كالعظاءات، والحرابي... وقد اكتشفنا أن جلدها قادر على التقاط الموجات الذرية، وأنهم جواسيس نوويون أرادوا أن يتحروا عن أماكن وجود مناجم اليورانيوم في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومواقع إجراء الأنشطة الذرية".

وتأتي تصريحات فيروز أبادي بعد ورود أنباء عن وفاة الناشط البيئي الإيراني الكندي كاووس سيد إمامي في السجن بعد أسبوعين من اعتقاله مع أعضاء آخرين في منظمته غير الحكومية "مؤسسة تراث الحياة البرية الفارسية".

وكانت تقارير أشارت إلى أن نائب مدير منظمة حماية البيئة في إيران كاوه مدني اعتقل نهاية الأسبوع الماضي. وعاد مدني إلى العمل الاثنين ونشر رسالة مشفرة على وسائل التواصل الاجتماعي تقول "أنا بأمان".

وقال فيروز أبادي إن عملاء وكالات التجسس الغربية "يخفقون دائما"، مشيرا إلى تورط ثنائي ألماني في قضية تجسس أخرى.

وقال رئيس الأركان السابق: "لقد أتوا بهما بواسطة قارب صيد من دبي والكويت إلى الخليج الفارسي لتحديد (مواقع) أنظمتنا الدفاعية. لكن عندما قمنا بتوقيفهما قالا إنهما سائحان وإنهما أتيا للصيد".

 

 

عن editor

شاهد أيضاً

ترامب يطرد المدعي العام

هل نحن أمام الأيام الأخيرة لروبرت مولر في عمله محققا في تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة سنة 2016؟ لا أجزم بذلك إلا أن طرد جيف سيشنز من عمله وزيرا للعدل (المدعي العام باللغة الأمريكية) مؤشر إلى قرب نهاية المحقق. قرأت مقالا كتبه ريتشارد بن-فنيستي وجورج فرامبتون اللذان كانا من المحققين في فضيحة ووترغيت يقترحان مخرجا لمولر. هما قالا إن المحقق في فضيحة رئاسة ريتشارد نيكسون، وكان ليون جاورسكي، وجد مخرجا سنة 1974 من حصار البيت الأبيض...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *