الرئيسية / الاخبار / الكرملين يعلق على تقارير بشأن مقتل مرتزقة روس بسوريا

الكرملين يعلق على تقارير بشأن مقتل مرتزقة روس بسوريا

علق الكرملين، الأربعاء، على تقارير تحدثت عن مقتل عدد كبير من مرتزقة روس، خلال اشتباك لقوات التحالف بقيادة واشنطن مع قوات موالية للنظام السوري.

وقال متحدث باسم الكرملين، إنه لا يمكن استبعاد وجود مدنيين روس في سوريا ولكن ليس لهم صلة بالقوات المسلحة الروسية.

وكان أشخاص على صلة بمتعاقدين مع الجيش الروسي يقاتلون مع قوات الحكومة السورية قالوا إنه سقط عدد كبير من القتلى بين المتعاقدين عندما اشتبكت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة مع قوات موالية للنظام في دير الزور بسوريا في السابع من شباط/ فبراير الجاري.

 


وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إنه "ليست لدينا معلومات بشأن وجود محتمل لروس آخرين في سوريا".

وفي حديثه للصحفيين في أوروبا، قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إنه أحيط علما بهذه التقارير الإعلامية.

وأضاف "هناك تقارير في الصحافة. ليس لدي أي تقارير تفيد بأن بعض الروس، من غير جنود الاتحاد الروسي وإنما متعاقدون روس، كانوا ضمن الضحايا. لا أستطيع أن أفيدكم بأي شيء حيال ذلك، فنحن لم نتلق أي شيء بشأن الأمر في القيادة المركزية أو البنتاغون (وزارة الدفاع)".

وفي واشنطن، رفض اللفتنانت جنرال جيفري هاريجيان أكبر ضابط بسلاح الجو الأمريكي في الشرق الأوسط التكهن بشأن هذه القوات، وقال للصحفيين "لن أتكهن بشأن تكوين هذه القوة أو من يسيطر عليها".

 



وكان نشر موقع "بلومبيرغ"، أفاد في تقرير بأن الأمريكيين قتلوا عددا من المرتزقة الروس، فيما ينظر إليه على أنه أول هجوم قاتل على مواطنين ينتمون لدول الحرب الباردة.

ونقل الموقع عن مسؤولين أمريكيين وروس مطلعين على الموقع، قولهم إن 200 مرتزق، معظمهم من الروس، كانوا من بين القتلى في اشتباك مع القوات الأمريكية في منطقة قريبة من حقول النفط الغنية، التي يسيطر عليها المقاتلون الأكراد الذين تدعمهم واشنطن.

يشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت الخميس الماضي أن قواتها قتلت أكثر من 100 مسلح من المليشيات التي تقاتل إلى جانب النظام السوري بعد أن "أحبط التحالف بقيادة واشنطن وقوات محلية مدعومة منها هجوما كبيرا ومنسقا" على المقاتلين الأكراد بدير الزور.

عن editor

شاهد أيضاً

عضو بمجلس الشيوخ الأسترالي يدعو لمنع هجرة المسلمين

واجه عضو في مجلس الشيوخ الأسترالي إدانات شديدة الأربعاء بعدما تحدث عن "حل نهائي" للهجرة ودعا إلى العودة إلى سياسة "أستراليا البيضاء" التي تشجع على استقبال "الأوروبيين المسيحيين". وفاجأ السيناتور عن كوينزلاند فريجر أنينغ البرلمانيين عندما أورد في خطاب عبارة شهيرة كانت تستخدم في عهد أدولف هتلر للإشارة إلى القضاء على اليهود في أوروبا. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *