الرئيسية / الاخبار / عباس: روسيا تتفق معنا في مبادئ حل القضية الفلسطينية

عباس: روسيا تتفق معنا في مبادئ حل القضية الفلسطينية

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، إن روسيا وفلسطين متفقتان على الأسس والمبادئ المتعلقة بتحقيق تسوية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.


وأضاف خلال حديثه لوكالة الأنباء الكويتية، على هامش لقاء مع علماء الدين الإسلامي في روسيا، إن القواسم المشتركة في المواقف الروسية الفلسطينية تستند على الأسس والمبادئ التي يجب أن تحل على أساسها القضية الفلسطينية، مؤكدًا أن الحل يتمثل في قيام دولتين على حدود عام 1967 وأن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية.


وجدد عباس التأكيد على الموقف الفلسطيني الرافض لاحتكار الولايات المتحدة الأمريكية دور الوساطة في النزاع الفلسطيني الإسرائيلي قائلًا: "إن المباحثات الروسية الفلسطينية تناولت سبل بلورة آلية للوساطة تنجم عن مؤتمر دولي يعقد لمناقشة سبل تحقيق التسوية في الشرق الأوسط".


وأوضح أن اللقاءات الفلسطينية الروسية تعقد بانتظام من أجل مراجعة المواقف ومتابعة الإنجازات، مضيفا أن الجانبين اتفقا على المضي قدما من أجل الوصول إلى حل للنزاع في الشرق الأوسط.

 

اقرأ أيضا: عباس في موسكو بحثا عن رعاية جديدة لعملية التسوية

وشدد عباس على الالتزام بمكافحة الإرهاب محليا وإقليميا مبينا أن الموقف الفلسطيني مدعوم بالموقف العربي والإسلامي الذي تبلور خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول.


وأشاد عباس بالعلاقات الثنائية الروسية الفلسطينية، مشيرا إلى وجود لجنة حكومية مشتركة تتولى مهمة مناقشة ودراسة سبل تطوير الروابط الثنائية.


وكان عباس أجرى أمس مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تركزت على مناقشة تطورات الوضع في الشرق الأوسط وسبل تحقيق التسوية السياسية للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي، وأكد بوتين خلال هذا اللقاء استمرار الدعم الروسي للشعب الفلسطيني.

عن editor

شاهد أيضاً

محاكم التفتيش الفرنسية 2

فرقة موسيقية مكونة من قس مسيحي وحاخام يهودي وإمام مسلم يتغنون بالتعايش والعيش المشترك، كانت فكرة المنتج نيكولا لوجون في الفيلم الفرنسي (تعايش – 2017) للمخرج فابريس إيبوي، والهدف لم يكن إيمانا بجدوى التعايش ولا رغبة في تكريس مفاهيم العيش المشترك بل مجرد اسثتمار في الرموز لأهداف ربحية ليس إلا.   فرنسا تحب الظهور دوما على أنها الحارس المؤتمن على مبادئ الثورة الفرنسية حرية ومساواة وأخوة، فذاك رأسمالها الرمزي ومعينها السياسي والثقافي الذي لا يجب أن ينضب. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *